عادي

طيران الإمارات تستثمر 3.6 مليار درهم لتوسعة سعة الشحن

طائرتا بوينج 777F تنضمان إلى الأسطول في 2022
15:54 مساء
قراءة 3 دقائق
  • اتفاقية لتحويل 4 بوينج 777-300ER إلى شاحنات بدءاً من 2023
  • أحمد بن سعيد: «الإمارات» تلعب دوراً رئيسياً في توفير السلع الأساسية حول العالم

دبي:«الخليج»
أعلنت الإمارات للشحن الجوي، أنها ستضم طائرتين جديدتين من طراز بوينج 777F إلى أسطولها في عام 2022، كما ستحول أيضاً أربع طائرات ركاب بوينج 777-300ER إلى طائرات شحن خلال عامي 2023 و2024.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «برزت خلال العامين الماضيين الأهمية الكبرى لربط سلسلة التوريد وتوافر سعة شحن جوي للمجتمعات والاقتصادات العالمية. وتلعب طيران الإمارات دوراً رئيسياً في توفير السلع والمنتجات الأساسية للعملاء والمستهلكين على مستوى العالم، من خلال السعة المتاحة على أسطول طائراتنا ونطاق شبكتنا العالمية، وبفضل البنية التحتية المتقدمة في مركزنا في دبي. ويسعدنا اليوم أن نعلن عن استثمار 3.6 مليار درهم (مليار دولار)، لتوفير مزيد من السعة، ما يؤكد التزامنا بدعم متطلبات عملائنا، ويعكس ثقتنا بالنمو المستقبلي، ومكانتنا كواحدة من أكبر شركات نقل البضائع في العالم».
ووقعت الإمارات للشحن الجوي اتفاقية مع بوينج لشراء طائرتين جديدتين من طراز بوينج 777F، ستتسلمهما في إبريل/نيسان، ويونيو/حزيران 2022. وذراع الشحن في طيران الإمارات هي العميل الأول لطائرة البوينج 777F، حيث انضمت أول طائرة من هذا الطراز إلى الأسطول في عام 2009. وسوف تعزز إضافة الطائرتين الجديدتين عروض الناقلة لعملائها، ما يوفر مزيداً من الخيارات والمرونة في عملياتها.
وتشكّل طائرة الشحن البوينج 777F ركيزة أساسية لعمليات الإمارات للشحن الجوي؛ حيث تعمل رحلاتها المنتظمة وخدماتها العارضة (التشارتر) إلى وجهات عبر القارات الست. كما لعبت الطائرة دوراً مهماً في استجابة الناقلة لتحديات الجائحة؛ حيث ساعدت في توصيل السلع والمنتجات الحيوية عبر العالم. ويسمح المدى الطويل وقدرات الحمولة العالية للطائرة بنقل الشحنات الحساسة للوقت والحرارة بسرعة وكفاءة من المنشأ إلى الوجهة.
وقال إحسان منير، نائب الرئيس الأول للمبيعات والتسويق التجاري في بوينج: «يشرفنا أن تؤكد طيران الإمارات ثقتها مرة أخرى بطائرة 777 للشحن، باعتبارها العمود الفقري لشبكتها العالمية. ونظراً لكونها أكبر مشغل لطائرات 777 للركاب والشحن على مستوى العالم، فإن نجاح طيران الإمارات هو شهادة على كفاءة هذا الطراز ومداه الرائع».
وبالإضافة إلى طائرات الشحن، توفر طيران الإمارات سعة شحن في عنابر طائرات الركاب. واستجابةً للطلب المتزايد على نقل البضائع الحيوية، مثل معدات الوقاية الشخصية والإمدادات الطبية والمواد الغذائية في ضوء الانخفاض العام في سعة الشحن العالمية أثناء جائحة «كوفيد-19»، بادرت الإمارات للشحن الجوي بتقديم حلول مبتكرة، بما في ذلك تشغيل رحلات شحن فقط على طائرات الركاب، وتحويل 16 طائرة ركاب من طراز بوينج 777-300ER إلى «طائرات شحن صغيرة»، بإزالة مقاعد الدرجة السياحية لتوفير مساحة إضافية للشحن.
وشغّلت الإمارات للشحن الجوي أكثر من 27800 رحلة على متن طائرات الركاب و«طائرات الشحن الصغيرة» في عام واحد اعتباراً من مارس/ آذار 2020؛ حيث نقلت أكثر من 100 ألف طن من البضائع والمنتجات الأساسية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والمواد الغذائية على هذه الرحلات. وتواصل الناقلة، مع استمرار ارتفاع الطلب على سعة الشحن الجوي، تزويد العملاء بخيارات واسعة لنقل منتجاتهم. وتمتلك الناقلة حالياً 16 طائرة شحن صغيرة.
وتنقل الإمارات للشحن الجوي، عبر مركزها الحديث في دبي، بضائع إلى أكثر من 140 وجهة عبر شبكة عالمية تغطي القارات الست. وتوفر للعملاء سعة شحن على أسطولها الحديث من جميع طائرات البوينج 777 والإيرباص A380 ذات الهيكل العريض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"