عادي

منطقة حفائر الفسطاط بالقاهرة.. متحف مفتوح

19:38 مساء
قراءة دقيقة واحدة

القاهرة: الخليج

تطور وزارة السياحة والآثار المصرية منطقة حفائر الفسطاط بالقاهرة، في إطار مشروع إحياء المنطقة التراثية، وإعادتها إلى رونقها الحضاري، وتحويلها إلى متحف مفتوح، يعبر عن أقدم العواصم الإسلامية في إفريقيا.

وعقد د.خالد العناني، وزير السياحة والآثار اجتماعاً لمناقشة إجراءات تنفيذ المشروع، بحضور د.مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ود.أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، وإيمان زيدان، المشرف العام على تطوير الخدمات بالمواقع الأثرية والمتاحف، ود.عبدالعزيز فهمي، ود.نايري هامبكيان، استشاريي المشروع.

وأكد العناني، حسب بيان للوزارة، أهمية مدينة الفسطاط كأول وأقدم العواصم الإسلامية في إفريقيا، والعمل على تطويرها وإحيائها وإعادتها إلى رونقها ومظهرها الحضاري، مع الحفاظ على البقايا الأثرية، والسعي لإعادتها إلى بريقها وتاريخها العريق المميز لها.

واستعرض استشاريو المشروع رؤية ومخطط شامل لتطوير المنطقة، وتحويلها إلى متحف مفتوح لمصر الإسلامية، وفنون العمارة الإسلامية والحرف التراثية والقطع الأثرية، التي تم اكتشافها في مدينة الفسطاط إضافة إلى تزويد المنطقة بمركز للزوار، لتكون بذلك مقصداً سياحياً عالميا مستداماً. فضلاً عن ترميم المباني الأثرية الموجودة في المنطقة،

ويضم مشروع حدائق الفسطاط مناطق ترفيهية عالمية، وبازارات، وأماكن لإقامة الحفلات الفنية والغنائية، ومناطق للمخيمات والمعسكرات، ومعارض فنية، وسلاسل مطاعم عالمية، ومطاعم، ومقاهي شعبية، وفنادق متعددة المستويات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"