عادي

أحدث التطورات بشأن المتحورة "أوميكرون" حول العالم

17:37 مساء
قراءة 3 دقائق
أوميكرون

باريس – رويترز
تتوالى ردود الفعل الدولية بشأن مواجهة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا "أوميكرون"، من خلال تعليق الرحلات الجوية من دولٍ في الجنوب الإفريقي شهدت تفشي المتحورة الجديدة لأول مرة، وكذلك إغلاق الحدود في بعض الحالات.
ففي فرنسا، قال وزير الصحة أوليفييه فيران الأحد إن سلالة أوميكرون الجديدة من كوفيد-19 موجودة وتنتشر بالفعل على الأرجح في فرنسا، مضيفاً أن الحكومة ستشدد الإجراءات لاحتواء التفشي.
وتابع فيران متحدثاً للصحفيين في مركز للتطعيمات في العاصمة باريس: "لم يتم التعرف على السلالة هنا بعد، لكنها مسألة ساعات".
كما قال وزير الصحة البريطاني ساجد جافيد الأحد إنه ربما تكون هناك حالات إصابة أكثر بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا بخلاف الحالتين اللتين تم رصدهما في بريطانيا، لكن الحكومة تبذل ما بوسعها في محاولة وقف انتشاره.
وقال جافيد لبرنامج آندرو مار شو الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية: "ربما تكون هناك حالات أكثر، لذلك عندما أكدنا ظهور الحالتين بالأمس، حالة في إسيكس (في جنوب شرق إنجلترا) وحالة في نوتنجهام (في وسط إنجلترا) عكفنا على الفور على التأكد من أننا رصدنا كل المخالطين لهما ونجري كذلك فحوصاً في هاتين المنطقتين".
وفي المكسيك، قال هوجو لوبيز جاتيل نائب وزير الصحة، إن اتخاذ إجراءات مثل تقييد السفر أو إغلاق الحدود غير مجد في التصدي لظهور متحور أوميكرون الجديد من فيروس كورونا.
وقال جاتيل إن بعض الإجراءات التي اتخذتها دول أخرى "غير متناسبة" مع ما تظهره الأدلة العلمية القائمة، وكتب على تويتر يوم السبت يقول: "لم يتضح أنه أكثر شراسة أو مقاوم للمناعة التي تشكلها اللقاحات"، وأضاف أن "تقييد السفر أو إغلاق الحدود إجراءات غير مفيدة بدرجة كبيرة. فهي تضر بالاقتصاد وبرفاهية الناس".
وقالت جزر المالديف أيضاً، إنها منعت دخول المسافرين من سبع دول إفريقية بداية من الأحد بسبب مخاوف بشأن متحور أوميكرون الجديد من فيروس كورونا.
وكشفت وزارة الصحة في بيان أنه لن يتم السماح للمسافرين من جنوب إفريقيا وبوتسوانا وزيمبابوي وموزامبيق وناميبيا وليسوتو وإيسواتيني، بدخول جزر المالديف.
ويتعين على المسافرين الذين وصلوا من هذه البلدان خلال اليومين الماضيين الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يوماً.
من جانبه، قال رئيس كولومبيا إيفان دوكي يوم السبت إنه سيتم تمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 28 فبراير/شباط بسبب ظهور سلالة أوميكرون الجديدة من فيروس كورونا في جنوب إفريقيا.
وأضاف دوكي أن حالة الطوارئ الصحية "مددت بسبب وجود إعلان عالمي يتعلق بالوضع الوبائي وكذلك للسماح لنا بمواصلة اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية"، وكان من المقرر رفع حالة الطوارئ في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.
وأضاف دوكي أن كولومبيا ليس لديها رحلات جوية مباشرة مع إفريقيا ، مشيراً إلى أن أي شخص يسافر من القارة إلى كولومبيا سيتعين عليه المرور عبر الولايات المتحدة أو البرازيل أو الاتحاد الأوروبي، والتي فرضت كلها قيوداً بالفعل، وتابع: "هذا الإجراء له عنصر حماية إضافي لنا أيضاً".
وأثار اكتشاف المتحور الجديد قلقاً على مستوى العالم، وانطلقت موجة من حظر المسافرين من جنوب إفريقيا وتراجعت أسواق المال وسط مخاوف المستثمرين من أن يؤثر المتحور الجديد على الانتعاش الاقتصادي العالمي من الجائحة التي بدأت قبل نحو عامين.
وصنفت منظمة الصحة العالمية متحور أوميكرون، الذي اكتشف لأول مرة في جنوب إفريقيا، بأنه "مقلق" ولكنها حذرت الدول من الإسراع بفرض قيود على السفر قائلة إنها يجب اتباع نهج علمي يعتمد على قياس المخاطر.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"