عادي

محمد بن خليفة: ضحوا بأرواحهم ذوداً عن الوطن

01:08 صباحا
قراءة دقيقتين

قال سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن احتفاءنا بيوم الشهيد يعدّ رداً للجميل لمن قدموا أرواحهم فداء لوطننا وحفظاً لأمنه واستقراره، وفرصة للتعبير عن الترابط الحقيقي بين الوطن والقيادة والشعب.

وأضاف سموه في كلمة له بمناسبة يوم الشهيد أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بأن يكون يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام يوماً للشهيد، هو تخليد ووفاء وعرفان بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين وهبوا أرواحهم الغالية في ساحات الوغى من أجل وطنهم الغالي.

وأوضح سموه أن الإمارات في هذه الذكرى تعبّر قيادةً وشعباً عن تقديرها لتضحيات شهدائها، الذين ضحّوا بأرواحهم ذوداً عن حياض الوطن، ودفاعاً عن ترابه الطاهر وجادوا بدمائهم الزكية، لتبقى رايته عالية خفاقة بين الأمم.

وأضاف سموه: «إننا في هذه المناسبة الوطنية التي يحتفي بها الوطن كله قيادة وشعباً نستذكر بكل فخر قيم التفاني والانتماء التي تحلى بها هؤلاء الشجعان الأبطال وهم يجودون بأرواحهم في ساحات البطولة».

وشدد سموه على الأدوار المشهودة للقيادة الرشيدة منذ قيام دولة الاتحاد، عبر شحذ الهمم وبث قيم حب الوطن والتضحية والشهادة في نفوس أبنائه وفدائه بالمهج والأرواح، وهي القيم التي تعدّ نتاج الغرس الطيب للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وأكد سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وهي تحتفي بالشهداء الأبرار عرفاناً بما جادوا به فداءً لوطنهم وأهلهم فاستحقوا كل الإجلال والإكبار، لتؤكد لذويهم وأسرهم وأبنائهم أن الإمارات بقيادتها الرشيدة لا ولن تنسى أبداً تضحيات المخلصين من أبنائها.(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"