عادي

كرّ وفر بين الأمن ومتظاهرين في الخرطوم وسقوط قتيل

استئناف حركة الملاحة الجوية في المطار
01:05 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أطلقت قوات الأمن السودانية، أمس الخميس، قنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق متظاهرين مناهضين لإجراءات القوات المسلحة في حي بري في شرق الخرطوم، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، فيما أعلنت هيئة طبية مقتل متظاهر.

ولليوم الرابع على التوالي، واصل متظاهرون سودانيون احتجاجاتهم على قرارات قائد الجيش السوداني بحلّ مؤسسات الحكم الانتقالي.

وشهدت شوارع الخرطوم انتشاراً أمنياً مكثفاً للجيش وقوات الدعم السريع، فيما أعاد المتظاهرون، أمس الخميس، نشر العوائق في الطرق لقطعها.

وتعمل القوات الأمنية على إزالة المتاريس والعوائق التي أقامها المحتجون لإغلاق الطرق، إلا أن المتظاهرين يعيدونها عقب مغادرة قوات الأمن، وفق ما قال أحد المحتجين للوكالة الفرنسية أمس الخميس.

وأعلن مدير الطب الشرعي السوداني، هشام فقيري، أمس الخميس، أن 7 متظاهرين قتلوا منذ اتخاذ الجيش إجراءاته بحل الحكومة الانتقالية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فقيري أن «جثث 7 متظاهرين وجثة جندي من قوات الدعم السريع دخلت إلى المشارح في الأيام التالية، وظهرت عليها آثار ضرب بأدوات حادة».

وأمس قتل متظاهر واحد على الأقل في مواجهات في منطقة الخرطوم بحري بشمال العاصمة السودانية، على ما أفادت لجنة أطباء السودان المركزية، لافتة الى إصابة اثنين آخرين «حالتهما حرجة».

وعلى صعيد آخر، أفادت صحف سودانية، أمس الخميس، استئناف حركة الملاحة الجوية في مطار الخرطوم الدولي وإقلاع طائرتين.

وأُغلق مطار الخرطوم الدولي الاثنين الماضي. وذكر مراسلون أن الجسور والطرق في أحياء شرق العاصمة تم فتحها، وحركة المرور عبر الجسور في الاتجاهين تسير دون إعاقات أو تفتيش.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"