عادي

سفير رومانيا: المعرض فاق كل التوقعات بأعداد الزوار

التاريخ سيتوقف طويلاً أمام هذا الحدث الاستثنائي
00:12 صباحا
قراءة دقيقتين

أكد الدكتور أدريان ماتشيلارو سفير رومانيا لدى الدولة، أن إكسبو 2020 دبي، فاق كل التوقعات على صعيد أعداد الزوار، واحترافية التنظيم والاستضافة، والفعاليات المصاحبة، وكذلك الرؤية الاستشرافية للمستقبل التي يقدمها من خلال مختلف أجنحته، وسيتوقف التاريخ طويلاً أمام هذا الحدث الاستثنائي في مسيرة معرض إكسبو التاريخية، وفي ظل الظروف التي أقيم فيها، والإنجازات التي حققها ويحققها، ورسالة التفاؤل والاطمئنان التي وجهها للعالم بعد فترة ليست بالقصيرة من الإغلاق والإجراءات الاحترازية التي سيطرت على معظم دول العالم، خاصة إذا علمنا بأن هناك أعداداً كبيرة من الناس في كل دول العالم تنتظر دورها لتأتي إلى دبي وتتابع المعرض المبهر من قلب الحدث وتستعرض مجالات الإبداع والإلهام فيه.

وقال ماتشيلارو، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات على هامش حضوره لجانب من فعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، إنه شاهد على جزء من نهضة وتميز الإمارات، لوجوده فيها طوال ال 9 سنوات الأخيرة سفيراً لبلاده، ومتابعته لحجم الإنجازات في كل القطاعات، وحالة النهوض المتسارعة والمستدامة وفق استراتيجية شاملة تراعي الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وتعزز قيم السلام والتسامح والابتكار والأخوة الإنسانية والتعايش المشترك.

وقال: «تربطني بالإمارات وشعبها علاقة قوية، وأنا من المعجبين بها كدولة عصرية تملك كل أدوات الحداثة ورؤية ثاقبة للمستقبل، وفي نفس الوقت تحافظ على تقاليدها وعاداتها وقيمها، كما أنها منفتحة على كل الدول الأخرى في العالم، تؤثر فيها وتتأثر بها، وتتشارك معها التجارب الناجحة، وتقدم نموذجها الخاص وتجربتها الخاصة على صعيد التطور والنمو بشكل يدعو إلى الإعجاب، وفي المجمل فإن 50 عاماً في عمر الشعوب والدول ليست فترة طويلة، لكن الإمارات نجحت في 50 عاماً أن تصنع ما يشبه المعجزة في معايير البناء والتأسيس والتطور والانفتاح والنمو والازدهار ومد جسور الشراكات، وتعزيز القوة الناعمة في كل قارات العالم، والإبداع في كثير من أساليب الإدارة الحديثة، إضافة إلى عنصر مهم جداً وهو جودة الحياة لشعبها ولكل المقيمين فيها».

وعن علاقته بالرياضة وبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، قال ماتشيلارو: «أحب الرياضة وأمارس رياضة المشي بشكل دائم لأحافظ على لياقتي البدنية، وجئت إلى هذه البطولة، لأنني معتاد على حضورها منذ 6 سنوات، وهي بالنسبة لي معيار من معايير ومؤشرات قياس الأداء في تطور دولة الإمارات».

وعن قيمة الرياضة كجسر من جسور التواصل بين الشعوب قال: «الرياضة نوع من أنواع الدبلوماسية الناعمة التي تملك القدرة على اختراق كل الحواجز بين الشعوب والدول حتى وإن كانت هناك بعض الخلافات السياسية أو الاقتصادية أو الأيديولوجية بين الشعوب، يمكن للرياضة أن تكون المدخل لتجاوز تلك الخلافات».

وعن العلاقات بين الإمارات ورومانيا وكيف يراها قال السفير: «العلاقات نموذجية بين الدولتين وهناك نمو مستدام في كل الشراكات والتعاون بين البلدين في كافة المجالات، وأعمل دائماً على اكتشاف آفاق جديدة للعمل المشترك وتبادل المنافع، وسأبذل كل ما في وسعي لتنمية تلك العلاقات، ولدينا الكثير من الفرص التي يمكن أن نستثمرها معاً». (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/u3m7ck2h