عادي

باحثة في جامعة الإمارات تبتكر لعبة للحدّ من سمنة الأطفال

19:26 مساء
قراءة دقيقة واحدة
اللعبة «إميل»

العين:«الخليج»

افتتح قسم التربية الرياضية بجامعة الإمارات، اليوم التجريبي للعبة «إميل» الطبية لمعالجة السمنة لدى الأطفال، بحضور الدكتور حسام التتري، استشاري أمراض الأطفال، وخبير سمنة الأطفال، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بكلية التربية.

ابتكرت اللعبة الدكتورة مروى بلغالي، أستاذة مساعدة بقسم التربية الرياضية بكلية التربية، وتخدم اللعبة الجانب الصحي والثقافي لدى الأطفال، بتوعيتهم بالأكل الصحي وتأثيره في الصحة، باستخدام أسلوب ترفيهي حركي، بهدف الحدّ من السمنة لدى الأطفال والمراهقين.

وعبر اللعبة «إميل» يؤدي الطفل التمارين البدنية وتدريب قدراته المعرفية، مدعوماً بوسائل التواصل المرئي، كالنظارة الثلاثية الأبعاد، وأحذية وقمصان ذكية تراقب معدل ضربات قلب الطفل أثناء اللعب في جلسة مدتها 45 دقيقة. فمثلاً يُطلب من الطفل ركوب الدراجة رقمياً، فيتعرّف إلى فوائد الأطعمة الصحية ومضار الوجبات السريعة.

وعند لعبه رقمياً تظهر خيارات كتناول مشروب غازي أو اختيار الجزرة، فإن اختار الأول تتباطأ حركته ويضيق نفسه داخل اللعبة «إميل»، وإن اختار الجزرة، فسيُساعده ذلك على وضوح الرؤية وسرعة الحركة.

وتقول الدكتورة مروى إن «إميل» (استمتع، تحرك، تثقف، وافقد الوزن) هي أول لعبة طبية في العالم لعلاج السمنة لدى الأطفال والوقاية منها. والغرض الرئيس تحفيز المزيد من النشاط البدني والتثقيف الغذائي الأفضل في حياة الأطفال.

وتُشارك الدكتورة مروى باللعبة في الجناح الأسترالي في «إكسبو»، وحالياً هي في طور الحصول على شهادة براءة اختراع، عقب صدور النتائج الأولية للبحث، وسيُسهم هذا البحث في إنشاء جيل صحي رياضي بطرق ابتكارية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"