عادي

أعضاء «الوطني»: احتفال العالم بيومنا الوطني يعكس مكانتنا الدولية

01:28 صباحا
قراءة 4 دقائق
أبوظبي: سلام ابوشهاب

أكد رئيس وأعضاء في المجلس الوطني الاتحادي، أن اعتماد منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بالإجماع اليوم الوطني لدولة الإمارات، الموافق الثاني من ديسمبر يوماً عالمياً للمستقبل تحتفي فيه كافة دول العالم باستشراف مستقبلها التنموي وجاهزيتها في صناعة فرصها وخططها لأجيالها المقبلة، يعكس المكانة العالمية التي تحظى بها دولة الإمارات والثقة العالمية في قدراتها على استشراف المستقبل لخير الإنسانية.

وقالوا إن دولة الإمارات تمضي بخطى مدروسة نحو مستقبل مشرق واضعة نصب أعينها الاستثمار في بناء الإنسان الإماراتي وتمكينه وأمنه ورفاهيته وسعادته وريادته، وإن الإمارات نجحت برؤى وتوجيهات قيادتها الرشيدة من صناعة نموذج حضاري وتنموي ملهم قائم على امتلاك واستشراف أدوات المستقبل حتى باتت الإمارات منارة للمعرفة والتقدم والتطور في مختلف المجالات.

مستقبل آمن:

أكد صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أن هذا الاعتماد العالمي يجسد المكانة الدولية المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات، وريادتها في استشراف المستقبل وتبني وإعلاء قيم التسامح والتعايش والسلام، وحرصها الدائم على تحقيق مستقبل آمن ومستقر ومزدهر لشعوب المنطقة والعالم.وقال إن القادة المؤسسون وفي مقدمتهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سيظل سجلهم الحافل بالإنجازات ملهماً لأجيال المستقبل عبر ما رسخوه من ثوابت وقيم أصيلة وسطروا تاريخاً مشرقاً وضع الإمارات في مصاف أفضل دول العالم. وأشار إلى أن دولة الإمارات، تمضي بخطى مدروسة نحو مستقبل مشرق واضعة نصب أعينها الاستثمار في بناء الإنسان الإماراتي وتمكينه وأمنه ورفاهيته وسعادته وريادته؛ حيث شهدت الدولة منذ تأسيسها تحولات عظيمة صنعتها الإرادة القوية والعزيمة المستدامة للقيادة الرشيدة التي تتجلى بإشراقه الحاضر وآفاق المستقبل.

إبداع وتميز

وقال حمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، منذ سنوات تتحدث القيادة الرشيدة والحكومة عن استشراف المستقبل لأهمية هذا الأمر في تحقيق الإبداع والتميز، واليوم الإمارات نموذج يحتذى عالمياً في الابتكار والتقدم والفاعلية، وهذا الاعتماد العالمي هو بداية لقطف ثمار الجهود التي بذلت طوال السنوات الماضية.

وأضاف أن هذا الاعتراف يزيد من مسؤوليات الجميع لبذل المزيد من الجهد للحفاظ على المستويات التي تم الوصول إليها وتحقيق مزيد من الإنجازات وأن نظل على أهبة الاستعداد للاستمرار في التميز والابتكار.

تقدير عالمي

أكدت ناعمة الشرهان النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، الاعتراف الدولي بدولة الإمارات كدولة للمستقبل وهي نموذج للاستشراف هو تقدير عالمي يضع اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة أمام مسؤولية كبيرة في تطوير قدراتها، وأيضا نموذج في استشراف المستقبل، واليوم أمامنا تحد كبير لمواصلة هذا الزخم من العمل المتواصل للتخطيط والعمل للمستقبل والأجيال المقبلة، واليوم الإمارات وصلت إلى التنافسية والعالمية وإلى مراحل متقدمة جداً من التطور والازدهار. وقالت: الإمارات اليوم بجهود القيادة الرشيدة، يشار إليها بالبنان في كل الجوانب، لحرصها على إسعاد شعبها والشعوب المقيمة على أرضها، وتعتبر الإمارات أنموذج في كثير من المجالات.

فخر واعتزاز

وقالت الدكتورة حواء المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي: إنه في غمرة الاحتفالات باليوم الوطني الخمسين والذي يعيش أفراحها أبناء الوطن والمقيمين على أارضه نشعر بمزيد من الفخر والاعتزاز بهذا الاعتماد، وهذا تقدير عالمي جديد للإمارات وطن الأمن والأمان والاستقرار والإبداع.

وأضافت اليوم نحصد ثمار سنوات من العمل المتواصل والدؤوب بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي أولت اهتماماً لا محدوداً لتحقيق مزيد من الإنجازات في شتى الميادين امتداداً للنهج الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقالت إن اعتماد يوم 2 ديسمبر يوماً عالمياً للمستقبل تحتفي به كافة دول العالم يتطلب منها جميعاً مواصلة العمل والحرص على التميز والابتكار للحفاظ على المستويات التي وصلنا لها، وتحقيق مزيد من الإنجازات في شتى المجالات والتي جعلت من الإمارات أنموذج عالمياً للريادة والابتكار والتخطيط للمستقبل.

نموذج حضاري

وأكدت ناعمة المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن هذا الاعتماد يعكس المكانة العالمية التي تحظى بها دولة الإمارات والثقة العالمية في قدراتها على استشراف المستقبل لخير الإنسانية جمعاء، وإن الإمارات نجحت برؤى وتوجيهات قيادتها الرشيدة من صناعة نموذج حضاري وتنموي ملهم قائم على امتلاك واستشراف أدوات المستقبل حتى باتت الإمارات منارة للمعرفة والتقدم والتطور في مختلف المجالات.

وأضافت هذا الاعتماد يؤكد ثقة العالم في قدرة الإمارات على صناعة المستقبل وإتاحة الفرص للجميع انطلاقاً من قيم التسامح والتعايش والتضامن الإنساني بين بني البشر.

نجم ساطع

وقال محمد عيسى الكشف عضو المجلس الوطني الاتحادي: تعودنا أن تكون الإمارات في الخمسين سنة الماضية نجماً ساطعاً من الإنجازات ومواصلة العمل الدؤوب هو رهان المستقبل ودائماً قيادتنا الرشيدة الملهمة كانت سبباً في قيام هذه الدولة وتوحيد شعبها وبناء مستقبلها بفضل الرؤية المستقبلة الحاضرة في كل مشروع أو فكر، واليوم الإمارات تدفع عجلة التقدم في العالم وليس فقط في الإمارات لاستشرافها المستقبل لتكون نموذجاً ناجحاً من التطلعات التي تكون ذات نجاح متوقع تواكب كل المتغيرات، ولله الحمد قيادة الدولة الحكيمة كانت من أوائل الدول التي وضعت خططاً استشرافية لمستقبلها وللمتغيرات التي لا يتوقع أن تكون حاضرة.

إنجازات رائدة

وقالت سارة محمد فلكناز عضو المجلس الوطني الاتحادي: نثمن ونب ارك لدولتنا الغالية الإمارات هذا الاعتماد الدولي وهو خير دليل على الإنجازات الرائدة لوطننا العزيز في مختلف المجالات والقطاعات، وتقديراً لجهوده العظيمة في تحقيق التنمية الشاملة واستشراف مستقبل أفضل للعالم أجمع.

وأضافت: خلال الخمسين عاماً التي مضت على اتحاد دولتنا حققنا العديد من التطور والتقدم والنجاحات المتوالية، الأمر الذي أسهم بقوة في خدمة البشرية، وكانت الدولة وما زالت مساهماً رئيسياً في تحقيق التنمية والتقدم للكثير من الدول من خلال مساعداتها الإنسانية والتنموية وتعزيز الأمن والاستقرار والسلام في بقاع مختلفة من العالم، وأصبحت دولتنا بثقلها السياسي والاقتصادي ركيزة أساسية في المجتمع الدولي وخلق مستقبل مزدهر.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/7jdtnzne