عادي

سعيد الطاير: استراتيجية واضحة لتحويل دبي إلى مركز للتميز

سلط الضوء على جهود تحويل الإمارة إلى اقتصاد محايد للكربون
18:22 مساء
قراءة دقيقتين
سعيد الطاير متحدثاً للحضور
دبي:
«الخليج»
أكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن إمارة دبي لديها خطة طموحة لثلاثين عاماً لتحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية والوصول إلى نسبة 100% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.
جاء ذلك خلال الكلمة الرئيسية التي ألقاها ضمن فعاليات «اليوم العالمي للمدن» الذي نظمه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية والمجلس التنفيذي لإمارة دبي، ومكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث تحت شعار «مدينة أفضل لحياة أفضل» في إكسبو 2020 دبي، وذلك ضمن فعاليات أسبوع التنمية الحضرية والريفية الذي يجمع عدداً من القادة والخبراء والمتخصصين لمناقشة التحديات التي تواجه المدن والمجتمعات في العصر الراهن، واستكشاف أهمية تغيير أساليب التنقل والبناء والاستهلاك للتمكن من العيش في الموائل التي ستحتضننا في المستقبل.
وتناول «اليوم العالمي للمدن» عدة مواضيع منها التكيف مع التغير المناخي وتعزيز منعة المدن خاصة بعد التعافي من أزمة كوفيد-19، بمشاركة عدد كبير من المسؤولين ورؤساء المنظمات والخبراء والعلماء على المستويين المحلي والدولي.
وقال الطاير في كلمته: «في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نسعى جاهدين لتحويل التحديات إلى فرص واعدة. وخلال معرض إكسبو 2020 دبي تم الإعلان عن المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي في دولة الإمارات العربية المتحدة بحلول 2050، في خطوة نوعية تجعل الإمارات أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تطلق هذه المبادرة الاستراتيجية، من خلال تكثيف الجهود على المستوى الوطني وتعزيز المنظومة الحيوية للدولة لتحقيق نمو اقتصادي مستدام مع تأثير إيجابي مباشر على الناتج المحلي الإجمالي. وتنفيذاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بتعزيز تحويل إمارة دبي إلى اقتصاد محايد للكربون بحلول عام 2050، وانسجاماً مع التزام إمارة دبي الراسخ بالاستدامة وتعزيزًا لدورها الاستباقي في صياغة المستقبل ودعمها الحثيث لقضايا الطاقة وتغير المناخ، اعتمد المجلس الأعلى للطاقة في دبي برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، دراسة معمقة أجراها مجلس دبي لمستقبل الطاقة حول كيفية تحقيق إمارة دبي الحياد الكربوني (صفرية الانبعاثات الكربونية) بحلول عام 2050 عبر استراتيجية واضحة وخارطة طريق لتحويل دبي إلى مركز للتميز في التقنيات الجديدة اللازمة والضرورية لتحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية والوصول إلى نسبة 100٪ من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. ولدى دبي خطة طموحة للثلاثين عاماً المقبلة، وقد تم وضع برامج وآليات للمرحلة المقبلة تشمل قطاع الطاقة والمياه، وقطاع النقل، والصناعة، والمباني، والنفايات، كما تتضمن الخطة الممكنات والنظم والبحوث والتطوير».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"