عادي

إليزابيث هولمز تنهار في أولى جلسات المحاكمة

19:28 مساء
قراءة دقيقة واحدة

اعترفت إليزابيث هولمز، مؤسسة شركة «ثيرانوس»، للمدعي العام الأمريكي في اليوم الأول لمحاكمتها بأنها حاولت إقناع روبرت مردوخ، رئيس مجلس إدارة «نيوز كورب»، لكي يلغي تقريراً كانت صحيفة وول ستريت جورنال تستعد لنشره في عام 2015 لفضح أسرار الشركة التجارية.

لكن المقال نُشر في 15 أكتوبر 2015، وفتح معه أبواب التحقيق التي أدت في النهاية إلى إغلاق «ثيرانوس» في عام 2018 وإدانة هولمز بتهم الاحتيال الجنائي.

وتواجه هولمز 11 تهمة بالاحتيال والتآمر وخداع المستثمرين والأطباء والمرضى، ومنهم مردوخ نفسه، الذي استثمر 125 مليون دولار في وقت سابق من عام 2015. وقد تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاماً في حالة تمت إدانتها.

وكانت أصغر مليارديرة في العالم قد رفضت في إطلالاتها الرابعة السابقة أمام المحكمة كل تلك الادعاءات، بتوجيه من فريق الدفاع الذين حاولوا تصوير موكلتهم على أنها رائدة أعمال شابة وطموحة، ونيتها فعل الخير وتغيير وجه العالم. لكن هولمز أوضحت أخيراً لهيئة المحلفين علاقتها المريبة والتي استمرت عشر سنوات مع صديقها السابق راميش بلواني، الذي كان رئيساً للشركة أيضاً. وبتوجيه من الادعاء، قرأت هولمز بصوت عالٍ الرسائل النصية المتبادلة بينها وبين بلواني، وعند ذلك انهارت داخل القاعة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"