عادي

عدنان كاظم: «الإمارات» تعود لكامل طاقتها التشغيلية خلال 2022

مع فتح المطارات الثانوية وتخفيف القيود
16:52 مساء
قراءة 3 دقائق
طيران الإمارات

إضافة المزيد من طائرات «A380»

 ذروة موسم السفر مع بداية ديسمبر


دبي: أنور داود

توقع عدنان كاظم الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات أن تعود الناقلة إلى كامل طاقتها التشغيلية من حيث السعة المقعدية وعدد الوجهات خلال السنة المالية المقبلة، مع استمرار تخفيف القيود على السفر الدولي وفتح المزيد من المطارات الثانوية، ورفع القيود عن السعة المجدولة في بعض الدول.
وقال كاظم إن طيران الإمارات استعادت قرابة 90% من الوجهات التي خدمتها ما قبل الجائحة وتشمل كل المحطات الرئيسية، لافتاً إلى أنها تعمل على استئناف خدمة بعض المطارات الثانوية بعد فتحها مرة أخرى.

الصورة
عدنان كاظم

وأضاف كاظم أن هنالك طلباً قوياً على السفر عبر طيران الإمارات، في ظل زيادة الحجوزات التي من المتوقع أن تتراوح ما بين 75% و80% خلال ديسمبر 2021.

السعة المقعدية

ولفت إلى أن الناقلة استعادت السعة التشغيلية الكاملة في بعض الوجهات، مع زيادة الطلب في بعض الأسواق، مثل باكستان التي وصلت إلى 100%، فيما سجل سوق المملكة المتحدة نحو 85%، مع تخفيف القيود.
وأضاف أن الناقلة رفعت السعة المقعدية لاستيعاب النمو في الطلب في السوق الأوروبي، كما عادت بقوة على الوجهات الأسترالية.
وقال إن طيران الإمارات ستعمل على تعزيز سعتها المقعدية خلال الفترة المقبلة بالتوازي مع نمو الطلب، وأضاف أن الناقلة تشغل حالياً قرابة 75% من إجمالي الأسطول بما فيها 50% من طائراتها من طراز«A380» وكامل أسطولها من طائرات «بوينج 777».

ذروة السفر

وقال كاظم إن ذروة موسم السفر خلال الفترة المقبلة ستكون مع بداية ديسمبر 2021 بالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات، وستبدأ الذروة الثانية من 15 ديسمبر2021 حتى 10 يناير 2022.
وأكد استعداد طيران الإمارات لفترة الذروة من خلال استئناف عملياته في«الكونكورس A» في مطار دبي الدولي، من أجل مواكبة النمو والزيادة في أعداد المسافرين المتوقع وحجم الأسطول العامل وخاصة طائرات «A380».

قوة الشحن

وأشار كاظم إلى استمرار قوة الطلب على قطاع الشحن الجوي، عبر طائرات الركاب والشحن، ليسجل إيرادات قوية.
وقال إن طيران الإمارات بدأت عملية إعادة طائرات الركاب التي تم تحويلها للشحن، لتخدم الركاب مرة أخرى، لاستيعاب نمو الطلب على السفر. وأضاف أن الناقلة حولت في الأشهر الماضية 16 طائرة «بوينج 777» مخصصة للركاب إلى طائرات شحن، ويتم العمل حالياً على إعادتها لخدمة المسافرين.
وأكد أن استمرار ارتفاع الطلب على الشحن الجوي، جاء بدعم العديد من العوامل أبرزها، الحاجة إلى توصيل الشحنات بسرعة، ونقص الحاويات البحرية، وارتفاع تكلفة الشحن.

وأوضح كاظم أن مساهمة إيرادات الشحن في الناقلة ارتفعت بنسبة كبيرة خلال فترة الوباء، فيما شهدت إيرادات المسافرين ارتفاعاً تدريجياً، مع تحسن الطلب على السفر لتصل إلى مستويات ما قبل الجائحة خلال المرحلة المقبلة.
وأضاف كاظم أن الإمارات للشحن الجوي ستضم طائرتين جديدتين من طراز«بوينج 777» إلى أسطولها في 2022، كما ستعمل على تحويل 4 طائرات «بوينج 777-300ER» إلى شحن، وذلك اعتباراً من 2023.
وقال إن الناقلة مرنة بشكل كاف لزيادة أعداد الطائرات التي سيتم تحويلها إلى طائرات شحن، موضحاً أن هذه الطائرات كانت في طريقها إلى التقاعد والتي أتمت في الخدمة أكثر 15 عاماً.

الزوار

وأضاف أن المسافرين الجدد الذين يزورون دبي لأول مرة، شكلوا 50% من إجمالي الزوار، وخاصة أن المدينة كانت من الأوائل التي فتحت أبوابها للسياحة عالمياً، وثقة الزوار بكفاءة وإجراءات المدينة.
ولفت كاظم إلى تغير أنواع المسافرين من حيث الوجهة بسبب «كوفيد-19»، وقيود السفر، وإغلاق بعض الدول، حيث أصبح 50% من المسافرين يدخلون إلى دبي في الوقت الحالي، بينما يواصل 50% رحلاتهم إلى وجهات أخرى، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة ركاب الترانزيت إلى 60% مقابل 40% للقادمين خلال الفترة المقبلة، وذلك مقابل 70% للترانزيت في مرحلة ما قبل «كوفيد-19».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"