عادي

حوار استراتيجي بين لندن وواشنطن للتحول إلى الطاقة النظيفة

تفاهمات لصناعة إزالة الكربون والطاقة النووية ووضع قواعد اقتصاد قوي
01:40 صباحا
قراءة دقيقتين

أعلنت بريطانيا والولايات المتحدة، أمس الخميس، إطلاق حوار الطاقة الاستراتيجي البريطاني الأمريكي في ربيع العام المقبل بهدف تعزيز التعاون في مجال التحول العالمي نحو الطاقة النظيفة.

وتم هذا الإعلان خلال اجتماع بين وزير الأعمال والطاقة البريطاني كوازي كوارتينغ ووزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر غرانهولم على هامش مؤتمر المناخ

وأكدت الحكومة البريطانية في بيان، أن المبادرة تهدف إلى تعزيز التعاون بين لندن وواشنطن في مجال تكنولوجيات الطاقة النظيفة وصناعة إزالة الكربون والطاقة النووية ووضع قواعد اقتصاد قوي للطاقة النظيفة.

وأشار البيان إلى أن الجانبين، اتفقا على ضرورة الحفاظ على زخم التوافق الذي تحقق في قمة المناخ والعمل على تحقيق أهدافها باعتبارها أولوية للبلدين، مضيفاً أنه تم الاتفاق على تركيز الاجتماعات اللاحقة على قضايا التحول العالمي نحو الحياد الكربوني وتسهيل تعاون القطاعين العام والخاص.

وأكد الجانبان، أهمية تسخير العلاقات الخاصة التي تجمع بلديهما في المساعدة على دفع مزيد من الإجراءات الطموحة في المنتديات العالمية مثل مجموعتي «ج 7» و«ج 20» والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما وقع البلدان، على بيان مشترك؛ لتعزيز التعاون في العلوم والتقنيات الكمية، مما يساعد على تحقيق الإمكانات الكاملة للتكنولوجيا وتعميق العلاقات بين البلدين.

ووقع البيان، وزير العلوم البريطاني جورج فريمان، ومدير مكتب البيت الأبيض لسياسات العلوم والتكنولوجيا والمستشار العلمي للرئيس الأمريكي، إريك لاندر.

ويحدد البيان الأولويات المشتركة لاستمرار التعاون بين البلدين، بما في ذلك تعزيز التعاون المشترك، والبحث وبناء السوق العالمية وسلسلة التوريد وتدريب الجيل القادم من العلماء والمهندسين، بحسب الموقع الرسمي لمؤتمر «كوب 26».

ويعتمد الاتفاق على التاريخ الطويل للمملكة المتحدة والولايات المتحدة في الشراكات البحثية الرائدة عالمياً، بما في ذلك علوم وتكنولوجيا المعلومات الكمية، وهو يأتي في أعقاب إعلان يونيو الماضي، عن قيام الدولتين بتطوير شراكة جديدة في مجال التكنولوجيا.

وقال جورج فريمان: «تم إعداد تقنيات الكم لإحداث ثورة في الحوسبة مع إمكانات هائلة عبر اقتصادنا ومجتمعنا، من الوظائف اليومية مثل التشخيص الطبي واكتشاف الأدوية إلى الأمن السيبراني والذكاء الصناعي».

وأشار إلى أن المملكة المتحدة والولايات المتحدة كانتا في طليعة التقدم في هذا المجال المتطور من العلوم والتكنولوجيا.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"