عادي

الاتحاد الأوروبي يطالب بانتخابات حرة دون تهديد في ليبيا

سيف الإسلام القذافي يشكر «القضاة الذين غامروا بأنفسهم»
00:52 صباحا
قراءة دقيقتين
جانب من ملتقى الحكم المحلي الليبي والتعاون الدولي المنعقد في تونس

قال الناطق الرسمي للاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لويس مقيول بوينو، إن موقف الاتحاد بخصوص الانتخابات في ليبيا، واضح، فيما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي إن إيطاليا تدعم بقوة عملية الانتقال السياسي والمصالحة في ليبيا، مؤكداً وحدة المجتمع الدولي حول هذا الهدف، في حين وجه سيف الإسلام، نجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، الشكر للقضاة على قبول طعنه ضد قرار المفوضية العامة للانتخابات. وأضاف بوينو في تصريح أمس الجمعة: «يجب اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان إجراء الانتخابات كعملية حرة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية دون ترهيب أو تهديد».

وأكد مواصلة الاتحاد «دعمه» للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات في هذا الصدد.

إيطاليا تدعم المصالحة

من جهة أخرى، شدد رئيس الوزراء الايطالي ماريو دراجي خلال مخاطبته، أمس الجمعة، مؤتمر «حوارات المتوسط» الملتئم بالعاصمة روما، على أن عملية بقيادة ليبية وحدها يمكن أن تقود إلى حل كامل ودائم للأزمة في البلاد.

ونقلت وكالة ( آكي ) الإيطالية للأنباء عن دراجي قوله نقترب الآن من انتخابات 24 الجاري، وهي حدث حاسم بالنسبة للمواطنين الليبيين ومستقبل الديمقراطية في البلاد، مجدداً النداء، بأن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية، مشيراً إلى أنه بهذه الطريقة فقط ستصبح المؤسسات الليبية قوية وذات شرعية ديمقراطية. وهذا يسهل انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من البلاد.بدوره، اعتبر وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أمس، في كلمة له في المؤتمر، أن التحدي الأكثر إلحاحاً بالنسبة لإيطاليا في منطقة البحر الأبيض المتوسط هو تحقيق الاستقرار في ليبيا.

بلد ذو قيمة استراتيجية

وكان وزير الدفاع الإيطالي، لورينزو جويريني، أكد أمس، خلال المؤتمر،أن ليبيا بلد ذو قيمة استراتيجية لايطاليا ونحمل تجاهها مسؤولية مواجهة اختلالات يمكن أن تكون لها عواقب على استقرار منطقة المتوسط ​​وبالتالي على أمننا.

بريطانيا وخروج المرتزقة

جددت سفيرة المملكة المتحدة لدى ليبيا كارولين هرندال حرص بلادها على خروج المرتزقة وجميع القوات الأجنبية من البلاد، ودعمها لعقد الانتخابات في الموعد المحدد لها، وأن بريطانيا تقف على مسافة واحدة من جميع المترشحين.

وأضافت: «ندعم ليبيا الموحدة ولذلك ندعم الانتخابات لتتعافى ليبيا وتمضي قدماً بعد مرور 10 سنوات صعبة عليها، ونعمل مع كل الأطراف الساعية لتحقيق الاستقرار والسلام في ليبيا، لأن علاقات قوية تربطنا مع ليبيا ونسعى لتنمية ورفع مستوى هذه العلاقات».

على صعيد آخر، وجه سيف الإسلام القذافي، الشكر للقضاة على قبول طعنه ضد قرار المفوضية العامة للانتخابات.

شكراً للقضاء

وكتب سيف الإسلام،أمس الجمعة، عبر «تويتر»: «كل الشكر والتقدير لقضاة ليبيا الذين غامروا بأنفسهم في سبيل كلمة الحق». وتابع: «ونهدي هذا النصر لكل الشعب الليبي... وإهداء خاص إلى عماتي وأعمامي وإخوتي وأخواتي، الذين تحملوا برد الليالي وسهروا لحماية المحكمة».

ونفت البعثة الأممية للدعم في ليبيا ما جاء في رسالة مزورة تزعم مخاطبة المبعوث الأممي يان كوبيش للأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريس ومؤرخة بتاريخ 10 نوفمبر الماضي يعرب فيها عن معارضته وقلقه بشأن احتمال مشاركة رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة في الانتخابات الرئاسية المقبلة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"