عادي

المكسيك تحمي تصاميم السكان الأصليين من الأجانب

00:11 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

بدأت المكسيك هجوماً مضاداً للحد من انتحال تصاميم حرفييها في قطاع النسيج من قِبَل دور الأزياء العالمية، من خلال تنظيمها خلال عطلة نهاية الأسبوع، حواراً بين عدد من المصممين الأجانب ومجتمعات سكانها الأصليين بهدف التوصل إلى موضة أكثر إنصافاً.

وجمعت وزارة الثقافة لهذا الغرض العشرات من المصممين المنتمين إلى شعوب المكسيك الأصلية وأقامت لهم معرضاً في لوس بينوس، المقر السابق للرؤساء المكسيكيين.

وأطلق على هذا المعرض عنوان «أصلي، فن النسيج المكسيكي»، وتتوافر فيه الملابس والأكسسوارات مثل «الويبيل»، وهي بلوزة قطنية بيضاء تقليدية مع أنماط دقيقة التطريز.

وتهدف الحكومة من خلال هذا الحدث إلى رفع الصوت عالياً ضد انتحال دور الأزياء الأجنبية الأنماط والتطريزات والألوان المتلألئة التي تشتهر بها شعوب المكسيك الأصلية. وأبدت وزيرة الثقافة أليخاندرا فراوستو، ارتياحها للاعتذار الذي أعلنته قبل عام المصممة الفرنسية إيزابيل ماران عن استخدامها الأنماط التقليدية لشعب البوريبيشا في أحد معاطفها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"