عادي

«إمباور» تستحوذ على محطات تبريد «مطار دبي» بـ 1.1 مليار درهم

الصفقة «الأكبر» من نوعها في القطاع عالمياً
14:26 مساء
قراءة 4 دقائق
أحمد بن سعيد يشهد توقيع أحمد بن شعفار وخليفة الزفين على الاتفاقية بحضور سعيد الطاير
أحمد بن سعيد يشهد توقيع أحمد بن شعفار وخليفة الزفين على الاتفاقية بحضور سعيد الطاير
  • أحمد بن سعيد: أولى ثمار محفظة الشراكة الجديدة بين القطاعين العام والخاص
  • سعيد الطاير: نجاح جديد في مسيرة استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة 2030
  • خليفة الزفين: تقديم عمليات مبسطة في مطار دبي الدولي ومواصلة مسار النمو وفقاً لأعلى المعايير
  • أحمد بن شعفار: انفراد بالشراكات الاستراتيجية مع أكبر المؤسسات والمشاريع الضخمة
     

دبي:«الخليج»

بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مطارات دبي والرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وقعت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، اتفاقية استحواذ على محطات تبريد المناطق التابعة
 لـ «مطار دبي الدولي» بطاقة تبريد إجمالية تصل إلى 110.000 طن تبريد وبقيمة إجمالية بلغت 1.1 مليار درهم، ممولة ذاتياً ومن خلال البنوك المحلية والعالمية التي ترتبط معها إمباور بعلاقات استراتيجية وثيقة.
شهد توقيع الاتفاقية سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور».
ووقع اتفاقية الاستحواذ أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» وخليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران.
وتقضي اتفاقية الاستحواذ، بـامتلاك وإدارة، مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، جميع محطات تبريد المناطق التابعة لمطار دبي الدولي بكل مرافقه ومجمعاته بطاقة تصل إلى 110 آلاف طن تبريد والبالغ عددها 5 محطات، وتغطي هذه السعة ما يعادل استهلاك برج خليفة الأعلى في العالم 11 مرة.

25 مليار درهم
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: تعد هذه الاتفاقية أولى ثمار محفظة مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي أعلنت عنها حكومة دبي، بقيمة 25 مليار درهم، والتي أعلن عنها خلال مؤتمر نظمته دائرة المالية في حكومة دبي الشهر الماضي، وأُقيم في موقع إكسبو 2020 دبي. وأوضح سموه أن «مؤسسة مدينة دبي للطيران» خطت خطوة كبيرة في مسيرتها عبر شراكتها مع «إمباور» التي سبقت أقرانها في صناعة تبريد المناطق الصديقة للبيئة وتوظيفها للتقنيات المبتكرة، لترسيخ ريادتها العالمية، ما يساند «مؤسسة مدينة دبي للطيران» في مواصلة نجاحات استراتيجيتها الطموحة المنبثقة من رؤية الإمارات 2021 لتحقيق نمو مستدام ورؤية دبي المتفردة في تعزيز قيم ومعايير الاستدامة والحفاظ على البيئة، مستندة إلى المكانة العالمية الرائدة التي تحظى بها الإمارة والرامية إلى تسريع وتيرة التنمية من خلال تعزيز الشراكات واستخدام التقنيات الحديثة وتبني الابتكار في كل أنشطتها الريادية.

مفهوم جديد للشراكة 
من جهته قال سعيد الطاير: تنسجم اتفاقية الاستحواذ مع رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في ترسيخ مكانة دبي العالمية على خريطة التنمية المستدامة، وحلقة فاعلة في استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة والمياه 2030 والتي يمثل تبريد المناطق أحد أبرز أركانها. وتصوغ اتفاقية الاستحواذ مفهوماً جديداً للشراكة بين الطرفين وتنقل مخرجاته الاستثمارية إلى فضاء يشمل حماية البيئة والموارد الطبيعية، وتعزيز إنشاء مجتمعات مستدامة بيئياً في جميع أنحاء الإمارة، وتسجيل مستويات أداء غير مسبوقة في الارتقاء بكفاءة قطاعات الطاقة، لاسيما فيما يتعلق بمعايير تلبية الطلب المتنامي على خدمات تبريد المناطق، وهو ما يتماشى بشكل رئيسي مع رؤية دبي بأن تكون من أكثر المدن استدامة عالمياً.
وأكد أن «إمباور» بكل ريادتها وتقنياتها المبتكرة وجودة خبراتها في صناعة تبريد المناطق الصديقة للبيئة تعتز بشراكتها مع «مؤسسة مدينة دبي للطيران»، لكونها لاعباً رئيساً في صناعة الطيران العالمية، وتنهض بحرفية عالية بدورها المحوري في التنمية الاقتصادية لإمارة دبي، ولتؤكد «إمباور» صدارتها لصناعة تبريد المناطق محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتنامي وازدهار القطاع الصناعي في دبي، سواء بثرائه بالفرص الاستثمارية أو بمقدرته على التطوير الدائم وتوسيع مجال الأنشطة الاستثمارية المرتبطة بحاضر ومستقبل قطاع تبريد المناطق الحيوي.

شهادة على الطموح
وقال خليفة الزفين، نحن فخورون للغاية بما حققناه داخل مجموعة «مدينة دبي للطيران» ومساهمتنا في جعل إمارة دبي مركز الطيران العالمي الأول وكأكبر مطار دولي في العالم. وهذه الشراكة الاستراتيجية مع «إمباور» هي شهادة على طموحنا في تقديم عمليات مبسطة في مطار دبي الدولي ومواصلة مسار النمو والتطور، وأنا على يقين من أن «إمباور» ستخدم مطار دبي الدولي وفقاً لأعلى المعايير.

من جهته قال أحمد بن شعفار، إن المؤسسة تنظر لاتفاقية الاستحواذ على أنها شراكة طويلة الأمد مع مؤسسة عريقة لها ثقلها التنموي والاقتصادي، وهي في ذات الوقت مسؤولية كبيرة يتحملها فرق عمل وكوادر «إمباور».
موضحاً أن تفوق وريادة «إمباور» في صناعة تبريد المناطق وصدارتها لهذه الصناعة عالمياً ونجاحها اللافت في تبني تكنولوجيا غير مسبوقة في التشغيل والإنتاج وتزويد الخدمات، جعلها تنفرد بالشراكات الاستراتيجية مع أكبر المؤسسات والمشاريع الضخمة، وآخرها مطار دبي الدولي بكل مرافقه ومجمعاته، حيث يعد من أكثر المطارات ازدحاماً للسفر الدولي على مستوى العالم، فقد تعامل مع 25.9 مليون مسافر العام الماضي و86.4 مليون في 2019، ويستهدف التعامل مع نحو 56 مليوناً للعام المقبل.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"