عادي

ملتقى الاستثمار السنوي يركز على خلق فرص استثمارية أكثر جاذبية وأماناً للمستثمرين

12:57 مساء
قراءة 4 دقائق
دبي:
«الخليج»
تنطلق أعمال الدورة الحادية عشرة من ملتقى الاستثمار السنوي في إكسبو 2020 دبي خلال الفترة من 29 إلى 31 مارس 2022 وذلك بعد تنظيم سلسلة من الأحداث الاستثمارية الناجحة بصورة افتراضية وهجينة خلال الفترة الماضية.
ونجح الملتقى على مر السنوات الماضية في جذب الجهات المشاركة وكسب دعم الحكومات والوزارات الدولية ووكالات الترويج للاستثمار والمستثمرين والمؤسسات المالية وصناديق الثروات السيادية والخبراء الاقتصاديين والمهنيين والمنظمات الدولية والشركات الخاصة من أكثر من 170 دولة.
وبهدف مواصلة مهمة الملتقى المتمثلة في إنشاء خريطة طريق لبناء مستقبل مرن للاقتصاد العالمي على الرغم من تداعيات جائحة كوفيد-19، سيسهم الحدث الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام في تعزيز بيئة الاستثمار وخلق فرص استثمارية أكثر جاذبية وأماناً للمستثمرين.
وستطرح الدورة القادمة من ملتقى الاستثمار السنوي محوراً جديداً يسلط الضوء على «مبادرة مشاريع الخمسين» والتي تركز على دعم المبادرة التي أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تغطي العديد من القطاعات الرئيسية بما في ذلك الاقتصاد، وريادة الأعمال، والاستثمار، والمهارات المتقدمة، والاقتصاد الرقمي، والفضاء والتكنولوجيا المتقدمة، وغيرها. وتمثل مشاريع الخمسين سلسلة من المبادرات التنموية والاقتصادية طويلة الأجل المصممة لتسريع تنمية دولة الإمارات العربية المتحدة وترسيخها كمركز للمواهب والاستثمار.
وفي هذا الصدد صرح داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: «منذ تفشي جائحة كورونا على مستوى العالم، نظم ملتقى الاستثمار السنوي العديد من المبادرات المبتكرة من خلال استخدام الأدوات التقنية والتكنولوجيا لتحويل الاقتصاد نحو اتجاه تصاعدي. واستمرت المنصة في دفع عجلة التنمية والاستثمار من خلال استخدام الحلول الذكية، كما أنها دفعت لتطوير العديد من المشاريع التي تضيف قيمة للمستثمرين والاقتصاد بشكل عام، وأن الملتقى سيستمر في المضي قدماً نحو المساهمة في التطور الاقتصادي مستقبلاً وتعزيز تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في جميع أنحاء العالم».
-----------------
6 محاور رئيسية
-----------------
سيشهد ملتقى الاستثمار السنوي 2022 استعراض العديد من المشاريع الاستثمارية والفرص في موقع إكسبو 2020 دبي من خلال محاوره الستة الرئيسية التي تشمل الاستثمار الأجنبي المباشر والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومدن المستقبل والشركات الناشئة والمحافظ الاستثمارية الأجنبية ومحور مبادرة مشاريع الخمسين، وكلها تركز على التحفيز والنمو الاقتصادي المحلي والدولي.
محور الاستثمار الأجنبي المباشر: يهدف هذا المحور إلى مساعدة المستثمرين على تعلم واكتشاف المزيد حول فرص الاستثمار الواعدة في جميع أنحاء العالم نظراً لأن الأسواق العالمية تتطلع بشدة إلى إيجاد آفاق جديدة للاستثمار في الابتكارات المستدامة بهدف تعزيز تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، لذا فإن هذا المحور يسعى إلى ضمان حدوث طفرة في الاقتصاد.
محور المشاريع الصغيرة والمتوسطة: يؤكد المحور ضرورة وجود مناخ يسهم في تمكين رواد الأعمال في الدولة، ما يتيح لهم امتلاك الكفاءات اللازمة لتحقيق النمو والتقدم وسيسلط الضوء أيضاً على مساهمة المشاريع في الاقتصاد العالمي، وسينظم مجموعة من الأنشطة بهدف مساعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة على إيجاد حلول ومصادر جديدة للتمويل لتطوير وتوسع أعمالهم وذلك عبر تسهيل عقد الاجتماعات رفيعة المستوى مع رجال الأعمال، وممثلي الحكومة والوفود من أجل بحث سبل التعاون المثمر بين أصحاب المشاريع والقطاع الحكومي.
محور مدن المستقبل: يهدف محور مدن المستقبل إلى تشجيع الحكومات والمستثمرين على تبني نهج الابتكار والتقنيات وحلول المدن الذكية. وتتوقع منظمة الأمم المتحدة أنه بحلول عام 2050، سيصل عدد سكان العالم إلى 9.7 مليار نسمة وسيشغل 66٪ منهم المدن الذكية. وسينظم المحور جلسات على هامش المؤتمر حول حلول وتقنيات المدن الذكية التي ستخلق إمكانيات أكبر للنمو الاقتصادي. وسيتم أيضاً تكريم مزودي حلول المدن الذكية من جميع أنحاء العالم لمشاريعهم المتميزة المتوافقة مع زيادة الكفاءة التشغيلية والإنتاجية والاستدامة والنمو الاقتصادي.
محور الشركات الناشئة: تساعد رواد الأعمال على اكتساب رأس المال الاستثماري والتمويل الأولي لشركاتهم الناشئة، مع مساعدة المستثمرين الذين يبحثون عن طرق ومشاريع جديدة للاستثمار. ويركز المحور على الحاجة إلى خلق بيئة مناسبة من شأنها تمكين رواد الأعمال والشركات الناشئة في الإمارات من أجل تمكينهم من اكتساب الكفاءات الأساسية لتحقيق النجاح. ويمكن للشركات الناشئة الآن الحصول على فرصة للتواصل مع الشخصيات الرئيسية والمشاركة مع العملاء والمستثمرين وعرض ابتكاراتهم والتوفيق بين الشركات. وستستند مسابقة العروض التقديمية للمشاريع الناشئة في الجولة الثالثة على التمويل الذي يضم العديد من الشركات الناشئة على مستوى العالم في فئات التمويل الثلاثة.
ويمكن للشركات الناشئة الحصول على فرصة للفوز بجوائز نقدية تصل إلى 110 آلاف درهم إماراتي مع تأمين التمويل من شركات مسرعات الأعمال العالمية ورأس المال الاستثماري.
محور المحافظ الاستثمارية الأجنبية: يوفر المحور للمستثمرين منصة لتنويع محافظهم الاستثمارية ويسهم في مساعدتهم على التواصل مع المنظمات التجارية المحلية من خلال جذب الاستثمارات من حيث الأسهم والسندات. وسيستفيد الآلاف من المستثمرين من فرص الانخراط في التنويع الدولي لأصول محفظتهم وإقامة الشراكات والتعاون.
محور مبادرة مشاريع الخمسين: يركز المحور على دعم مبادرة «مشاريع الخمسين» لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تغطي العديد من القطاعات الرئيسية بما في ذلك الاقتصاد وريادة الأعمال والمهارات المتقدمة والاقتصاد الرقمي والفضاء والتقنيات المتقدمة. وتمثل المشاريع الخمسين سلسلة من المبادرات التنموية والاقتصادية طويلة الأجل المصممة لتسريع تنمية دولة الإمارات العربية المتحدة وترسيخها كمركز للمواهب والاستثمار.
كما سيتم تقديم مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية والتي من المتوقع أن تكون أكبر من الدورات السابقة مثل حفل الافتتاح، ورش العمل والمؤتمر، المعرض، جلسات التركيز الإقليمية، الطاولات المستديرة للاستثمار، منطقة المستثمرين، العروض التقديمية للوجهات الاستثمارية، صالة الوزراء، جوائز الاستثمار، مأدبة غداء رفيعة المستوى وحفل عشاء.
وستتمكن الشركات والمؤسسات المشاركة بصورة فاعلة في الدورة القادمة من ملتقى الاستثمار السنوي التي ستشهد استراتيجية جديدة، واستخدام أفضل التقنيات وأحدث الوسائل التكنولوجية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"