عادي

طلاب «جيمس للتعليم» يحتفلون باليوبيل الذهبي للإمارات

13:29 مساء
قراءة دقيقتين
مدارس جيمس

دبي - «الخليج»

يشارك أكثر من 122 ألف طالب وطالبة من 165 جنسية في مختلف مدارس مجموعة جيمس للتعليم باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومرور 50 عاماً على قيام الاتحاد، وذلك من خلال إطلاق 430 مبادرة وفعالية ومشروعاً طلابياً رائداً.

وتشمل الأنشطة تنظيم احتفالات على مستوى الصفوف كافة ومسيرات استعراضية وعروض فنية من وحي المناسبة ومعارض خاصة بالمطبخ الإماراتي التقليدي وأخرى فنية تقدم أعمالاً من إبداع الطلبة وأولياء الأمور والموظفين، إضافة إلى مسابقات في الكتابة والشعر وعرض لعدد من الأفلام والفيديوهات المبتكرة التي تسجد تاريخ الإمارات وسجل إنجازاتها. كما تتضمن الفعاليات عرض مشاريع الطلاب الخاصة بالتصميم والتكنولوجيا والعلوم والابتكار والفضاء والواقع المعزز وتكنولوجيا الغذاء والاستدامة وجودة الحياة وغيرها. 

وقال صني فاركي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة جيمس للتعليم: «لطالما تبنت مجموعة جيمس للتعليم نهج دولة الإمارات وتقاليدها وثقافتها منذ عام 1959، وقد انضم طلابنا إلى مسيرة الاحتفال باليوبيل الذهبي منذ مطلع العام الحالي. وتصدرت الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 أولوياتنا لاستكمال الجهود التي نبذلها للارتقاء بتجربة طلابنا التعليمية، حيث استلهمنا منها المعايير الرائدة لدعم أدائهم على الصعيدين الشخصي والأكاديمي، خصوصاً من خلال الابتكار والبحث والعلوم والتكنولوجيا».

وأضاف فاركي: «نحن ممتنون للغاية للدعم الذي قدمته لنا قيادة دولة الإمارات وفخورون بالمساهمة في دعم القطاع التربوي في الدولة من خلال توفير تعليم ذي مستوى عالمي لجميع الطلاب. وفيما نتطلع للمستقبل والأعوام الخمسين المقبلة، لن ندّخر أي جهد لدعم مسيرة التقدم في الدولة وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071، التي تولي جودة التعليم أهمية قصوى لتحقيق النجاح».

من جانبها، ذكرت غدير أبو شمط، نائب الرئيس لشؤون التعليم في مجموعة جيمس للتعليم ومديرة مدرسة جيمس الخليج الدولية: «ساعدت رؤية قيادة دولة الإمارات الطموحة والواضحة والأجندة الوطنية 2021 قادة المدارس على تحديد أهدافهم، كما ألهمتهم للتغلب على التحديات التي تواجههم من خلال إيجاد الحلول المبتكرة والخلاقة لتحقيق الأهداف المنشودة. وقد وضعنا إنجازات الطلاب في صلب أولوياتنا لضمان حرص مدارسنا على دعم الطلاب للوصول إلى كامل إمكاناتهم وتزويدهم بالمهارات الحياتية اللازمة لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين وإعدادهم ليصبحوا قادة المستقبل».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"