عادي

خميس المزينة.. 5 سنوات على الرحيل

33 عاماً قضاها في خدمة البلاد وترسيخ الأمن
01:14 صباحا
قراءة 4 دقائق
خميس المزينة
الراحل خميس المزينة خلال تفقده أحد البرامج والمشاريع

إعداد: سومية سعد
تحل اليوم الرابع والعشرون من نوفمبر، الذكرى الخامسة لرحيل الفريق خميس مطر المزينة المهيري، القائد العام السابق لشرطة دبي، الذي انتقل إلى رحمة الله، وفاضت روحه الطاهرة إلى بارئها، يوم الخميس 24 نوفمبر. ورغم مرور خمس سنوات على رحيله، فإن ذكراه باقية في قلوب أصدقائه ومن عمل معه، وذكراه موجودة في إرثِ تركه في خدمة الوطن، وأخلاق حميدة، وما يتركه الإنسان بعد رحيله من ذكرى طيبة وسمعة حسنة يظل بين الناس، بفضل أعماله التي قدمها من أجل أمن واستقرار وطنه وإعلاء شأنه وخدمة مجتمعه، حتى آخر لحظة من حياته. قدم خميس المزينة 33 عاماً حافلة بالعطاء في المجال الأمني، سعى خلالها إلى خدمة الوطن في عمله باستمرار وبلا توقف حتى آخر أيامه، حيث كان على رأس عمله قبل ساعات من رحيله، حيث وافته المنية ليلتها إثر نوبة قلبية مفاجئة، بعد حفل الابتكارات الحكومية، الذي نظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي.
تميز الراحل بدماثة الخلق والتواضع، وامتلك فكراً عالياً، أحبّ وطنه بكل ما يملك من مشاعر، وطاقة وعقل ووجدان، مترجماً هذا الحب بالعمل والعطاء والتفاني، بمنتهى الإخلاص لوطنه الغالي.

الفريق خميس المزينة امتلك مكانة خاصة في قلوب كل من عاصروه واستفادوا من خبرته في العمل الشرطي، كرّسها في تعزيز الأمن والأمان، وتحقيق الريادة والتميز في شرطة دبي.

كان رجل أمن من الطراز الأول، ورجلاً يُحتذى بمسيرته في العمل الشرطي، وأنه كان حريصاً كل الحرص على الإخلاص والتفاني في واجباته من أجل تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، وجعل مدينة دبي المدينة الأكثر أمناً والأكثر تميّزاً عالمياً في العمل الشرطي.

التحق بتاريخ 17 أغسطس 1983 بدورة المرشحين التي انعقدت من 14 أغسطس إلى 13 ديسمبر 1983.

وبتاريخ 20 يونيو 1993 ثبّت بمنصب ضابط قسم المخدرات بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

وخدم وطنه على مدار عقود وعرف عنه الإخلاص والتفاني البالغان، وتدرج في العمل الشرطي بشكل لافت، فرقّي عام 1997، ليصبح مديراً لإدارة المباحث الجنائية. وفي عام 2004 مديراً للإدارة العامة للتحريات. وفي عام 2008 نائباً للقائد العام لشرطة دبي. وكان المزينة قد عمل مديراً للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي منذ عام 2000.

ترقية

في تاريخ 23-11-2013 أصدر صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مرسوماً يقضي بتعيين اللواء الخبير خميس مطر المزينة، قائداً عاماً لشرطة دبي.

وفي 3-7- 2016 أصدر سموّه، قراراً يقضي بترقية اللواء خميس المزينة إلى رتبة فريق.

نجاحات

تمكنت شرطة دبي خلال المدة التي عمل بها من تحقيق نجاحات متتالية، بحصد المراكز الأولى في كل فئات الجوائز المحلية والخليجية والعربية والعالمية.

نجح المزينة أيضاً من تحقيق نجاحات متتالية من إسقاط العديد من العصابات الإجرامية في مجال المخدرات من خلال قيادته لفرق العمل.

وحظي بحب واحترام كبيرين من العاملين والمتعاملين مع شرطة دبي، ونفذ بحرفية رؤية الإمارة في الانتقال إلى الحكومة الذكية، وقطع شوطاً طويلاً في هذا المجال، بطرح تطبيق بالغ التطور لشرطة دبي يوفر مختلف الخدمات الأمنية بضغطة زر، وتزامن ذلك مع حزمة من التقنيات المتطورة في مجالي الوقاية من الجريمة ومكافحتها، فضلاً عن جهوده في الحد من الحوادث المرورية القاتلة. كما أنه قاد فرق العمل في أهم القضايا التي شهدتها الإمارة، ولم يتوقف عن العمل الميداني رغم أعبائه.

عمل علي تدشين السيارة الفارهة الجديدة ضمن أسطول يأتي في إطار نهج القيادة العامة لشرطة دبي في التواصل والشراكة الفاعلة مع الشركاء العاملين في مجال السيارات، التي ساهمت في تعزيز الحضور الأمني والتوعوي في كثير من المناطق المهمة في إمارة دبي، حيث تضم هذه الدوريات أحدث التقنيات الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتدعم الدور الشرطي في الميدان.

وزاد تطورها من انتشار سمعة شرطة دبي، بل أصبحت مزاراً سياحياً للقادمين للإمارة والهيئات الدبلوماسية، حيث بدأ الأمر بسيارتين، وأصبحت شرطة دبي قبل وفاته تمتلك أسطولاً من تلك الدوريات يصل إلى أكثر من 15 دورية.

وجاءت الانطلاقة الأخرى بدوريات ودراجات مميزة مزودة بتقنيات نادرة تتميز بالعديد من الخواص الأمنية الدقيقة لفرض السيطرة الأمنية على الطريق، وفي أنحاء دبي.

المختبر

أيضاً ظل المزينة طوال عامين يتابع عمليات إنشاء، وتأسيس، وتجهيز أول مختبر جنائي فاق المختبرات العالمية من حيث التصميم والتقنيات والتجهيزات التي يحتويها، إلى جانب المؤهلات العلمية التي تم إلحاقها بالعمل فيه من أبناء الوطن والإدارات المستحدثة في مجالات لم تكن موجودة من قبل.

وتواصلت جهوده التطويرية في جهاز شرطة دبي تتوالي أيضاً في الجانب المروري، وفي مجال التعامل الإلكتروني الذكي، من منطلق استشراف المستقبل، ووصل إلى أن تكون شرطة دبي في مقدمة الدوائر المحلية التي أنجزت التحول الإلكتروني الذكي قبل المدة المقررة التي كانت ممنوحة لدوائر حكومة دبي وعمل على التركيز على الخطط الاستراتيجية للابتكار وتحقيق الرفاهية للمجتمع وفق معايير تعكس الصورة المتميزة لحكومة دولة الإمارات.

مبادرات إنسانية

إضافة إلى عمله العسكري كان له الكثير من المبادرات الإنسانية، منها المساهمة في مسيرة نجاح مبادرة «مؤسسة نور دبي الخيرية» الإنسانية، التي ولدت من دولة الإمارات، لتعزيز جهود المؤسسة في مكافحة الإعاقة البصرية في إقامة مخيمات علاجية في قارتي آسيا وإفريقيا، وبالمبادرات الإنسانية، التي تقوم بها شرطة دبي لتعزيز الشراكة المجتمعية مع مختلف الدوائر الحكومية والمؤسسات الخيرية والإنسانية، بهدف نشر مفهوم العمل التطوعي، وترسيخ القيم الإنسانية.

المبادرات المجتمعية

وأسهم في المبادرات المجتمعية، كمكافحة تلوث الهواء بتخفيف الازدحام المروري وضبط مواصفات وصيانة المركبات لتقليل الغازات العادمة، ومكافحة التلوث البحري بمعدات وزوارق جديدة ومتطورة، بالإضافة إلى مبادرة زراعة المليون شجرة في دبي وسيارات كهربائية خضراء للعمل في خدمة الموظفين والزائرين لمبنى القيادة، وإلحاق سيارات خضراء ودراجات كهربائية صديقة للبيئة للعمل في الدوريات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"