عادي

10 توصيات لمؤتمر جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية

تأكيد ضرورة توظيف الدروس المستفادة من أزمة «كوفيد 19» والأخطاء المرتكبة
22:31 مساء
قراءة 3 دقائق
18
  • خبراء: الإمارات يمكنها قيادة تكنولوجيا ال«بلوك تشين» عالمياً

دبي: «الخليج»

أوصى المشاركون في أعقاب انتهاء جلسات أعمال المؤتمر العالمي التاسع والخمسين ACI والمؤتمر الخامس والأربعين ICA 2021، الذي نظمته جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، تحت شعار«العالم في مرحلة تحول»، على مدار الأيام الأربعة الماضية في دبي، ب10 توصيات تضمنت ضرورة الاستفادة من أزمة «كوفيد 19»، من خلال توظيف الدروس المستفادة والأخطاء المرتكبة من قبل بعض الاقتصادات العالمية في تعزيز مرونة الأدوات الاقتصادية، للتمكن من التحول الكامل نحو «البلوك تشين»، والأنظمة الرقمية، مع توفير الحلول اللازمة للتحديات المصاحبة التي تشمل الحفاظ على أمن البيانات بما يعزز الخصوصية، وتحسين الأداء، ورفع كفاءة العملات المشفرة كنوع مستحدث وجديد من الأصول، وأكد مشاركون إمكانية تحوّل الإمارات إلى مركز عالمي وقيادة تطبيق تكنولوجيا البلوك تشين.

كما أعلن المشاركون عن أهمية تحديد الضوابط والآليات القادرة على تعزيز قدرات المؤسسات وتمكينها من وضع إطار عام للحوكمة التي تسهم في تسهيل حركتها وتنقلها في العالم الرقمي التكنولوجي، إضافة إلى إرفاق تلك الضوابط بمنظومة من السياسات والاستراتيجيات المنظمة لاستخدام وتطبيق التقنيات الرقمية، فضلاً عن تحديد نصوص في بيئة العمل تتضمن السياسات المحددة لتطبيق «البلوك تشين»، ورفع قدرات الأسواق المالية في أوقات الأزمات والاضطرابات من خلال توضيح وضع الأصول المشفرة، وتحديدها.

وأوصى المشاركون بضرورة توجيه وفرة الخيارات التي تتيحها التكنولوجيا، بما فيها الذكاء الاصطناعي، لتقييم مخاطر الأوبئة، واستباقها بحلول توجيهية، إلى جانب تعظيم دور تبادل المعلومات من خلال مراكز المعلومات والاتصالات الوطنية التي تسهم في سرعة الاستجابة ومواجهة الأزمات وتقييم مخاطرها، إضافة إلى تعزيز دور تنسيق البيانات بين مكوّنات القطاعات الاقتصادية، والتحول نحو تبنّي نماذج مرنة ضمن أدوات العمل الاقتصادي، للتمكن من مجاراة التغيرات الطارئة على الواقع التكنولوجي، وتفعيل واقع الابتكار وثقافته ليكون قاعدة الانطلاق نحو تحقيق النجاح المطلوب، من خلال النمو في مجال «البلوك تشين»، مؤكدين أن الإمارات يمكنها التحول إلى مركز عالمي لتطبيق تكنولوجيا «البلوك تشين».

وقال المؤتمرون إن الذكاء الاصطناعي أحدث تحوّلاً كبيراً في إدارة الأموال، حيث تتنافس الآن معظم البنوك وبيوت الاستثمار على تطبيق أفضل التقنيات، إذ يمكن للمستثمرين استخدام أموالهم في صناديق تمويل من دون تدخل بشري، ويمكنهم إدارة أموالهم وفقاً لمستوى المخاطر والعوائد لديهم، مؤكدين أن التكنولوجيا ساعدت البنوك في تقليل الكثير من التكاليف وتحويل تركيزها في البحث والتطوير من أجل استخدام أفضل التقنيات.

وقال محمد الهاشمي رئيس الجمعية: «إن اجتماع هذا العدد الكبير من الضيوف المؤثرين أفضى إلى الخروج بتوصيات عدة، نأمل أن تساهم في التعافي السريع للاقتصاد والقطاع المالي، والتكيف مع التقنيات الجديدة، وفهم الآثار الجديدة لأسعار الفائدة، والاستثمارات باستخدام الذكاء الاصطناعي».

بدورها، أوضحت عهود آل علي، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، أن اختتام المؤتمر لفعالياته يعتبر نقطة انطلاق نحو الخطوة التالية من العمل الدؤوب تجاه تطبيق توصياته، وإسقاطها بالتدريج على القطاعات الاقتصادية، مع مواصلة البحث والابتكار لتعزيز استمرارية النمو الاقتصادي، وتطوير أدواته بما ينسجم مع التطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم، ويواكب المستجدات المتسارعة التي يحققها التطور التكنولوجي.

وأعرب المشاركون في المؤتمر عن سعادتهم بحضور المؤتمر، ووصفوه بالمؤتمر الأكثر تنظيماً وثراء بالجلسات المفصلية، والنقاشات المحورية التي شارك فيها نخبة من رواد الأسواق المالية، والبنوك المركزية، وقيادات سياسية متخصصة في القطاع الاقتصادي، ورجال الأعمال، والأكاديميين الافتصاديين.

وفي أعقاب اختتام المؤتمر اصطحب وفد من الجمعية جميع الوفود المشاركة في المؤتمر، في جولة سياحية تضمنت زيارة معرض «إكسبو 2020»، والاطلاع على الأجنحة المشاركة، إضافة إلى زيارة عدد من المرافق والأماكن السياحية التي تزخر بها إمارة دبي، بهدف اطلاعهم على السبب الذي يجعل منها وجهة أولى للسياح من شتى أرجاء العالم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"