عادي

الإمارات في الطليعة بجهود قيادتها وأبناء الوطن

شيوخ ومسؤولون يجددون عهد الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة
00:39 صباحا
قراءة 7 دقائق

استطلاع: قسم المحليات

أكد عدد من الشيوخ والمسؤولين، أن احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعيد الاتحاد الخمسين، يؤكد أن الإمارات ستبقى في طليعة دول العالم خلال الخمسين عاماً المقبلة، بجهود قيادتها الرشيدة وأبناء الوطن والمقيمين على أرضها؛ حيث ستتواصل مسيرة النهضة التي وضع أساساتها الأولى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني ومؤسس دولة الإمارات، وإخوانه القادة المؤسسين.

وجددوا عهد الولاء للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن الغالي لمواصلة المسيرة وترسيخ حضور الإمارات ومكانتها على خريطة العالم.

قالت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مديرة مؤسسة فن ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: «يحتفي مواطنو وسكان دولتنا الحبيبة، وكل من زارها وعاش فيها وعرف الأمن والأمان وحقق الطموحات على أرضها، في الثاني من ديسمبر الذي يمثل يوماً مشهوداً من أيام الدولة».

وأضافت: «للفنون بأنواعها كافة مكانة محورية في احتفالات عيد الاتحاد، وقد تألقت جمالياتها في كافة إمارات الدولة ومدنها، تجسد مكانة دولة الإمارات قبلة ثقافية ترعى المبدعين والأعمال الإبداعية الفنية والسينمائية، ومحطة بارزة للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، ومحط أنظار العديد من النجوم العالميين لحضور مهرجاناتها وفعالياتها».

الصورة
1

أحدث الدول

وأعرب الشيخ سيف بن محمد القاسمي، مدير هيئة الوقاية والسلامة، عن فخره واعتزازه بعيد الاتحاد الخمسين للدولة، قائلاً: «تدخل دولتنا الحبيبة عامها ال 50 مكللة بإنجازات غير مسبوقة، ففي 50 عاماً فقط وصلت دولتنا الفتية لمصاف أحدث الدول في العالم، ونشهد الاحتفال باليوبيل الذهبي لقيام دولتنا الفتية، وذلك بمناسبة مرور 50 عاماً على قيام الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، باني ومؤسس دولة الإمارات، الذي تعزز بجهود القادة المؤسسين وأبناء الوطن الغالي، وهي فرحة لا توصف لجميع أبناء الوطن والمقيمين على أرض الإمارات».

الأرض الطيبة

أكد مجيد حميد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، أن اليوبيل الذهبي يتوج خمسين عاماً من الإنجازات التي باتت مصدر فخر لكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة، وأصبحت نموذجاً للنهضة الشاملة التي رسخت حضور الإمارات ومكانتها على خريطة العالم.

وأشار إلى أن الإرث الراسخ الذي تقوم عليه الدولة، من التسامح، والتآخي، والعطاء، ثوابت لا تنفصل عن أسس البناء، والتطور، والتقدم؛ حيث باتت الإمارات اليوم في طليعة الدول الأكثر تقدماً وأمناً واستقراراً، وأصبح اقتصادها المتنوع قوة تعزز تنافسيتها وتجعلها أكثر قدرة على مواكبة متطلبات التنمية والازدهار.

مشاعر الفخر

قال محمد حسن خلف، مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون: «مع مرور خمسين عاماً على قيام دولة الإمارات، تمتلئ قلوب جميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة بمشاعر مملوءة بالفخر، ممزوجة بالحب والولاء لقيادتنا ومجتمعنا ومصالحه الوطنية العليا».

وأضاف: «نصف قرن مرت والإمارات ترتقي بجميع قطاعاتها ومؤسساتها، من أجل أن تكون عنصراً فاعلاً من عناصر البناء لهذا الصرح العظيم، ومنذ البدايات كان الاهتمام بوعي الإنسان وأدوات بنائه وفي مقدمتها الإعلام الملتزم والمسؤول، يشكل جوهر السياسات والبرامج والمبادرات التي ترعاها الدولة ومؤسساتها وهيئاتها الرسمية».

الصورة
1

العمل بإخلاص

قال سالم سعيد المدفع، الرئيس التنفيذي لشركة رافد لحلول المركبات: «في هذا اليوم الذي نحتفل به بمرور 50 عاماً على انطلاق مسيرة الريادة والتقدم والرقي التي بدأت مع تأسيس الاتحاد، نستذكر مآثر وإنجازات الآباء المؤسسين، ونجدد العهد لقيادتنا الرشيدة أن تظل دولتنا واحة أمن وأمان وأرض رخاء وازدهار».

وأضاف: «إن الإنجازات التي حققتها الدولة على مدى نصف قرن في جميع المجالات، تحفزنا على مزيد من البذل والعطاء والعمل بإخلاص وتفانٍ، من أجل رفعة وطننا الحبيب، وإحياء إرث الأولين الذين خاضوا الصعاب وكافحوا لإيصال دولة الإمارات العربية المتحدة إلى ما هي عليه اليوم في قمة دول العالم».

مشاركة واسعة

ورفع حمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أسمى آيات التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة، وكافة أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين، وقال إن الاحتفاء بعيد الاتحاد هو مشاركة رسمية وشعبية واسعة تمثل قيمة سامية ترسخت على مدى عقود، فقد أرسى الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والمغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، مع الآباء المؤسسين دعائم الاتحاد منذ 50 عاماً لتنطلق مسيرة مثمرة نحو الريادة والتميز.

واليوم نقف على إنجازات تعدت حدود الوطن ليصل اسم الإمارات حدود العالم، فقد تحققت إنجازات استطاعت دولة الإمارات أن تتصدر من خلالها العديد من مؤشرات التنافسية العالمية.

العمل الجاد

قال سعيد شرار المدير التنفيذي للعمليات– أصول للخدمات في شركة الشارقة لإدارة الأصول: إن الاحتفال بيوبيل الدولة الذهبي، يثبت أنها واحدة من أنجح التجارب الوحدوية والتنموية في المنطقة والعالم، مستلهمة من روح الاتحاد القوة التي تحفزها وتدفعها للعمل الجاد والمخلص، والعطاء الصادق غير المحدود الذي جسده المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، والآباء المؤسسين الذين قدموا نموذجاً ملهماً للعالم أجمع.

وقال: «عيد الاتحاد فرصة لتعزيز قيم الولاء في النفوس وتجديد العهد لقيادتنا الرشيدة، كي تظل راية الوطن خفاقة بين الأمم».

مسيرة النهضة

قال عبد الله دعيفس، رئيس اللجنة التنفيذية لمركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم)، إنها مناسبة تبعث في النفس كل معاني الفخر والاعتزاز.

وأكد أن الإمارات شقت طريقها في مسيرة النهضة والتنمية، حتى وصلت إلى مصاف الدول المتقدمة من نمو وتطور على كل الصعد، ونجحت في أن تكون منبعاً للخير الذي لا ينضب، ومصدراً مستداماً لدعم ومساندة الأشقاء والأصدقاء، وتحقيق الرخاء، والازدهار للمواطنين والمقيمين.

1

الآباء المؤسسون

قال عبد الهادي السعدي، الرئيس التنفيذي لشركة بي اتش ام كابيتال: إن اليوبيل الذهبي يعيد إلى أذهاننا ذكرى تأسيس الاتحاد عندما توحدت إرادة الآباء المؤسسين وصدق عزمهم على تأسيس دولة سطرت تاريخاً مشرقاً ووضعت بناء الإنسان وتحقيق رفاهيته على قمة أولوياتها.

وأضاف: «ونرفع بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة ومواطني الدولة والمقيمين على أرضها في هذا اليوم الذي تتجلى فيه أسمى القيم وأنبل المواقف وأعظم الدروس».

مواصلة العمل

قال محمد الطير، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة رأس الخيمة العقارية: «نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادتنا الرشيدة وإلى شعب دولة الإمارات والمقيمين فيها، بعيد الاتحاد، ونعاهدهم على مواصلة العمل بعزم وإصرار لتحقيق المزيد من النجاحات وبناء مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة».

وأشار إلى أن الدولة، أصبحت اليوم قدوة في التنمية والتقدم والازدهار، ومقصداً للباحثين عن أفضل فرص العمل ومقومات العيش الكريم، لتكون في مقدمة الدول الأكثر تطوراً وأماناً واستقراراً بفضل الرؤية الثاقبة لقيادتها الحكيمة التي لا تعرف في صناعة المستقبل مستحيلاً، وبسواعد شعب يعي مسؤولياته في بناء وطنه، والحفاظ على مكتسباته.

1

استشراف المستقبل

أكد مهدي محمد، الرئيس التنفيذي للعمليات، قطاع الخدمات المساندة في شركة دلسكو، أن الاحتفال يعكس الرؤية الطموحة للقادة المؤسسين، والتي تميّزت باستشراف المستقبل، والثقة بمقدرات بلدهم وعزيمة أبنائهم، والإيمان بعدم وجود المستحيل.

وقال: «في عامها الخمسين، أصبحت دولة الإمارات نموذجاً عالمياً يُحتذى في الأمن والأمان، ومنارة يستمد العالم منها التسامح والسلام، ودولة عظيمة تمكنت من تحقيق الرخاء والسعادة لشعبها وللمقيمين فيها، محققة الإنجاز تلو الآخر، غير ملتفة إلى التحديات، وجاعلة من طموحاتها حقائق تتجاوز عنان السماء».

1

نصف قرن

قال عيسى عطايا، الرئيس التنفيذي لمجموعة (ألف): «نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وإلى شعب دولة الإمارات والمقيمين فيها، بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين، الذي يتوّج مسيرة نصف قرن من الإنجازات والمكتسبات التي جعلتها دولة العلم والمعرفة والتقدم والبناء في جميع المجالات».

وأكد أن المواطنين والمقيمين يستذكرون في هذا اليوم مسيرة مؤسسي دولة الاتحاد وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، الذي وحّد الجهود على قلب واحد وتحت راية واحدة، وجعل الإمارات في مصاف الدول المتقدمة عالمياً.

القيم الأصيلة

قالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل: «يأتي الاحتفال هذا العام محملاً بمشاعر وطنية استثنائية، لكونه يتزامن مع مرور خمسين عاماً من عمر الاتحاد، يقابلها خمسون عاماً من ترسيخ القيم الأصيلة لدى الأجيال جيلاً بعد جيل».

وتابعت: «أصبح لدينا بفضل الاتحاد منظومة كاملة من المؤسسات التي تضع على لائحة أولوياتها الاهتمام بالإنسان منذ الطفولة، وصولاً إلى التأهيل والتعليم الذي يجعل الجميع شركاء في التنمية وتطوير الذات، وامتلاك أحدث الخبرات التي تجعل الفرد يسهم في خدمة وطنه باقتدار».

أركان المحبة

قالت شيخة الشامسي، مديرة مفوضية مرشدات الشارقة: «تملؤنا مشاعر الفخر والاعتزاز بمرور خمسين عاماً على تأسيس اتحاد دولتنا الغالية، التي ترسخت في ربوعها أركان المحبة والأمان، وامتلأت مدنها بغراس هذا الاتحاد المبارك».

وأضافت: «حظيت أجيال المستقبل بالعناية الوافرة منذ اللحظة الأولى لقيام الدولة، فكانت محط نظر ورعاية القيادة الرشيدة لتطويرها وتنمية قدراتها، وكانت المرأة والفتاة الإماراتية ولم تزل ترتقي درجات النجاح والريادة في ظل الاتحاد، حتى وصلت أعلى المناصب».

الخمسين المقبلة

قال سالم عمر سالم، مدير المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر: «تحتفل دولة الإمارات بمرو خمسين عاماً من الإنجازات الرائدة التي تحققت برؤية سديدة، تستشرف المستقبل وتسعى بكل طموح إلى الخمسين المقبلة التي تمثل مرحلة نوعية من مراحل هذا الاتحاد المبارك».

وأضاف: «بفضل الاتحاد امتلكت الإمارات بيئة جاذبة للاستثمار، وخاصة في مجال الصناعات الإبداعية والمعرفية التي يتسابق العالم على الإسهام فيها».

مرحلة جديدة

وقال راشد العوبد، مدير هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون: «نحتفل والدولة الإمارات على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل التنمية والازدهار، التي ترسخت جذورها في الثاني من ديسمبر عام 1971، وها هي تنافس عالمياً في شتى القطاعات، وتعزز مكانتها بين الدول المتقدمة».

وأضاف: «نتلاحم مع قيادتنا الرشيدة في احتفالات الإمارات بيوبيلها الذهبي لنكون يداً واحدة تعمل على تعزيز مكانة الدولة في كافة المجالات، ونسعى من مواقعنا لنكون منبراً رائداً يؤدي رسالته السامية ويرسخ الهوية الإماراتية بالصوت والصورة معاً».

أركان النهضة

قالت إيمان بوشليبي، مديرة إدارة مكتبات الشارقة: «نستذكر بكل تقدير جهود أعلام الإمارات وشيوخها الذين أسسوا هذا الاتحاد العظيم، ورسخوا من خلاله أركان النهضة التي تبدأ بالعناية بالإنسان ورعاية دوره الاجتماعي والاقتصادي الذي يكبر بالمعرفة والقراءة ومتابعة كل ما هو جديد».

وأضافت: «انطلق النجاح الإماراتي من العنصر الرئيسي في بناء المجتمع؛ حيث كان النهوض بثقافة ومعرفة الإنسان من أعظم الغايات السامية التي عملت دولة الإمارات على تحقيقها».

مناسبة مجيدة

رفعت عبير الشاوي، مديرة إذاعة الشارقة، أسمى آيات التهنئة والتبريكات بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة، وقالت نجدها مناسبة مجيدة نجدد فيها عهد الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة وللوطن الغالي الذي نفديه بالمهج والأرواح.

إن عيد الاتحاد عنوان وحدتنا وفرحنا، ومن واجبنا الوطني والأخلاقي أن نحتفل بهذه المناسبة الوطنية الغالية، فقد حققنا الكثير من الإنجازات والنجاحات عبر مسيرة خمسين عاماً، ووصلنا إلى الفضاء في الخمسين الأولى، وها نحن نستعد للخمسين القادمة بما يليق بدولة الإمارات وسمعتها ومكانتها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"