عادي

بيستوريوس يلتقي أسرة ضحيته

11:50 صباحا
قراءة دقيقتين
الشارقة: ضمياء فالح
سيلتقي العداء ذو الشفرتين الجنوب إفريقي أوسكار بيستوريوس (35 عاماً) بوالدي ضحيته ريفا ستينكامب في محاولة لإقناعهما بحقه في جلسة استماع من أجل تسريح مشروط. وتم نقل العداء البارالمبي السابق، الذي حكم عليه بالسجن 13 عاماً و5 أشهر، من سجن أترجفيل الإصلاحي في بريتوريا لسجن سانت ألبانز الإصلاحي على بعد 750 ميلاً من أجل لقاء باري (78 عاماً) وجون(74 عاماً) والدي خطيبته التي قتلها في 2013 وتم ترتيب اللقاء بعد رسالة بعثها أوسكار لهما في أكتوبر الماضي وهو أول تواصل بين الطرفين منذ محاكمته. وقالت عائلة ريفا لمحامية أوسكار، تانيا كوين، إن الرسالة كانت أشبه بـ«نزع الضمادة عن جرح» لكنها في نفس الوقت فرصة ليعرف الوالدان تفاصيل جريمته رغم أنه تمسك برواية أنه ظن أنها شخص دخيل وسدد إليها 4 طلقات.
ويتعلق مصير أوسكار بشعور والدي ريفا بأنه نادم فعلاً على جريمته كي يحظى بفرصة تسريح مشروط وعلق موظف في السجن: «وصل بيستوريوس في وقت متأخر من مساء الجمعة ووضع في زنزانة منفصلة بعيدة عن بقية المحكومين». استغرقت الرحلة بين السجنين 13 ساعة ويوصف سجن سانت ألبانز القريب من منزل والدي ريفا بأنه يضم 3200 من أخطر القتلة والمجرمين في جنوب إفريقيا ويلقب بـ«حفرة الجحيم».
وقال والدا ريفا إنهما بسبب تدينهما سامحا قاتل ابنتهما لكنه لم يظهر ندمه ورغم عدم استعدادهما النفسي للقائه إلا أنهما يلتقيان به. وفي حال خروج بيستوريوس، الذي فقد ساقيه في سن 11 شهراً بسبب مرض وراثي، من السجن بتسريح مشروط سيعود إليه في حال ارتكابه أي جناية أخرى وقد أخبر أصدقاءه أنه يريد تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"