اقتراح قائم على الأمل«المرصد اللغوي العربي»

00:20 صباحا
قراءة دقيقتين

«المرصد اللغوي العربي»، «المرصد الوطني للغة العربية»، «مرصد اللغة العربية»، سمّه ما شئت، فهو اقتراح قائم على الحلم والأمل، أضعه أمام المؤسسات الثقافية في الإمارات المعنية باللغة العربية وتاريخها وثقافتها وجمالياتها منذ نشوء  الدولة، وإلى اليوم، وإلى الغد، ففي الإمارات كيانات وأطر مؤسسية متخصصة في لغتنا التي هي هويتنا وهي غيورة على لغة الأدب والدين والحياة والفن مثل «مركز أبوظبي للغة العربية» وغيره من جهات إماراتية لا نحسب أنها تتجاهل هذا الاقتراح أو على الأقل قراءته والنظر في نقاطه الأولى على أمل إنفاذه، وتطبيقه إن أمكن الحلم، وإن أمكنت النية الحسنة من أجل لغتنا الأحسن، والأجمل، والأنقى.
أولاً: أقترح قيام كيان أو جهة أو مؤسسة في الإمارات تحت اسم «المرصد اللغوي العربي» أو أي اسم آخر مقترح .
ثانياً: يتقصى المرصد الأخطاء اللغوية والصرفية والنحوية، ويرصدها جيداً في نشرات الأخبار، والبرامج الحوارية والمقابلات ومداخلات وتعليقات ضيوف الثقافة، والسياسة، والفن، والرياضة، والاقتصاد في الصحف، والتلفزيونات، والإذاعات.
ثالثاً: يتقصى المرصد ويرصد الأخطاء في اللغة العربية التي تظهر على واجهات بعض المحال التجارية، وفي لوائح الطعام في المطاعم، وفي أوراق المعاملات الرسمية، وغير الرسمية المتصلة بجميع أنواع المعاملات، والتعاملات التجارية، والعقود ومعاملات البنوك.
رابعاً: يتقصّى المرصد ويتابع ويراقب الأخطاء في اللغة العربية في الإصدارات الأدبية الشعرية والروائية، والمسرحية، والتاريخية، وغيرها من كتب تصدر عن الاتحادات  والوزارات .
خامساً: يتقصّى المرصد ويتابع ويراقب الأخطاء في اللغة العربية التي من الممكن أن ترد في المناهج المدرسية الابتدائية، والإعدادية، والثانوية، والجامعية، والدراسات العليا «الماجستير والدكتوراه»، وقبل ذلك يعنى المرصد عناية لغوية فائقة بمواد التعليم والمناهج الأولية في الروضة، وفي كتب الأدب والفنون الموجهة نحو ثقافة الأطفال والفتيان واليافعين.
سادساً: يتقصّى المرصد الأخطاء في اللغة العربية في لوحات الإرشادات المرورية، ولوحات الإرشادات في المولات التجارية والشواطئ والمستشفيات وغيرها من مرافق حيوية.
ثامناً: ليس الهدف من كل هذه التقصّيات إحراج الأفراد الذين يقعون فيها، أو إحراج المؤسسات التي تقع فيها، وليس الهدف تغريم هؤلاء الأفراد وهذه المؤسسات، بل الهدف هو لفت النظر إلى الخطأ، وتصويبه أو تصحيحه بكل شفافية .
تاسعاً: المرصد مؤسسة وطنية ثقافية إماراتية شريكة مع مؤسسات وجهات ودوائر وأطر الدولة في المحافظة على اللغة العربية، والارتقاء بها عملياً وليس نظرياً من خلال متابعات وتطبيقات المرصد الذي سيكون الأول من نوعه في الإمارات والوطن العربي.
[email protected]

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"