عادي

«الشبكات الإخبارية المحلية» يوصي بتعزيز كفاءة العاملين في القطاع

20:00 مساء
قراءة 3 دقائق
  • طارق علاي: الملتقى استقطب العديد من المسؤولين وأصحاب الاختصاص

أوصى مسؤولون وعدد من أصحاب الاختصاص في القطاع الإعلامي بضرورة تقنين الشبكات الإخبارية بمنح الرخص لمن تستوفي شروط العمل الإعلامي الرصين، وتعزيز كفاءة العاملين بها ببرامج تدريبية متخصصة مواكبة للتطورات التقنية والمستجدات، بالتعاون مع المؤسسات المختصة.

جاء ذلك خلال «ملتقى الشبكات الإخبارية المحلية»، الذي عقد برعاية وحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، ونظمه الموقع الإخباري الإلكتروني «الشارقة 24» التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.

وأكد الملتقى الأول في الإمارات، ضرورة تبني مواثيق مهنية وأخلاقية خاصة بالشبكات الإخبارية، تتضمن قواعد منظمة لعملها، وإلزام العاملين بالشبكات الإخبارية بحضور دورات تدريبية تستهدف تطوير أدائهم، ورفع كفاءاتهم المهنية، وربط تجديد تراخيصها أو الحصول عليها باستيفاء البرامج التدريبية.

وتضمنت توصيات الملتقى الذي حضره العديد من مسؤولي المؤسسات الإعلامية المحلية والشبكات الإخبارية وطلبة الجامعات وأصحاب الاختصاص والخبرة، إطلاع طلبة الإعلام على مستجدات قطاع الشبكات الإخبارية، وإشراكهم في البرامج التدريبية والفعاليات المتخصصة، واستحداث مساق أكاديمي متخصص بمنهجيات الشبكات الإخبارية.

وأوصى المشاركون في الملتقى بإيجاد قانون ضوابط ملزمة للشبكات الإخبارية، والعمل مع الجهات المختصة على وضع عقوبات رادعة للشبكات غير الملتزمة بأخلاقيات النشر.

وأكد طارق سعيد علاي، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، حرص المكتب على متابعة توصيات الملتقى، ووضع الآليات والبرامج المناسبة مع الجهات المعنية لتنفيذها بما يتوافق مع رؤى دولة الإمارات وتوجهاتها في تطوير العمل الإعلامي على اختلاف أدواته ومنافذه.

ونوّه علاي بأن الملتقى الذي استقطب العديد من المسؤولين وأصحاب الاختصاص منذ نسخته الأولى يستهدف قراءة وتحليل الشبكات الإخبارية في ضوء انتشارها، مشيراً إلى أهمية تبني التطورات الإعلامية لمنظومة النشر الإلكتروني ومواكبة لغة العصر بما يلبي اتجاهات الجمهور، وتأهيل الجيل الجديد والطلبة، وتبني مواهبهم الإعلامية، وصقلها وإعدادهم للعمل في المنصات الإلكترونية الإخبارية.

وأكد محمد جلال الريسي، مدير عام وكالة أنباء الإمارات (وام)، أهمية الملتقى الذي يجمع أصحاب الاختصاص من المعنيين في وسائل الإعلام المختلفة والشبكات الإجبارية، للعمل بيد واحدة لدعم المنظومة الإعلامية في دولة الإمارات، والخروج بمبادرات تطويرية.

ولفت الريسي إلى أن الملتقى الذي ناقش واقع الشبكات الإخبارية يُسهم في التعرف إلى جوانب الخلل والثغرات لسدها بتكامل عمل المؤسسات الرسمية والشبكات الإخبارية، وصولاً إلى بناء شبكات جديدة أكثر انتشاراً بلغات مختلفة وصناعة محتوى إعلامي يتناسب مع التنوع الثقافي الكبير الذي تحتضنه دولة الإمارات بوجود أكثر من 200 جنسية على أرضها.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه مدير عام وكالة أنباء الإمارات أهمية ودور الشبكات الإخبارية، يدعو إلى احتوائها من قبل المؤسسات الإعلامية والجهات المعنية وتخصيص برامج تدريبية لدعمها وتبني التشريعات القانونية التي تتناسب مع المحتوى الإخباري.

وأشار الريسي إلى أهمية إلمام العاملين في الشبكات الإخبارية بأخلاقيات المهنة، وأن تكون أولوية العمل بها لأصحاب الاختصاص، سواء كانوا من خريجي الإعلام أو العاملين في الميدان الإعلامي، ومن المهيئين للعمل في القطاع.

وناقشت جلسات الملتقى دور الشبكات الإخبارية الفردية والمستقلة، وتأثيرها على صناعة الأخبار والمحتوى الإعلامي، وجرى بحث واقع ومستقبل الشبكات الإخبارية، وفرص التطوير المتاحة أمامها؛ لتسهم بفاعلية أكبر في دعم الأجندة الوطنية والقضايا المحلية الأكثر أهمية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"