عادي

تحذير أممي من زيادة التطرف في أفغانستان جراء الأزمة الاقتصادية

روسيا تجلي 380 شخصاً بالتزامن مع إرسال مساعدات إلى كابول
00:55 صباحا
قراءة دقيقتين

حذّرت مبعوثة الأمم المتحدة في أفغانستان ديبورا ليونز، أمام مجلس الأمن الدولي، أمس الأول الأربعاء، من أن الأزمة الاقتصادية التي يشهدها هذا البلد تهدد بزيادة مخاطر التطرّف فيه، مشيرة إلى تمدد تنظيم «داعش» إلى معظم الولايات الأفغانية، في وقت أجلت روسيا 380 شخصاً من كابول، بالتزامن مع وصول أول دفعة من المساعدات الإنسانية الروسية إلى أفغانستان، فيما تمكنت القوات الخاصة التابعة لحركة «طالبان»، من القضاء على خلية لتنظيم «داعش» في منطقة قلعة مراد بيك بولاية كابول.

وقالت ليونز، أمام أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر: إن «الوضع الحالي يهدد بزيادة مخاطر التطرف. إن التدهور المستمر للاقتصاد الرسمي سيوفر قوة دفع للاقتصاد غير الرسمي، بما في ذلك المخدرات غير المشروعة وتدفقات الأسلحة والاتجار بالبشر». وأضافت أن الشلل الراهن للقطاع المصرفي سيدفع بقوة أكبر النظام المالي للتعامل مع تبادلات غير نظامية لأموال غير رسمية وهو أمر ليس من شأنه سوى أن يسهم في تسهيل الإرهاب والاتجار بالبشر وفي المزيد من تهريب المخدرات.

ونبهت المبعوثة الأممية إلى أن هذه الآفات ستصيب أفغانستان أولاً، لكنها ستصيب المنطقة بعد ذلك. كما حذرت ليونز، من أن السلطة التي أرستها حركة طالبان في أفغانستان في أغسطس/آب لم تتمكّن حتى اليوم من الحد من تمدد تنظيم «داعش» الإرهابي في هذا البلد. وقالت: إن «التطوّر السلبي الرئيسي الآخر هو عجز طالبان عن تضييق الخناق على توسّع تنظيم «داعش»».

وأوضحت أن التنظيم الإرهابي الذي كان وجوده في أفغانستان في الماضي، مقصوراً على عدد قليل من المقاطعات وكابول، هو الآن موجود في جميع المقاطعات تقريباً وينشط على نحو متزايد وهجماته زادت بشكل كبير بين العام الماضي وهذا العام.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الإعلام الروسية، أمس الخميس، عن وزارة الدفاع قولها إن روسيا ستجلي 380 شخصاً من أفغانستان منهم مواطنون من روسيا وروسيا البيضاء وقرغيزستان وأرمينيا وأوكرانيا وأفغانستان.

وذكر تقرير الوكالة، أن ثلاث طائرات عسكرية روسية من طراز إليوشن (إل-76) نقلت 108 أطنان من المساعدات الإنسانية إلى كابول وستجلي الأشخاص في طريق عودتها. وفي وقت سابق ذكر السفير الروسي لدى أفغانستان دميتري جيرنوف في تصريحات صحفية أن وزارة الدفاع الروسية، ستسلم أفغانستان في 18 نوفمبر مساعدات إنسانية وزنها 36 طناً.

وأضاف الدبلوماسي، أنه بعد ذلك ستكون هناك شحنتان إضافيتان من الإمدادات الإنسانية ستقوم بإيصالهما طائرات النقل العسكرية، ليبلغ الحجم الإجمالي للمساعدات الروسية أكثر من 100 طن.

إلى ذلك، قالت حركة طالبان، في تغريدة على «تويتر»: إن «القوات الخاصة التابعة لها تمكنت، يوم الأربعاء، من كشف خلية لتنظيم «داعش» في منطقة قلعة مراد بيك بمديرية شكردره بولاية كابول الأفغانية؛ حيث قتلت جميع أفرادها، كما تم القبض على عدد منهم مع كمية من الأسلحة والمتفجرات».

وأضافت: «هذه الخلية كانت تخطط لتنفيذ هجمات ضد المدنيين، لكن تم القضاء عليها قبل تنفيذ مخططاتها الخبيثة».

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"