عادي

3800 مشارك من 110 دول في مؤتمر غرف التجارة العالمية

الإعلان عن استضافة جنيف الدورة المقبلة
21:42 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»

اختتمت أعمال الدورة الثانية عشرة من مؤتمر غرف التجارة العالمية في دبي، بتحقيق المؤتمر نجاحاً ملموساً في عدد المشاركين، من خلال حضور 3800 من ممثلي غرف التجارة من 110 دول منهم 800 مشارك فعلي و3000 مشارك افتراضي، وأكثر من 80 متحدثاً في 44 جلسة نقاشية حيث تم الإعلان عن تسليم جنيف شرف استضافة الدورة ال 13 من المؤتمر عام 2023. وركزت النسخة ال 12 من المؤتمر على استكشاف فرص غرف التجارة في جميع أنحاء العالم وتشجيعها على إعادة تنظيم خدماتها لقيادة الأعمال في عصر جديد تقوده الرقمنة والحوكمة والاستدامة.

واختتم المؤتمر بجلسة شارك فيها حمد مبارك بوعميم، مدير عام غرفة دبي ورئيس الاتحاد العالمي لغرف التجارة، الذي أعرب عن فخره بالنجاح الكبير الذي حققته دبي باستضافتها فعاليات مؤتمر غرف التجارة العالمية بنسخته ال 12، لا سيما أنه المؤتمر الأول الذي يتم تنظيمه عقب جائحة كوفيد 19، مؤكداً أهمية الحدث في جمع غرف التجارة من مختلف أنحاء العالم، لاستعراض العديد من الرؤى التي أثرت الحدث، وعززت من الفرص المستقبلية.

وقال بوعميم: «إن تنظيم المؤتمر جاء متسقاً مع توجهات دبي، ومنسجماً مع رغبتها في أن يكون حافزاً للابتكار وتبادل الآراء والتجارب. وشهدت فعاليات المؤتمر نقاشات ورؤى مثمرة وواعدة، وأفكاراً نوعية ستسهم بالتأكيد في ترسيخ ثقافة الابتكار».

وأشار بوعميم خلال الجلسة - التي ركزت على حاجة الغرف التجارية إلى تغيير أنماط خدماتها للتكيف مع احتياجات الأعضاء في ظل التطورات التي يشهدها العالم - إلى أن الحدث استعرض أبرز الممارسات والأدوات التي من شأنها تطوير بيئة العمل وتعزيز القدرة التنافسية للغرف.

وبشأن أبرز القضايا التي يرغب مدير عام غرفة دبي بنقلها إلى النسخة ال 13 من المؤتمر الذي تستضيفه جنيف في العام 2023، شدد بوعميم على أهمية المرونة، وتوظيف المكتسبات التي تمخضت عن الدورة ال 12 من المؤتمر في دبي، وتطبيق الممارسات الناجحة، وتعزيز تبني وتطبيق أحدث التقنيات وإدارة البيانات، متمنياً أن تكون مخرجات المؤتمر وتوصياته ملهمة للغرف المشاركة، ومحفزة لوضع خطط قابلة للتنفيذ، وتبني ابتكار غرف نموذجية داخل مؤسساتهم.

بدورها قالت فابلين فيشر، وزيرة دائرة الاقتصاد والعمل في جنيف بسويسرا: نتطلع نحو انعقاد الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر غرف التجارية العالمية في ظل وضع عالمي «طبيعي» كما كنا معتادين. وأعتقد أن النقاشات حول إعادة تشكيل التجارة الحرة والتجارة العالمية عبر جميع القطاعات والمؤسسات ستتأثر بقوة في المستجدات التي ستطرأ على الجهود العالمية لمواجهة التغير المناخي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/2mxd7yp9