عادي

سباق السرعة يدشن الجولة الأولى لمونديال الزوارق

هدير محركات «الإكس كات» يعلو في مياه الفجيرة
20:18 مساء
قراءة دقيقتين

الفجيرة: نزار جعفر

تبدأ الثلاثاء، أحداث مغامرة جديدة على صعيد بطولة العالم للزوارق السريعة فئة (الإكس كات)، التي تستضيفها مياه الفجيرة وتستمر منافساتها حتى السبت المقبل بمشاركة نخبة من أبطال العالم على متن 14 زورقاً أعلنوا جميعهم التحدي والرغبة في الظفر بجائزة الفجيرة الكبرى.

وكانت فعاليات البطولة بدأت الاثنين، من خلال التجارب الرسمية للحدث الكبير والذي يعود إلى الساحل الشرقي ومياه بحر العرب بعد غياب عامين بسبب جائحة كورونا، وها هي الفجيرة أعدت عدتها ولبست حلتها الزاهية الألوان وزودت مرافقها بكافة وسائل الراحة مع الإجراءات الاحترازية لاحتضان أمراء البحار في الجولات الثلاث الافتتاحية من عمر البطولة والتي تتزامن مع احتفالات البلاد باليوبيل الذهبي والعيد الخمسين لقيام الاتحاد، كما أن الاهتمام الكبير والجهد المبذول من قبل المسؤولين يترجم بوضوح ما تعنيه جولات الفجيرة؛ حيث سيتنافس أبطال العالم اليوم في الجولة الأولى من جائزة الفجيرة الكبرى للزوارق السريعة «الإكس كات» على سباق أفضل زمن (كسر الكيلو) والذي يعني بداية الصراع في أول الألقاب، وتكمن أهمية السباق ونتائجه في تحديد المنطلقين في السباق الرئيسي لجائزة الفجيرة الكبرى (1) الأربعاء.

1
محمد سعيد الضنحاني

وأكد محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس نادي الفجيرة البحري ورئيس اللجنة المنظمة، أن استمرار عروس الساحل الشرقي في استضافة بطولات العالم لزوارق الإكس كات يمثل إضافة قوية لنجاحات مارينا الفجيرة علي مدى الأعوام الماضية.

وشار إلى أن هناك الكثير من الإيجابيات التي توفرت لانطلاقة الجولات الافتتاحية الثلاث، أهمها تزامن البطولة مع احتفالات البلاد بعيد الخمسين وبالتالي إضافة الكثير من الفعاليات التراثية والترفيهية لجذب المزيد من الجماهير المتوقع أن يفوق عددها ال20 ألف متفرج.

وأكد أحمد إبراهيم المدير التنفيذي لنادي الفجيرة البحري ورئيس لجنة الزوارق السريعة باتحاد الإمارات، أن الجمهور سيستمتع بسباق يضم أفضل المتسابقين على مستوى العالم.

وأضاف أن مثل هذه السباقات تمثل أهمية كبيرة من الناحية الترويجية للإمارة باعتبارها من أبرز الواجهات السياحية في الدولة، خصوصاً أن المونديال البحري يضم أفضل المتسابقين عالمياً.

وأعرب محمد حارب المدير التنفيذي لنادي دبي البحري، عن ثقته المسبقة في نجاح المونديال البحري، وأشار إلى أن نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية قادر بما يمتلكه من كوادر وإمكانيات على توفير انطلاقة رائعة وواعدة للحدث الكبير والذي بات محط أنظار الجميع نظراً للانتشار الكبير ووصوله إلى قارات العالم بشكل سريع، مما يعزز من مكانة الإمارات في الخارطة الدولية، لكون البطولة ولدت من الإمارات وانطلقت إلى العالم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"