عادي

«جامعة الإمارات» تستقطب طلبة دوليين لتعزيز سمعة الدولة الإيجابية

20:04 مساء
قراءة دقيقتين

استطاعت جامعة الإمارات، خلال العقود الماضية من عمر الاتحاد، خلق بيئة تعليمية بحثية متميزة تمكنت بها استقطاب الطلبة الدوليين من مختلف أنحاء العالم وبلغ عددهم 2251 طالباً وطالبة من 80 دولة، خلال العام الأكاديمي الحالي 2021/2022.

كما استطاعت الجامعة المساهمة في تعزيز السمعة العالمية الإيجابية لدولة الإمارات باستقطاب هؤلاء الطلبة والباحثين، ضمن سعيها لتحقيق مكانة بحثية دولية وتوفير حلول بحثية للتحديات التي تواجه المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.

ويسعى مكتب النائب المشارك للبحث العلمي في الجامعة إلى التميز البحثي والريادة في المخرجات البحثية، وتوفير بيئة علمية محفزة للإبداع والابتكار، تحقيقاً للتكامل البحثي عبر استقطاب باحثين ذوي كفاءات عالمية.

وأوضح الدكتور أحمد مراد، النائب المشارك للبحث العلمي في الجامعة، أن الجامعة شهدت نمواً كبيراً في عدد الباحثين الدوليين الذين انضموا إليها، نتيجة زيادة عدد المشاريع الممولة؛ حيث زادت وتيرة الدعم المقدم للبحث العلمي، لتحقيق رؤية الجامعة بأن تكون ضمن أفضل الجامعات عالمياً بتعزيز البيئة البحثية المناسبة التي تساعد على استقطاب أفضل الباحثين وأصحاب العقول للمساهمة في دعم الإنتاج البحثي كماً ونوعاً.

وأشار إلى أن الجامعة وضعت استقطاب الكفاءات والمواهب أحد الأهداف الاستراتيجية التي تدعم الريادة العالمية، عبر التنوع الذي يسهم في بناء منظومة بحثية متكاملة تعزّز السمعة العالمية والإيجابية للجامعة والدولة، حيث تشير الإحصاءات خلال الأعوام 2016-2021 إلى تعيين مساعدي الباحثين والباحثين المشاركين وباحثي ما بعد الدكتوراه من 58 دولة.

وأوضح أنه تم تعيين 164 من مساعدي الباحثين والباحثين المشاركين وباحثي ما بعد الدكتوراه في عام 2020 موزعين علبى كليات الهندسة، والطب والعلوم الصحية، والعلوم، والزراعة والطب البيطري، وتقنية المعلومات، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والإدارة والاقتصاد، ومركز زايد بن سلطان آل نهيان للعلوم الصحية، ومركز خليفة للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية والمركز الوطني للمياه والطاقة ومركز الإمارات لأبحاث التنقّل، والمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء، ومركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة.

وتعيين 206 مساعدي باحثين وباحثين مشاركين وباحثين ما بعد الدكتوراه، وزعوا في كليات الجامعة والمراكز التابع لها.

وقال سعود العامري مدير عمادة القبول والتسجيل: يظهر جليا أثر السمعة الإيجابية التي حظيت بها دولة الإمارات، عبر مؤسساتها التعليمية وأبرزها «جامعتها الوطنية الأم» جامعة الإمارات عبر برامج التبادل الطلابي مع أعرق الجامعات العالمية، وبما أسهم في نقل الثقافة والمعرفة الإنسانية والتفاعل الحضاري بين الأمم، عبر التعاون وتبادل الخبرات الأكاديمية، والتدريب العملي، ومشاركة تاريخ و ثقافة و تقاليد وعلوم وفنون تلك الدول عبر التفاعل الإيجابي بين طلبة جامعة الإمارات وطلبة الدول الأخرى في مختلف قارات العالم. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"