عادي

أول «مدينة بيتكوين» تحصل على الطاقة من بركان ولن تفرض الضرائب

تبنيها السلفادور بتمويل من سندات العملة المشفرة
16:46 مساء
قراءة دقيقتين
نجيب بوكيلة

مجدداً تركزت أنظار مجتمع البيتكوين هذا الأسبوع نحو السلفادور، أول دولة في العالم تعترف رسمياً بالعملة المشفرة كعملة رسمية.
وكجزء من «أسبوع البيتكوين»، وهو سلسلة من الأحداث التي أقيمت في مؤتمرين وتضم مجموعة من الحفلات والاجتماعات التي منحت خبراء الصناعة والمؤمنين بالعملات المشفرة على حد سواء فرصة للاحتفال بولائهم للرمز الرقمي، أراد مجتمع البيتكوين أن يؤكد التزامه بتغير قواعد اللعبة على مستوى العالم.
سندات بيتكوين
وخلال حديثه في فعالية بمناسبة اختتام أسبوع البتكوين، قال رئيس السلفادور نجيب بوكيلة، السبت إن البلاد تخطط لبناء أول «مدينة بيتكوين» في العالم، والتي من المقرر تمويلها في البداية من خلال سندات بيتكوين، ليزيد من رهان البلد الواقع بأمريكا الوسطى على العملة المشفرة.
وقال بوكيلة إن المدينة المخطط لها في شرق البلاد ستحصل على إمدادات الطاقة من بركان ولن تفرض أي ضرائب باستثناء ضريبة القيمة المضافة.
وقال بوكيلة أمام حشد في الفعالية «سنبدأ التمويل في 2022، وستكون السندات متاحة في 2022».
ولدى حديثه بجانب بوكيلة، قال سامسون ماو كبير المسؤولين الإستراتيجيين في مزود تكنلوجيا سلسلة الكتل بلوك ستريم إن السلفادور ستصدر في البداية سندات بقيمة مليار دولار مدعومة ببيتكوين لبدء جمع أموال من أجل المدينة المخطط لها.
صارت السلفادور في سبتمبر /أيلول أول دولة في العالم تتبنى بيتكوين باعتبارها عملة قانونية.
الشراء من القعر
مرتدين القبعات التي تحمل رمز البيتكوين والقمصان المزينة بشعار العملة المشفرة «الشراء من القعر»، توافد أتباع البيتكوين على الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية مشيرين إلى إنهم غير قلقين بشأن تقلبات الأسعار الأخيرة وأن ما يقومون به إنما هو استثمار على المدى الطويل.
وكان محور الأسبوع هو المؤتمر السنوي لعملة البيتكوين والبلوك تشين في أمريكا اللاتينية، وهو حدث استمر ثلاثة أيام في نهاية الأسبوع وقد شهد انتقادات لاذعة لهيمنة الدولار الأمريكي وحذروا من التضخم المفرط الوشيك. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"