عادي

«الإمارات» تتعهد باختبار برنامج وقود الطيران المستدام بنسبة 100%

بالتعاون مع «جنرال إلكتريك للطيران»
16:41 مساء
قراءة 3 دقائق
دبي: «الخليج»
وقعت طيران الإمارات و«جنرال إلكتريك للطيران» مذكرة تفاهم لتطوير برنامج سيتيح لطائرة الإمارات بوينج 777-300ER، العاملة بمحركات GE90، إجراء رحلة تجريبية باستخدام وقود طيران مستدام بنسبة 100% (SAF) بحلول نهاية عام 2022.
ففي الوقت الحالي، وقود SAF للطائرات الذي يتم استخدامه يكون عبر مزجه بنسبة تصل إلى 50% (كحد أقصى) مع وقود Jet A أو Jet A-1. ويترأس أحد خبراء الوقود لدى «جنرال إلكتريك» فريقَ عمل دولياً تنصبّ جهوده على تطوير مواصفات صناعية موحدة، تدعم اعتماد استخدام وقود الطائرات المستدام بنسبة 100٪، والذي لا يتطلب مزجه بأي من أنواع وقود الطائرات التقليدي.
ومن المتوقع أن توضح الرحلة التجريبية باستخدام وقود طيران مستدام بنسبة 100٪ والتي تعتبر ثمرة تعاون استثنائي بين طيران الإمارات و«جنرال إلكتريك للطيران»، كيف يمكن لاستخدام الطائرات التجارية ذات الجسم العريض التي تستخدم وقود الطائرات المصنوع من مصادر بديلة أن يقلل من الانبعاثات الكربونية عبر دورة عملها، مقارنة بالوقود التقليدي دون نشوء أي عقبات تشغيلية.
وتأمل كلتا الشركتين عبر إطلاق رحلة الطيران التجريبية هذه تعزيز جهودهما الأوسع بخفض حجم انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، لاسيما أن قطاع الطيران بشكل عام يتطلع قدماً لتوسيع نطاق استخدام وقود الطائرات المستدام.
هذا وستتعاون طيران الإمارات عن كثب مع الجهات التنظيمية للحصول على الموافقات اللازمة لحيازة اعتماد النظام التجريبي، وستضطلع الناقلة الوطنية الإماراتية بمهام التنسيق ما بين الجهات المصنعة لهيكل الطائرة ووحدة الطاقة المساعدة (APU) ومصنعي المعدات الأصلية (OEMs) بشأن متطلبات ما قبل الرحلة وما بعدها، بالإضافة إلى العمل مع موردي وقود الطائرات المستدام، استكمالاً للإجراءات اللوجستية المتعلقة بالمشتريات والتسليم.

الحد من الانبعاثات
وقال عادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات: «لطالما حرصنا في طيران الإمارات على إطلاق مبادرات تساعد في الحد من حجم انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وقد قطعنا بالفعل خطوات هائلة في سبيل تعزيز كفاءة استهلاك الوقود والحفاظ عليه، بالإضافة إلى تطوير نموذجنا التشغيلي عبر مختلف مجالات أعمالنا. وستدعم هذه الشراكة مع «جنرال إلكتريك للطيران» التقدم المحرز لتحقيق أهداف التزام مشترك لقطاع الطيران بالوصول إلى صافي انبعاثات صفري. ونتطلع قدماً لمواصلة هذا التعاون الوثيق؛ حيث ستشكل رحلة الطيران التجريبية في ضوء هذه الشراكة خطوة بالغة الأهمية نحو الحصول على اعتماد تشغيل رحلات طيران باستخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100٪».
وعلاوة على توفير الدعم للعملاء، ستتولى «جنرال إلكتريك للطيران» مهمة استكمال عمليات المراجعات الفنية اللازمة للتأكد من موافاة المحركات لمواصفات الأداء المعتمدة، وتوفيرها كافة التوجيهات اللازمة لمراحل ما قبل الرحلة وما بعدها حسب الحاجة.

وقود مستدام
ومن جهته، قال جون سلاتري، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة جنرال إلكتريك للطيران: «نأخذ في «جنرال إلكتريك للطيران» على عاتقنا مهمة مواصلة جهود الحد من الانبعاثات الكربونية الناجمة عن الطيران التجاري، بما في ذلك تطوير تقنيات مخصصة للأساطيل الجوية العاملة، وأخرى تهدف للارتقاء بمستقبل قطاع الطيران. ويشكل التعاون مع طيران الإمارات مرتكزاً مهماً لجهودنا الهادفة إلى توحيد معايير استخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100٪ على مستوى العالم، وبالتالي إتاحة فرصة كبيرة لتوسيع تأثير استخدام هذا الوقود ودفع جهود تقليل حجم الانبعاثات الكربونية في قطاع الطيران».
ولطالما كانت طيران الإمارات داعماً للتوجهات الحكومية وجهود قطاع الطيران بتشجيع تطوير صناعة وقود الطيران المستدام، وحريصة على المشاركة بانتظام في المبادرات الهادفة لتعزيز انتشار استخدام هذا الوقود. وقد أطلقت أول رحلة لها باستخدام وقود طائرات مستدام في عام 2017، من مطار أوهير الدولي في شيكاغو.

لرحلات استوكهولم
وقد تسلمت طيران الإمارات أول طائرة A380 معززة بمحرك يعمل باستخدام وقود الطيران المستدام في ديسمبر/كانون الأول 2020، كما قامت بتخصيص 32 طناً من هذا الوقود لرحلاتها من استوكهولم في وقت سابق من ذلك العام، بدعم من برنامج حوافز الوقود الحيوي في سويدافيا. كما بدأت الرحلات الجوية من أوسلو أيضاً في العمل باستخدام وقود الطيران المستدام بموجب سياسة التفويض باستخدام وقود الطائرات المستدام الصادرة عن الحكومة النرويجية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"