عادي

واشنطن تجدد تحذيرها لمعرقلي الانتخابات الليبية

إدانات أممية ومحلية للهجوم على محكمة سبها
01:03 صباحا
قراءة دقيقتين
جانب من تكريم السفارة الفرنسية بليبيا لأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة بمناسبة مرور عام وشهر ويوم على اتفاق وقف اطلاق النار

وجهت الولايات المتحدة رسالة حاسمة لمعرقلي العملية الانتخابية في ليبيا، فيما أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن انزعاجها حيال الأنباء التي تحدثت عن تعرض محكمة سبها جنوبي البلاد إلى هجوم، أمس الأول الخميس، في حين أكد المبعوث الأممي المستقيل، يان كوبيش، أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ليبيا، داعياً إلى عدم تضييع الفرصة التي تتيحها الانتخابات، من أجل بناء مستقبل يتجاوز كل الخلافات.

وقالت السفارة الأمريكية في ليبيا، في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»، إنها تشارك بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مخاوفها بشأن العنف المرتبط بالانتخابات، مجددة تأكيد ضرورة حماية العملية الانتخابية.

وأوضحت السفارة أن الاعتداء على المنشآت القضائية أو الانتخابية أو العاملين في القضاء أو الانتخابات ليست مجرد أعمال جنائية يعاقب عليها القانون الليبي، وإنما تقوض حق الليبيين في المشاركة بالعملية السياسية.

وفي وقت سابق أمس الجمعة، أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن انزعاجها حيال الأنباء التي تحدثت عن تعرض محكمة سبها إلى هجوم أمس الأول الخميس.

ودانت البعثة الأممية في تغريدة نشرتها على موقعها على «تويتر» «أي شكل من أشكال العنف المرتبط بالانتخابات»، مذكرة في هذا الشأن ب«قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2570 (2021)، ومخرجات باريس، وآخرها البيان الرئاسي لمجلس الأمن فيما يتعلق بالمساءلة عن الأعمال التي تعرقل الانتخابات».

وشددت البعثة على أهمية حماية العملية الانتخابية، مشيرة إلى أن «الاعتداء على المنشآت القضائية أو الانتخابية أو العاملين في القضاء أو الانتخابات ليست مجرد أعمال جنائية يعاقب عليها القانون الليبي، بل تقوض حق الليبيين في المشاركة بالعملية السياسية».

وجددت البعثة دعوتها إلى إجراء «انتخابات شفافة وعادلة وشاملة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وفقاً لخارطة طريق ملتقى الحوار السياسي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة».

بدوره، دان المجلس الأعلى للقضاء بأشد العبارات الهجوم، معتبراً إياه مساساً بهيبة القضاء أثناء تأدية رسالتهم السامية.

وطالب المجلس في بيان له نشره على موقعه على «فيسبوك» الأجهزة الأمنية وسلطات التحقيق بملاحقة المعتدين وتقديمهم للمحاكمة العاجلة، ومعاقبتهم على جريمتهم الشنعاء.

ودعا المجلس الجميع إلى احترام القانون والقائمين عليه من رجالات القضاء قولاً وعملاً وتسهيل عملهم، في أداء مهمتهم في إرساء قيم العدالة بين الناس.

وأكد المبعوث الأممي المستقيل، يان كوبيش، أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ليبيا، داعياً إلى عدم تضييع الفرصة التي تتيحها الانتخابات، من أجل بناء مستقبل يتجاوز كل الخلافات.

وتأتي تصريحات كوبيش وسط تواصل معركة الطعون، ممن رفض ترشحهم للانتخابات الرئاسية.

ووصف كوبيش الانتخابات بأنها فرصة لا ينبغي تفويتها، من أجل مستقبل يتجاوز كل الخلافات، لافتاً إلى أن الإقبال المكثف للناخبين على التسجيل، يمثل دليلاً على أن الغالبية يتفهمون أهمية الحدث.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"