عادي

محمد بن راشد: «عرقوب السديرة» وضع أسساً راسخة للاتحاد

أكد أن العلاقة بين زايد وراشد كانت قوية جداً
01:56 صباحا
قراءة 3 دقائق
محمد بن راشد

دبي:«الخليج»

استذكر صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الاجتماع الذي عقد بين المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، في «عرقوب السديرة»، حين اتفق الراحلان على إقامة دولة الإمارات، ودعوَا بقية الإمارات للانضمام إليهما، مؤكداً أن العلاقة بين المغفور لهما كانت قوية جداً.

قال سمو الشيخ محمد بن راشد، أمس الجمعة، عبر فيديو نشره على «إنستجرام»، ضمن وسم «ومضات قيادية»: «الذي حصل في ذاك الاجتماع ما كان أحد يتوقعه أبداً، سمعنا الشيخ راشد يقول للشيخ زايد على بركة الله وأنت الرئيس، فرد عليه الشيخ زايد على بركة الله وضعنا حجر الأساس وسنبني الجدار إن شاء الله».

وأضاف سموه: «بعد ما يعرفون طبيعة العلاقة بين الشيخ زايد والشيخ راشد، العلاقة بينهما قوية جداً، كل واحد منهما يحب ويحترم ويتأمن في الثاني أمانة عنه».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، قد أطلق وسم «ومضات قيادية»، حيث يشارك فيه سموه جانباً من خبراته الحياتية والعملية وتجاربه ورؤيته القيادية.

أكبر فريق عمل

وتعددت منشورات وومضات سموّه القيادية عبر الوسم؛ حيث سبق أن قال في شريط مصور: «دولة الإمارات العربية المتحدة لديها أكبر فريق عمل واحد، وأفضل فريق عمل واحد، طلابه رجاله، وموظفوه قادته، هدفهم الأساسي صناعة الأمل وصناعة الحياة، وصناعة المستقبل، وإسعاد الناس».

الحفاظ على الأرض

وأكد سموه في شريط سابق: «دولة الإمارات من الدول الرئيسية في العالم المصدرة للنفط إلا أننا اتخذنا قراراً قبل 15 عاماً بالاستثمار في الطاقة المتجددة والتكنولوجيا منخفضة الكربون، إن قضية التغير المناخي ليست قضية مؤقتة بل هي تحدٍّ عالمي مستمر، وإذا لم تعمل كافة الدول كفريق واحد للحفاظ على كوكب الأرض للأجيال القادمة، فستكون الكلفة أكبر بكثير مستقبلاً».

وفي شريط آخر أكد فيه سموه: «نسعى أن ننافس الأوائل.. دولة الإمارات تقع في وسط العالم الشرقي والغربي، ومعرض دبي الدولي للطيران يزداد حجماً ومساحة، ومن هذا المنطلق نعتبر النجاح أن نسابق الزمن ولأن دولة الإمارات الآن تمشي بخطى سريعة فلابد أن نفكر في المستقبل». وختم سموه: «عندي اقتراحات لربما تفاجئ المنظمين، فنحن لا نقف عند حد ونقول إن هذا المعرض ناجح أو غير ناجح هذا كلام مفروغ منه».

لولا زايد لما قامت الإمارات

كما أكد سموّه، في مقطع آخر على حسابه على «إنستجرام» ضمن وسم «ومضات قيادية»: «يوم السادس من أغسطس 1966 لم يكن يوماً عادياً في منطقتنا؛ بل يعادل في أهميته الكبيرة قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، فوصول الوالد الشيخ زايد إلى سدة الحكم في أبوظبي يعني بداية فجر جديد وواقع جديد، ولعل وصول الوالد الشيخ زايد إلى حكم إمارة أبوظبي كان من أكبر المنعطفات في تاريخ المنطقة ولولا الشيخ زايد لما قامت دولة الإمارات».

«إكسبو دبي»

وتحدث سموّه في فيديو عن إكسبو 2020 دبي: «نحن سعداء باستضافة إكسبو 2020، لاسيما أنه صوّتت لنا 116دولة؛ إذ يعدّ هذا إنجازاً كبيراً، ونحن فخورون بهذه الثقة التي حظيت بها دولة الإمارات، ودبي». وأضاف سموّه: «لا نخشى التحديات ونحن على وعد بتقديم نسخة مختلفة من إكسبو، وواجبنا أن نقدم نسخة استثنائية من هذا الحدث، وليكن إكسبو 2020 دبي الأفضل».

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"