عادي

حمدان بن محمد: الإمارات ستبقى أبد الدهر عزيزة أبية بتضحيات أبنائها

11:14 صباحا
قراءة دقيقتين
حمدان بن محمد

قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي إننا اليوم نحيي ذكرى رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وقدموا أرواحهم الطاهرة فداءً في سبيل رفعة الوطن والحفاظ على هيبته عزيزاً أبياً شامخاً ..مؤكداً أن قصص البطولة التي سطرها شهداؤنا الأبرار بدمائهم الزكية ستظل ماثلة أمام الأجيال تستلهم منها العبر والدروس واضاف سموه ــ في كلمة وجهها عبر مجلة "درع الوطن " بمناسبة يوم الشهيد ــ أنه لا يفوتنا في هذه المناسبة، أن نتوجه بكل التحية والتقدير لقواتنا المسلحة الباسلة المرابطة في شتى ميادين الحرية والكرامة، تلبي نداء الواجب وتحفظ على الوطن أمنه واستقراره.

وفيما يلي نص الكلمة ..

"بكل الإجلال والتقدير، نحيي ذكرى رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وقدموا أرواحهم الطاهرة فداءً في سبيل رفعة الوطن والحفاظ على هيبته عزيزاً أبياً شامخاً، نلتف حول قيادتنا الرشيدة وأفئدتنا تفيض بمشاعر الفخر والاعتزاز لنؤكد أن قصص البطولة التي سطرها شهداؤنا الأبرار بدمائهم الزكية ستظل ماثلة أمام الأجيال تستلهم منها العبر والدروس وتستمد منها العزيمة على مواصلة العمل ومضاعفة الجهود لكي يرتقي وطننا أرفع مراتب التقدم والازدهار.

تحية إعزاز وتقدير لأراوح شهدائنا الأبرار الذين قضوا في ميادين الشرف دفاعاً عن الحق وإعلاءً لكلمته، كما نوجه التحية لأسرهم الذين أبدوا أروع مظاهر الولاء والانتماء، مؤكدين أن الإمارات ستبقى أبد الدهر عزيزة أبية بتضحيات أبنائها الذين لا يتأخرون عن بذل أرواحهم فداءً لها وقتما حل نداء الواجب.

ولا يفوتنا في هذه المناسبة، أن نتوجه بكل التحية والتقدير لقواتنا المسلحة الباسلة المرابطة في شتى ميادين الحرية والكرامة، تلبي نداء الواجب وتحفظ على الوطن أمنه واستقراره.. تحمي مقدراته وتصون إنجازات شعبه المعطاء.. نشد على أيديهم ونبارك خطواتهم ونؤازر جهودهم ونؤكد لهم اصطفافنا ورائهم يجمعنا حب الوطن والتفاني في ترسيخ دعائم مجده ورفعته.

إن تضحيات أبناء الإمارات صنعت تاريخاً سيظل محفوظاً في ذاكرة الزمن يشهد للإمارات بأنها أرض عزة وكرامة وأن أبناءها لا يتوانون عن الذود عن ترابها ولا يتأخرون عندما تحين ساعة الفداء.. وستبقى تلك التضحيات خالدة نستمد منها القوة والعزيمة على المضي قدماً في مسيرة النماء المباركة متوحدين تحت راية الكرامة ومجتمعين على قلب رجل واحد خلف قيادتنا الرشيدة.. نبني ونطور ونكتشف آفاقاً جديدة نصل معها بوطننا إلى أرقى مراتب الرفعة وأعلى درجات التقدم.

إن رقي الأمم والشعوب يبقى دائماً مرهوناً بقدرة أبنائها على العطاء والبذل في سبيل رفعة أوطانهم، وقد أثبت أبناء الإمارات في كل المواقف والمناسبات، وفي أوقات الشدائد والملمات، أنهم أهل عطاء وفداء، وقدموا أمثلة تحتذى في التضحية من أجل رفعة الوطن والحفاظ على أمنه وسلامته.

وسيظل يوم الشهيد مناسبة وطنية غالية تروي قصصاً تجسد معاني البطولة والفداء، وترسخ في نفوس الأجيال الجديدة قيم حب الوطن والإخلاص والتفاني من أجل رفعته وإعلاء رايته خفاقة في سماء العزة والكرامة".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"