عادي

فريق «عونك يا وطن» ينظم مسيرة في واحة العين

احتفالاً بعيد الاتحاد الخمسين وبحضور 300 مشارك
20:03 مساء
قراءة دقيقتين
2

العين: «الخليج»

نظم فريق «عونك يا وطن» التطوعي، بالتزامن مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الخمسين، مسيرة في واحة العين، بمشاركة الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري رئيس فريق «عونك يا وطن» التطوعي وممثلين عن الجمعيات الخيرية والإنسانية والرعاة والفرق التطوعية، وحضور نحو 300 مشارك من مختلف الأعمار ممن استوفوا الإجراءات الصحية في تطبيق الحصن والحصول على نتيجة سالبة لفحص «كوفيد 19»، حيث قطعت المسيرة مسافة كيلومترين ضمن واحة نخيل العين التراثية وسط المدينة، تبعها احتفال تخللته فقرات فنية وأنشطة متنوعة.

وأشار الشيخ محمد بن مسلم بن حم إلى «إنه في كل عام يؤكد أبناء الإمارات ولاءهم ومحبتهم لوطنهم وقيادتهم الرشيدة، ويؤكدون إصرارهم على بذل المزيد من العطاء من أجل استكمال مسيرة الخير التي حملها الأولون في بناء وطن عامر بالقلوب الصادقة، والسواعد القوية والإرادة التي لا تلين. في كل يوم يتجدد عطاء وولاء أبناء الإمارات لهذا الوطن الذي يفخرون به أينما كانوا، وعاماً بعد عام تمضي سفينة العطاء بقلوب صادقة خلف قيادة وعدت فأعطت وصدقت، ولم تبخل. فهو وطن أعطى فيه القادة أروع صور التلاحم والعطاء والمحبة المتبادلة».

وتابع أن «عام الخمسين شاهد على إنجازات تاريخية تتوج باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وتؤسس للانطلاق نحو مستقبل زاهر في مئويتها 2071، والتي بدأت منذ الإعلان عن قيام دولة الإمارات عام 1971 احتفاء بالإرادة العظيمة والعزيمة القوية التي تحلى بها الآباء المؤسسون في بناء دولة الإمارات، والجهود التي بذلها أبناء الوطن حتى أصبحت دولة الإمارات إحدى أكبر الدول نمواً وتطوراً في العالم».

ودعا ابن حم الجميع إلى المشاركة في فعاليات وأنشطة احتفالات عيد الاتحاد الخمسين التي ينظمها فريق «عونك يا وطن»، والتي يحرص من خلالها على التنوع في الفقرات لتستهوي جميع أفراد العائلة، وتركز على إنجازات الوطن على مدى خمسين عاماً لغرس العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة في نفوس الجميع، فيما تشكل فرصة للجميع للتعبير عن حبهم وتقديرهم لدولة الإمارات.

من جانبها قالت سلام القاسم، منسقة فريق «عونك يا وطن»: «إن الهدف من المسيرة هو الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين لدولتنا الحبيبة، حيث بدأت الإمارات تحت قيادتها الرشيدة وشعبها الوفي مرحلة جديدة في حياة هذا الوطن الغالي، وفقاً لما أراده المؤسس الباني المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسون معه لاتحاد الإمارات».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"