عادي

«الشارقة لصعوبات التعلم» ينظم ملتقى حول سبل مواجهة التنمّر

الشيخة جميلة القاسمي: توفير بيئة مدرسية آمنة وإيجابية
20:55 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة: الخليج

انطلقت، الأسبوع الماضي، فعاليات الملتقى الافتراضي حول سبل مواجهة العنف والتنمّر، الذي يتعرض له طلاب ذوي صعوبات التعلم، والذي ينظمه مركز الشارقة لصعوبات التعلم، بالتعاون مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وسط مشاركة نخبة من الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، وتضمن الملتقى الذي يأتي تحت عنوان «التنمّر بين الخلل الاجتماعي والاختلال النفسي»، عقد عدد من المحاضرات التوعوية وورش العمل التثقيفية التي سلطت الضوء على أبرز الممارسات العلمية والتربوية في التصدي لظاهرة التنمّر.

ويأتي عقد الملتقى ضمن مبادرات وأنشطة حملة مواجهة العنف والتنمر للعام الأكاديمي 2021 -2022، التي أطلقها المركز مؤخراً، في إطار سعيه إلى إحداث تغيير في الاتجاهات والسلوكات المتعلقة بالتنمر التي يمكن أن يتعرض لها ذوو صعوبات التعلم.

وأكدت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أن تنظيم الملتقى يأتي في إطار جهود مركز الشارقة لصعوبات التعلم، للحد من الظواهر الاجتماعية السلبية التي تؤثر بشكل كبير في الصحة النفسية لذوي صعوبات التعلم، والتي من أبرزها ظاهرة التنمر، ولا سيما في ظل تنامي الوعي الاجتماعي بخطورة ظاهرة التنمر وضرورة التدخل الفعّال لتوفير بيئة مدرسية آمنة وإيجابية، وإعداد البرامج التدريبية والإرشادية لدعم جهود المشرفين التربويين والمدرسين وأولياء الأمور والطلبة المتضررين، لا سيما وأن الملتقى تضمن العديد من المحاضرات وورش العمل التي سلطت الضوء على دور الأخصائي الاجتماعي في التعامل مع العوامل المؤدية للتنمر، والفروق في السمات النفسية بين ضحايا التنمر والمتنمرين، وعلاقة ذلك بأنماط التربية الأسرية، وأبرز مظاهر التنمر التي يتعرض لها الطلاب ذوو صعوبات التعلم وسبل مواجهتها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"