عادي

شرطة دبي تقضي على جريمة النشل ب «برنامج تحصين الأموال»

20:14 مساء
قراءة دقيقتين
5

دبي: سومية سعد

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي أخيراً «برنامج تحصين الأموال» ضمن مبادرات الفرق الأمنية بمراكز الشرطة، وللحدّ من الظواهر الأمنية في مناطق الاختصاص والقضاء عليها ضمن برامج وخطط مبتكرة، بقيادة اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي.

قال العميد الدكتور طارق تهلك، مدير مركز شرطة نايف، إن المركز انتهج أسلوب مكافحة استباقياً في التعامل مع جرائم نشل، ضمن البرنامج، ما أدى إلى انخفاضها بنسبة 42% خلال السنوات الخمس الماضية، حيث بلغ عدد البلاغات 44 خلال عام 2017، ليصل الى بلاغين فقط خلال العام الحالي.

وقال إن هذا البرنامج، ضمن مبادرات الفرق الأمنية بالمركز، للحدّ من بلاغات النشل والقضاء عليها ضمن برامج وخطط أمنية وتحصين الأموال بضرورة حماية الاشخاص أموالهم وتأمينها وخاصة أن معظم الجرائم تقع على عملاء البنوك ومندوبي المحال التجارية الذين ينقلون الأموال، ولفت النشالين لهم دون أخذ وسائل الأمان المتبعة، ومن دون مراقبة المكان أو الانتباه.

وأشار كذلك إلى بعض أصحاب المحال التجارية، يتركون الأبواب مفتوحة ويذهبون لقضاء حاجاتهم في محطات الوقود أو غيرها.

وأكد ضرورة تجنب إيقاف المركبة في الأماكن المظلمة والساحات الرملية، والتهاون بطرق مختلفة، ما يجعلهم عرضة للنشل، لتحقيق أهداف القيادة العامة لشرطة دبي، المنسجمة مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية، الرامي إلى تعزيز الأمن والأمان.

وأكد أن مؤشر هذه الجرائم انخفض من عام إلى آخر، منذ عام 2107، اذ سجلت فيه 44 جريمة نشل، 57 جريمة نشل، عام 2018. ثم انخفض العدد إلى 25 عام 2019، واستمر الانخفاض ليبلغ سبع جرائم خلال العام الماضي، وجريمتين هذا العام.

وأشار الى أن التوعية في منطقة نايف التي تمتلئ بالأسواق الشعبية والمحال التجارية المختلفة والأشخاص، بطرق تسهم في الحفاظ على تجارتهم وأموالهم، تتضمن لغات عدة (العربية، والإنجليزية، والأوردو)، بكيفية الوقاية من التعرض للسرقة والانتباه وعدم سحب مبالغ كبيرة، والاستعانة بشركات الأمن لنقل الأموال، وتعزيز الأقفال في المحال التجارية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"