عادي

مـسؤولـون في أبوظبـي: شـهـداؤنـا عـزة ومـجـد

الإمارات وطن لا ينسى تضحيات أبنائه
01:04 صباحا
قراءة 10 دقائق
1
1
1

أبوظبي: «الخليج»

أكد عدد من المسؤولين، أن شهداء الإمارات هم عزة ومجد الأمة.. فيما يجسد يوم الشهيد، العلاقة الاستثنائية والتلاحم بين القيادة والشعب، وقالوا إن المناسبة ترسم صورة مشرقة لوطن لا ينسى تضحيات أبنائه الذين دافعوا عنه وعن كلمة الحق في ساحات الشرف والعزة والكرامة، وأشاروا إلى أن قصة كل شهيد وأسرته، هي ملحمة وطنية وإنسانية رفيعة المستوى، تعيد للروح إضاءتها وتحيي في ذاكرتنا صور الشموخ، لتسجل صورهم حروف من نور على جدار الذاكرة الوطنية؛ حيث رفعوا رايتنا على ساريات المنعة والحضارة والقيم النبيلة، لقد باتوا نبراساً يقتدي به أبناؤنا وبناتنا لتظل راية الإمارات خفاقة عالية.

راية الإمارات 

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أننا نخلد تضحيات شهداء وطننا الأبرار الذين قدموا أرواحهم الغالية فداء لتراب الإمارات وطن السعادة والعيش الكريم والإنسانية والتسامح، معاهدين الله تعالى والحاكم على أن تظل رايتنا بألوانها الأربعة خفاقة عالية في ساريات المنعة والحضارة والقيم الإنسانية النبيلة، محافظين على علمنا، حامين ثرى وطننا، مضحين عنه بمهجنا وأرواحنا في ظل قيادتنا الرشيدة على نهج المؤسسين الأولين، وعلى خطى إرث والدنا الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، سائلين الله تعالى لشهداء الوطن الرحمة ولذويهم الخير.

مصدر فخر:

وقال محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية: يوم الشهيد مناسبة وطنية نستذكر من خلالها عطاء وتضحيات شهدائنا الأبرار من أجل الوطن ورفعته، ففي هذا اليوم نقف إجلالاً وإكباراً لأرواح الشهداء الأبطال الذين ضحوا بأغلى ما يملكون وأصبحوا مصدر فخر لنا وللأجيال المقبلة ونرى فيهم أمثلة تجسد قيم الوفاء والولاء والانتماء ببسالتهم وشجاعتهم وتقديم أرواحهم للوطن دفاعاً عن مبادئه وقيمه وصون كرامته، وبناء غد أفضل لأجيال المستقبل والحفاظ على مكتسبات دولتنا ومواردها.

حدث ملهم

أكد طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن يوم الشهيد حدث ملهم يبعث في نفوسنا الفخر والاعتزاز بشهداء الوطن الذين ضحوا بحياتهم الزكية في سبيل الدفاع عن الوطن والذود عن أرضه وتعزيز قيم السلام والعدل ومناصرة الأشقاء والأصدقاء، كما سطروا بدمائهم الزكية أروع دروس الإخلاص والوفاء، وأبهى صور التضحية والفداء، لتدوم مآثرهم وتظل ذكراهم مصدر فخر عبر الأجيال.

حروف النور

أكد الدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، أن تضحيات أبناء الإمارات وبطولاتهم ستظل محفورة بأحرف من نور في وجدان شعب الإمارات؛ حيث تجسد العلاقة الاستثنائية والتلاحم بين القيادة والشعب، فشهداء الوطن ضربوا أروع مثال للكرامة والإنسانية فقدموا دماءهم الزكية وأرواحهم الطاهرة دفاعاً عن الوطن ونصرة الحق.

رد الجميل

 أكد اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي، أن شهداء الإمارات أوسمة عزة وفخر على صدورنا في وطن يهتم دائماً بإحياء ذكرى أبطال الإمارات البواسل، الذين استشهدوا في ميادين الواجب للذود عن الوطن وأمن الوطن ورد الجميل لقيمة غالية غرسها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تعبيراً عن الترابط الحقيقي بين القيادة والشعب.

الشجاعة والكرامة 

قال سامي محمد بن عدي، الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «نحيي اليوم ذكرى أبطالنا الشجعان الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن وحماية لأرضه، فضربوا أسمى معاني التضحية والفداء وأصبحوا عنواناً للشجاعة والكرامة ومثالاً يحتذي به شباب الوطن في رسم أبهى صور التضحية وتقديم الغالي والنفيس تجاه الوطن ورفعته». 

صفحات التضحية 

أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي، أن يوم الشهيد مناسبة نستذكر فيها الشهداء من أبناء الإمارات الذين سجلوا أسمى معاني الوفاء والتضحية فداء لتراب وأمن الوطن والذود عن مكتسباته، وحفظ الاستقرار والسلام في ربوع دول المنطقة وأمن شعوبها، وتأكيد قيم الولاء للوطن، وقال: يوم الشهيد سيظل عالقاً في وجدان الأجيال تسترجع فيه أروع صفحات التضحية والفداء في ساحات الحق والواجب، وستظل دولتنا الحبيبة عنواناً للوفاء والوقوف بجانب الأشقاء في أوقات الأزمات والتحديات.

قال محمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: جسد شهداؤنا أروع الأمثلة في التضحية، وقدموا لنا نموذجاً في الفداء والعطاء، وتركوا لنا سجلاً مشرقاً حافلاً بالتضحيات يعزز فينا وفي الأجيال قيم الولاء والانتماء، وإرساء دعائم الأمن والأمان في دولتنا، والمضي بثبات وثقة وجدارة في عملية البناء والتنمية وصولاً إلى القمة التي تطمح فيها قيادتنا وشعبنا.

ملحمة وطنية

أكد سعيد البحري العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أن يوم الشهيد هو مناسبة وطنية نحتفي بها جميعاً لنرسم صورة مشرقة لوطن لا ينسى تضحيات أبنائه الذين دافعوا عنه وعن كلمة الحق في ساحات الشرف والعزة والكرامة، موضحاً أن قصة كل شهيد وأسرته هي ملحمة وطنية.

نبراس الأجيال 

أكدت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، أن الاحتفاء بيوم الشهيد سيظل مناسبة عظيمة في قلوب أبناء وبنات الوطن يجددون فيها الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة، ويترجمون فيها التلاحم المجتمعي بين مختلف الشرائح، كما يجسدون أيضاً «البيت متوحد» بكل ما تحمله من دلالات سامية في قلوب الجميع، لافتة إلى أن شهداء الوطن هم النبراس الذي تهتدي به الأجيال المقبلة، وترسخ من خلالهم منظومة القيم الوطنية الأصيلة في الدفاع عن الحق والواجب، والذود عن حياض الوطن، وإعلاء رايته في جميع ميادين الشرف والكرامة والعزة.

علامة مضيئة 

أكد عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن «يوم الشهيد» سيظل علامة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات لتنشئة النشء والشباب على قيم التضحية والانتماء وحب الوطن، وتعزيز المعاني والقيم الجميلة في الأجيال القادمة، قائلاً: اختيار الثلاثين من نوفمبر من كل عام ليكون يوماً لتكريم الشهيد، هو لتذكير هذا الجيل والأجيال القادمة بتضحيات الآباء والأجداد لأجل الوطن الغالي، وفي ذلك اليوم العظيم، يستحضر شعب الإمارات الوفي قيم الولاء والانتماء والعطاء والمسؤولية والتفاني التي سطرها شهداء الوطن بأحرف من نور. 

قال سعيد حمد الظاهري، مدير عام مكتب أبوظبي للصادرات بالإنابة بمناسبة يوم الشهيد: «نقف اليوم وقفة إجلال وإكرام أمام بسالة وتضحيات شهداء الإمارات الأبرار، الذين جادوا بأرواحهم وقدموا دمائهم الزكية في ملاحم البطولة والتفاني في سبيل نصرة الحق، والدفاع عن كرامة وعزة الوطن، وصون رايته خفاقة شامخة، إن شهداءنا استطاعوا أن يسطروا أروع ملاحم البطولات والفداء في ساحات الشرف من أجل تلبية نداء الوطن الذي عاهدوا الله على الدفاع عنه، لكي تبقى دولة الإمارات العربية المتحدة شعلة تنير العالم بنور التسامح والسلام.

حماية الوطن 

قال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب – ايدج: «في هذا المناسبة، نحتفل ونكرم أرواح الكثيرين ممن ضحوا بأنفسهم ولم يبخلوا على هذا البلد العظيم بدمائهم لحمايته وصون ترابه على مدى نصف قرن الماضي، ففي هذا العالم الذي يشهد تغيرات مستمرة لا يمكن التنبؤ بها، سنبقى دوماً محظوظون بالعيش في بلد ينعم بالأمن والانسجام المجتمعي، لذلك سنبقى دوماً مدينون لهؤلاء الأبطال بعظيم الامتنان، وفي هذا المقام، نتقدم ببالغ الشكر والعرفان للقوات المسلحة الإماراتية على تفانيها وإخلاصها الراسخ في خدمة هذا الوطن».

مبادئ سامية

قال الدكتور مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني: إن إستراتيجية المركز ترتكز على مبادئ سامية منها أن يوم الشهيد من المناسبات الوطنية الكبرى التي نستلهم منها مبادئ تربية الطلبة والشباب على أنه من أسمى الأمنيات التضحية بالروح والنفس، بجانب العمل الجاد القائم على الإبداع من أجل رفعة دولة الإمارات وريادتها في كل التخصصات والمحافل العالمية.

أبطالنا بواسل

قال أحمد رحمة المسعود، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة المسعود: «في يوم الشهيد، نشارك الوطن بتكريم شجاعة وتضحيات جنودنا الأبطال في ميادين العزة والمجد، ونجدد اعتزازنا ببسالتهم وبطولاتهم؛ حيث ضحوا بأرواحهم النبيلة والطاهرة في سبيل رفعة الوطن». 

‏إضاءات الروح

‏أكدت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، أن شهداؤنا مصدر لفخرنا واعتزازنا، إنهم بما قدموه من دروس في التضحية والشجاعة، يجسدون إضاءات الروح، ولما بذلوه من مآثر خالدة في البسالة؛ حيث وهبوا الدماء والأرواح لأجل نصرة الحق والدفاع عنه، وسطروا أروع الملاحم التاريخية في ميادين الوغى. 

عزة الوطن 

أكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، أن احتفاء دولة الإمارات بيوم الشهيد يأتي تقديراً وعرفاناً لأبنائها الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة في سبيل رفعة وعزة الوطن، الذي سيبقى شامخاً وصامداً في وجه التحديات، بفضل الله تعالى الذي حباه قيادة حكيمة وشعباً وفياً قدم أبناؤه أرواحهم في سبيله.

كلمة الحق 

قال حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها: «إن يوم الشهيد مناسبة وطنية عظيمة نستذكر فيها تضحيات شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين ضحّوا بدمائهم الزكية فداء لأمتنا خلال مهمتهم السامية لإعلاء كلمة الحق ونصرة المظلوم، وتتزامن ذكرى شهداء الإمارات هذا العام مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولتنا في مشهد يرسخ مشاعر العزة والفخر في وجداننا لما قدموه من بطولات وشجاعة وضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء لتبقى راية الوطن خفاقة.

شهداؤنا الأبرار

قال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: «إن ذكرى تضحيات شهدائنا الأبرار ستبقى خالدة بسجّل من نور في صفحات تاريخ الوطن، فقد قدموا أرواحهم الزكية في سبيل نصرة الحق والدفاع عن المظلوم وصون عزة وكرامة وطننا الغالي والحفاظ على مكتسباته، ويأتي الاحتفاء بيوم الشهيد في الثلاثين من نوفمبر من كل عام ليؤكد حرص دولة الإمارات، في ظل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، على تكريم أبنائها إجلالاً وإكراماً لأرواحهم الطاهرة، الذين سطّروا أروع الأمثلة في البذل والعطاء والتضحية.

التلاحم الوطني 

قال الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل إن تضحيات شهداء الإمارات تشكل تجسيداً لمشاعر الفخر والاعتزاز والتلاحم الوطني بين الشعب والقيادة والوطن، وهي المشاعر التي تتجلى في أسمى معانيها في الثلاثين من نوفمبر من كل عام، يوم الشهيد في دولة الإمارات، وفي هذا اليوم، نستلهم معاني الولاء والانتماء للوطن ونشحذ الهمم لنصل بوطننا إلى أعالي القمم، وهو محطة سنوية لنا جميعاً استخلاص الدروس الوطنية التي سطرتها سير وبطولات شهداء الإمارات الأبرار.

مناسبة جليلة 

قال سالم النعيمي، العضو المنتدب لصندوق أبوظبي للتقاعد: «إن إحياء ذكرى يوم الشهيد في نوفمبر من كل عام هو إكرام لأرواح شهدائنا و فرصة لنستذكر بطولاتهم التي سجلها التاريخ بحروف من نور لما قدموه للوطن من تضحيات لا تقدر بثمن». 

وأضاف: «اليوم مناسبة وطنية جليلة نفخر فيها بأبنائنا المخلصين الذين مضوا لدرب الخلود دفاعاً عن تراب الوطن، فكانوا للاتحاد حصنه المتين وقدموا دروساً في العطاء والتضحية في سبيل الوطن ورفعته».

البطولة والعطاء 

أكد خلف عبدالله رحمه الحمادي، مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، أن يوم الشهيد مناسبة وطنية جليلة تدعو إلى الفخر والاعتزاز بما قدمه أبناء الإمارات البواسل من تضحيات و دروس في البطولة والعطاء والتضحية في سبيل الوطن ورفعته. 

وقال: «سَطر أبناء الوطن صفحة مضيئة من صفحات العز والمجد والافتخار وعززت تضحياتهم من الهوية الوطنية، فهم فخر الوطن المخلصين وتقف كل كلمات المدح والثناء عاجزة عن وصف ما قدموه من تضحيات عظيمة من أجل أن تبقى راية الإمارات عالية في كل مكان».

ذاكرة الأجيال 

قال المهندس حمد علي الظاهري، وكيل دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي: «إن يوم الشهيد يشكل مناسبة وطنية نقف عندها بكل فخر واعتزاز وشموخ، لما يحمله الشهيد من مكانة عظيمة في نفس أبناء الوطن وقيادته؛ حيث بذل الشهداء أرواحهم في سبيل أن تظل راية الإمارات خفاقة عالية، ونستذكر في هذا اليوم تضحيات الأبطال في ميادين العزة والشرف، مسطرين أروع معاني البذل والإخلاص والولاء للوطن وقيادته، وتلك الدروس التي تعلمناها ممن وهبوا أرواحهم إحقاقاً للحق وحماية المظلوم.

المواقف المشرفة 

وأكد الدكتور خالد اليبهوني الظاهري مدير جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، المواقف المشرفة والأصيلة للشهداء الأبطال الذين استمدوا معاني العزم والتصميم من قيادة حكيمة ورشيدة غرست فيهم حب الوطن والتفاني من أجله مهما بلغ الأمر بعد أن اهتمت بهم في جميع مراحل حياتهم ودربتهم، فكانوا هم الأوفياء الذين جسدوا على أرض الواقع معاني الوفاء والتضحية بأرواحهم الزكية من أجل الوطن، كما أكد الدكتور خليفة الظاهري نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، أن يوم الشهيد سيبقى مناسبة نستذكر فيها مآثر هؤلاء الأبطال ونستلهم منهم حب الوطن ونهضته ورفعته.

 صون الاتحاد 

أكد حمد عبدالله المحياس الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي - ضمان، أن تضحيات أبناء الوطن وذودهم عن كلمة الحق ونصرة المظلومين كانت عنواناً لمسيرة الوطن المشرفة ومكانتها التي سطرتها أمجادهم في ميادين العز والشرف، وإن هذه المناسبة الوطنية الغالية تُخلّد بطولات أبناء الإمارات، وملاحم تاريخية تبعث في نفوسنا الفخر والشموخ، لما قدمه الشهداء من تضحيات مثّلت أروع دروس الإخلاص والوفاء، وصون سيادة الاتحاد الذي نحتفي بمرور خمسين عاماً على قيامه.

جهود السلام

قال علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية إن التاريخ سيذكر لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة المواقف الكبيرة التي وقفتها دعماً لجهود السلام، ونصرة الجار والشقيق والصديق، حيث قدّمت كوكبة من أبنائها شهداء في سبيل الحق، ولم يتوانَ أبناء الإمارات وجنودها البواسل عن تلبية النداء فكانوا خير عون وسند لأشقائهم، ضحوا بأرواحهم في سبيل ذلك، وكانوا خير مثال على الشجاعة والبسالة، والموقف البطولي الكبير.

بطولات مشرّفة

أكد حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية أن الاحتفال بيوم الشهيد يمثل تجسيداً للبطولات المشرّفة لشهداء الوطن، وعرفاناً لما قدموه من تضحيات وبذل، في سبيل الحفاظ على أمن الوطن وكرامته، قائلاً: شهدائنا البواسل جادوا بأرواحهم في ساحات البطولة والعزة وسطروا بدمائهم الطاهرة تاريخ الوطن، ضاربين بذلك أروع الأمثلة في التضحية والفداء والانتماء، وهذه التضحيات تقوي من عزائمنا وقوتنا وتلاحمنا المجتمعي وتعزز في نفوس الأجيال الناشئة أهمية التحلي بقيم التفاني والإخلاص والولاء والانتماء المتجذرة في نفوس أبناء الإمارات.

فخر الوطن

قالت مريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية إن شهداء الامارات هم فخر الوطن، وعنوان عزته ومجده وشموخه، ونحن اليوم حين نحيي ذكراهم، ونستذكر ما قدموه من تضحيات في سبيل الوفاء للوطن، والانتصار للجار والشقيق، فإنما نستحضر القيم العليا والمثل والمبادئ التي نشأ عليها أبناء الإمارات المؤمنين بقيمة الإنسان ورسالته في الحياة التي ينتصر فيها للمظلوم، ويدفع عنه الشر بالروح والدم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"