عادي

رحيم حميد ينفي اتهامات الجمهور العراقي ويرفض الاستقالة

16:21 مساء
قراءة دقيقتين
رحيم حميد
بغداد: زيدان الربيعي
نفى، رحيم حميد، المدرب المساعد في الطاقم التدريبي للمنتخب العراقي الأول لكرة القدم الذي يقوده المدرب الهولندي ديك أدفوكات، اتهامات الجمهور العراقي له باستدعاء وإبعاد بعض اللاعبين، مؤكداً أن الأمر كله بيد أدفوكات.
وقال حميد، إن «المدرب الهولندي ديك أدفوكات، هو المسؤول الأول والأخير عن اختيارات لاعبي المنتخب العراقي، ونحن الذين نعمل معه في الطاقم التدريبي نضع أمامه بعض الأسماء ويبقى خيار الاستدعاء من عدمه له، فهو يتابع بشكل جيد بعض مباريات الدوري العراقي، لذلك عندما نكتشف اسماً جديداً نطلع أدفوكات عليه، وهو يسأل عن عمره وأمور أخرى ويبقى خيار استدعائه من عدمه عائد له».
وأضاف،«أما بخصوص الاتهامات الموجهة لي بإبعاد بعض اللاعبين عن المنتخب العراقي، فهي غير صحيحة بالمرة، ولا يوجد لي أي خلاف مع أي لاعب عراقي».
وحول ما يشاع عن تسببه بإبعاد اللاعب سعد عبد الأمير عن المنتخب العراقي، أوضح حميد، «هذا الكلام محض افتراء ولا يوجد دليل يسنده، حيث كان يفترض أن يكون سعد عبد الأمير مع المنتخب العراقي بعد مباراة كأس السوبر بين الزوراء والقوة الجوية، إلا أن المدرب أدفوكات فضل عليه زميله في الزوراء أحمد فاضل، وهما يلعبان في نفس المركز، إما ما يتعلق باللاعب ياسر قاسم، فكان يفترض أن يكون موجوداً مع المنتخب العراقي في بطولة كأس العرب، إلا أن أدفوكات فضل عليه لاعباً آخر في آخر لحظة».
وبشأن تدخلات رئيس وأعضاء الاتحاد العراقي بتشكيلة المنتخب العراقي،أكد حميد،«لم يحصل هذا الأمر، وكل واحد يعرف عمله، كذلك فإن النائب الثاني لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم يونس محمود، هو الآخر لا يتدخل في استدعاء أو إبعاد اللاعبين كما أشيع ضده مؤخراً».
وبخصوص عدم تقديمه الاستقالة برغم طلبات الجمهور الكبيرة بذلك، أفاد حميد، «حقيقةً أنا مرتبط بعقد رسمي مع الاتحاد العراقي لكرة القدم ومتى ما رأى الاتحاد أن إبعادي أو تغييري يصب في صالح المنتخب العراقي عند ذلك سأبتعد، وهذا هو العمل المتعارف عليه في كل أنحاء العالم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"