عادي

«الرئاسي» الليبي متخوف من العودة إلى «مربع الصراعات»

جلسة للبرلمان الأوروبي الأربعاء لبحث انتخابات ديسمبر
01:23 صباحا
قراءة دقيقتين
المنفي خلال افتتاحه «المؤتمر الوطني للشباب» بطرابلس

وجه المجلس الرئاسي الليبي عدة رسائل إلى الشعب الليبي والمجتمع الدولي، كشفت عن تخوفات من العودة إلى مربع الصراعات، فيما أكد سفير الولايات المتحدة ومبعوثها الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا ستتيح لليبيين اختيار من يرأسهم بأنفسهم، في حين يعقد البرلمان الأوروبي، في الثاني من ديسمبر، جلسة لتبادل وجهات النظر حول الانتخابات الليبية القادمة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، خلال افتتاح «المؤتمر الوطني للشباب» بطرابلس، أمس السبت، إن المجلس يعمل جاهداً لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بشقيها الرئاسي والتشريعي، عبر تحقيق كل الضمانات لعقد انتخابات حرة ونزيهة، تعبر نتائجها عن إرادة الشعب.

وأكد المنفي، أن المجلس، يعي حجم الصعوبات والمخاطر المحدقة بليبيا، معرباً عن تخوفه من العودة إلى الصراعات القديمة، التي تعب منها الليبيون، وضاعفت أزماتهم خلال السنوات الماضية.

قرارات مناسبة

وشدد على ضرورة اتخاذ القرارات المناسبة- لم يحددها- التي تضمن السلم، وتمكّن للمصالحة الوطنية، وتضع المنافسة السياسية في مربع التنافس السلمي الديمقراطي، دون عدوان أو مغالبة.

وأكد أن «الرئاسي»، نجح في تثبيت وقف إطلاق النار، وتوحيد المؤسسات، ودعم أعمال اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، في جهود توجت بافتتاح الطريق الساحلي، وتأسيس المفوضية الوطنية العليا للمصالحة لجمع الفرقاء.

بدوره، أكد سفير الولايات المتحدة إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا ستتيح لليبيين اختيار من يرأسهم بأنفسهم، داعياً إلى مشاركة الشباب بفاعلية في هذا التحول الديمقراطي كونهم يمثلون 50 في المئة من السكان.

وقال نورلاند، في كلمته أمام المؤتمر: «إن الليبيين أقرب ما يكونوا اليوم إلى تشكيل مستقبل مستقر لهم ويتحولون من التفرق والحروب إلى المصالحة الوطنية الشاملة».وأكد نورلاند، في كلمته أن الليبيين ربما لا يتفقون على مرشح واحد، لكنهم متفقون على مستقبل بلادهم.

هذا ويشارك في المؤتمر حوالي 1500 من الشباب تحت شعار «هذا وقتنا».

ويعقد البرلمان الأوروبي، في الثاني من ديسمبر المقبل، جلسة لتبادل وجهات النظر حول الانتخابات الليبية القادمة.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"