عادي

«أومنيس إنفلونسرز» تشارك في «قمة الويب» في لشبونة

لإلقاء الضوء على تكنولوجيا المنصة وخدماتها
00:10 صباحا
قراءة دقيقتين
خالد عمر المدفع

الشارقة:«الخليج»

أعلنت «أومنيس إنفلونسرز» – التي تم إطلاقها بالشراكة بين «شمس للخدمات الإعلامية» التابعة لمدينة الشارقة للإعلام و«أومنيس ميديا» – عن مشاركتها في مؤتمر «قمة الويب (Web Summit)»، الذي يعد أحد أكبر الأحداث التقنية في العالم، وتستضيفه العاصمة البرتغالية لشبونة، خلال الفترة ما بين 1 - 4 نوفمبر 2021.

وتأتي هذه المشاركة في ظل التحول الذي أحدثه ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والمؤثرين عبر منصاتها المختلفة، وما صاحب ذلك من تغيير في الطريقة التي ينظر بها العالم إلى الشركات ودورها في الأعمال التجارية.

ويشارك فريق العمل المشترك من «شمس» و«أومنيس» ضمن أجنحة الشركات الناشئة (بيتا)، لتقديم واستعراض منصة «أومنيس إنفلونسرز»، في «قمة الويب 2021»، حيث سيتم إلقاء الضوء على تكنولوجيا المنصة والخدمات التي تقدمها لجمهور المؤثرين والمعلنين، لإبراز فكرة عمل المنصة وسهولة استخدامها.

وقد وصفت مجلة «فوربس» القمة بأنها «أفضل مؤتمر تقني»، وستعرض فيها منصة «أومنيس» للمرة الأولى أمام الجمهور العالمي.

وقال الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس»: «تعمل شمس على توسيع حضورها وشراكاتها المحلية والعالمية، واستعراض رؤيتها من خلال حلولها المبتكرة الرامية إلى تطوير قطاع الإعلام ككل. وتمثل مشاركتنا في قمة الويب 2021 لاستعراض إمكانات (أومنيس إنفلونسرز) فرصة كبيرة لإبراز قدرتنا على لعب دور أكبر في الاستفادة من إمكانات منصات التواصل الاجتماعي، وإحداث تغيير في قطاع التسويق للشركات على الانترنت».

وأضاف: «يسعدنا أن نكون جزءاً من هذا الحدث العالمي الكبير. وتعد«قمة الويب»حدثاً سنوياً رئيسياً يتم فيه تقديم المنصات الرقمية للجمهور العالمي. لطالما كانت رؤيتنا أن نكون مركزاً عالمياً للإعلام والإبداع، لإلهام ودعم ريادة الأعمال، وتعزيز البيئة الإبداعية لتمكين المبتكرين من النمو والازدهار. لذا نحن متشوقون للمشاركة المرتقبة في هذا المؤتمر المهم لتعزيز مساعينا نحو تحقيق أهدافنا الاستراتيجية».

وقال فهد الديب، الرئيس التنفيذي لشركة «أومنيس ميديا»: «تعد قمة الويب الحدث الأكثر أهمية لعرض منصة المؤثرين الخاصة بنا. حيث توفر منصة«أومنيس إنفلونسرز» مجموعة من الخدمات لكل من المؤثرين والعلامات التجارية، بدءاً من تقديم الدورات التدريبية لتنمية مهارات المؤثرين، إلى التواصل ثنائي الاتجاه بين الشركات والمؤثرين والأدوات التكنولوجية لتطوير الحملات التسويقية من خلال المؤثرين».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"