عادي

قصائد تتغنّى بعيد الخمسين للإمارات في «الحيرة الأدبي»

احتفت بالدولة وإنجازاتها
22:48 مساء
قراءة دقيقتين
بطي المظلوم وشعراء الأمسية

في جلسة شعرية نظمها مجلس الحيرة الأدبي في دائرة الثقافة في الشارقة، أمس الأول الأربعاء، واحتفت بعيد الاتحاد الخمسين للدولة، قدّم الشعراء محمد بن يداه المنصوري، وسعيد بن خليف الطنيجي، ومحمد بن النوه المنهالي قصائد تغنّت بالوطن وإنجازاته على مدى خمسين عاماً، ولامست نبض روح الجمهور الذي تفاعل مع القراءات. حضر الجلسة بطي المظلوم مدير المجلس، وعدد من محبي الشعر النبطي، وقدّمتها الإعلامية فاطمة سالم خميس التي أشارت في البداية إلى الرعاية الكبيرة التي يوليها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتمثّلت في الفعاليات المستمرة، وأثمرت عن نتاج زاخر في هذا اللون الأصيل من الأدب الشعبي، كما أشارت إلى عيد الخمسين باعتباره إنجازاً وطنياً وصل إلى العالمية، وصاحب الجلسة الشعرية وصلة غناء شعبية في باحة المجلس، ورُدّدت أغانٍ إماراتية أصيلة تحاكي عيد الاتحاد الخمسين، وإنجازات إمارات الدولة.

روح الوطن

أضاء الشعراء الجلسة بأشعار مستمدة من روح الوطن، وأخرى تفاخرت بإنجازات الإمارات، بدءاً من تأسيسها، وصولاً إلى الخمسين، منطلقة من جمالية وطاقة المفردة الإماراتية النبطية.. يقول الطنيجي:

خمسين عام إلا اشهورٍ قلايل

فى ظل حكمك ما شكينا من اقصور

يبو محمد يا عسى العمر طايل

وتعيش في صحه امديمه ومسرور

يا منبع الشيمه وراعى اليمايل

اصبحت للدولة وشعبك شرى النور

رحمه من المولى شرات المخايل

عمت فضايلها على بر وبحور

وقرأ الشاعر قصيدة ثانية أهداها إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، نقل من خلالها تقديره وإجلاله لسموه.

من جانبه، وقرأ المنصوري قصيدة مهداة إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، وقال فيها:

القاسمي سلطان طاريك عد وبد

على الشارقه وابرورها مع ضواحيها

سلالة ارجالِ وافيه من خوال وجد

وراثة حكم من سابق الوقت ماضيها

لي عدوا رجال المعاني هوه ينعد

ولي عدوا رجال الكرامه يساميها

اسمه رقابه في صعودِ يفوق الندي

سمو بصيته في بلاده وطاريها

يرقى الطويله والعطايا ماتقاس بعد

تعاطي يمينه مادرت عن شماليها.

وقرأ المنهالي قصيدة بعنوان «الوقت حان»، تجلّت فيها حالة وطنية عالية، وتغنت بالدولة، ومنها نقتطف:

الأرض في حاجه لمثلك من سنين

جيت فزمانٍ عنك يسأل من زمان

ابوك عقبه ماتركنا تايهين

علق أملنا فيك واحنا في أمان

بلادنا ميزة عربها طيبين

من عاش فيها نعده من أهل المكان

صعب الإمارات اتكرر مرتين

وساداتها صعب اتكرر، فالزمان

قطعه من الجنه عليها عايشين

فوق العجاب السبع عدوها ثمان

في ختام الجلسة، قدّم بطي المظلوم، شهادات تقديرية للشعراء المشاركين، ومقدّمة الأمسية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"