عادي

المفوضية العراقية تنهي إعادة «الفرز» اليدوي.. والنتائج متطابقة

الكاظمي وصالح يدعوان لوقف تدهور الأحداث في كردستان
01:28 صباحا
قراءة دقيقتين
خلال عملية الفرز والعد اليدوي للانتخابات العراقية (ارشفية)

بغداد: «الخليج»، وكالات:

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس الخميس، انتهاء إعادة عد وفرز آخر المحطات المطعون بها، والمتمثلة في محافظة نينوى، فيما دعا رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، إلى حماية السلم الأهلي، ووقف تدهور الأحداث في إقليم كردستان، في حين شدد الرئيس العراقي، برهم صالح، على أن المنطقة تواجه تحديات عدة تتطلب التعاون لتجاوز الاختلالات والتوترات عبر الحوار، مؤكداً رفضه للإخلال بالأمن في السليمانية، وحق الطلبة في التظاهر السلمي.

وذكرت المفوضية في بيان، أنها «أنهت جميع عمليات إعادة العد والفرز اليدوي التي كان آخرها محطات محافظة نينوى، بناء على قرار الهيئة القضائية للانتخابات، بحضور ممثلي المرشحين الطاعنين والمراقبين الدوليين والإعلاميين المخوّلين». وبحسب البيان «كانت نتيجة العد والفرز اليدوي الجارية متطابقة مع نتائج العد والفرز الإلكتروني بنسبة 100%، وعرضت اللجنة المشكلة تقاريرها المرفوعة على مجلس المفوضين الذي أوصى بإرسال النتائج إلى الهيئة القضائية للانتخابات».

من جهة أخرى، كتب الكاظمي عبر «تويتر»: «الأحداث المؤلمة الأخيرة في إقليم كردستان، ولا سيما في السليمانية العزيزة، تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميع، لحماية السلم الاجتماعي وإيقاف التدهور». وأضاف: «التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً، والاعتداء على المتظاهرين، كما الاعتداء على الأملاك العامة أو الخاصة، أمران مرفوضان».

وكان الرئيس برهم صالح قال في تغريدة عبر «تويتر»: «التوترات التي شهدتها السليمانية مؤسفة ومرفوضة». وأضاف، «التظاهر السلمي للطلبة حق دستوري مكفول، والإخلال بالأمن العام والعنف ضد المدنيين أمر مدان. واجب قوات الأمن حماية المتظاهرين والأمن العام، وعلينا جميعاً العمل من أجل حماية السلم الأهلي، والممتلكات العامة وتأمين حق المواطن في حياة حرة كريمة».

على صعيد آخر، بحث صالح، مع السفير الروسي لدى العراق، البروس كوتراشيف، العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها في المجالات كافة، وأهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن والدفاع، فضلاً عن استعراض التعاون التجاري والاقتصادي والثقافي، وبما يحقق المصالح المشتركة، وفق بيان للرئاسة العراقية. ولفت البيان إلى أنه جرت مناقشة الأوضاع الإقليمية، حيث أكّد صالح أن «المنطقة تواجه تحديات عدة وينبغي العمل لتجاوز الخلافات وتخفيف الاختلالات عبر الحوار».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/6fcebw5c