عادي

إقبال كبير على أسهم «الإمارات التعاونية الاستهلاكية»

23:26 مساء
قراءة دقيقتين

أكد جاسم البستكي مؤسس ورئيس الهيئة التأسيسية لجمعية الإمارات التعاونية الاستهلاكية، وجود إقبال كبير على الاكتتاب في أسهم الجمعية بعد أسبوع من إعلانها طرح أسهمها للمواطنين.

ونوه بأن المؤشرات أظهرت نسبة الأداء المالية المتوقعة ما بين 5 و7 سنوات، ما يعادل 20% من صافي الربح من الإيرادات بما يعادل نسبة 40% كعائد على رأس المال بأرباح متراكمة متوقعة، ما يعادل 100 مليون درهم، وذلك حسب دراسة جدوى تم إعدادها من أحد مكاتب الخبرة المعتمدة.

وكانت الجمعية بدأت الاكتتاب لعدد 19 مؤسساً من رجال الأعمال المواطنين على مستوى الدولة من أصحاب الخبرات الرفيعة في مجالات عدة، خاصة الصناعية للمواطنين وبرأس مال يبلغ 20 مليون درهم في المرحلة الأولى؛ إذ اكتتب منه المؤسسون بنسبة ما يعادل 10%، و90% للاكتتاب العام بنظام التعاونيات، حيث تنطلق مراحل الاكتتاب من 3 مراحل، وتمثل المرحلة الأولى بإطلاق العلامة التجارية الخاصة بالتعاونية، بينما تشهد المرحلة الثانية إنشاء مصنع لتعبئة المنتجات الخاصة بالتعاونية.

وكشف البستكي عن عوامل جذب كثيرة كانت السبب وراء هذا الإقبال، أبرزها عامل السعر المغري للسهم والتوقعات المرتبطة بمستقبل الجمعية، والأرباح المتوقعة والثقة في المنتج باعتباره يمثل مستقبلاً جيداً للمستثمرين المواطنين؛ الأمر الذي يحفز على المزيد من الخطوات الداعمة لإعلان الاكتتاب في الأسهم والمعطيات التي تم الإعلان عنها في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده الأسبوع الماضي في أبراج الإمارات بدبي.

ورأى البستكي أن الجمعية ستكون محور الاهتمام الإيجابي لدى المستثمرين في السوق المالي خلال الفترة الراهنة والمستقبلية، متوقعاً أن يحقق الاكتتاب نجاحاً يفوق التوقعات؛ لأن الهدف من الجمعية إنشاء برامج طويلة الأمد، هدفها مضاعفة الدخل للمواطنين وتحسين جودة بعض الخدمات، وتوفير السلع الأساسية بأسعار مناسبة ومنافسة، إلى جانب إنشاء كيان تجاري صناعي يعمل بنظام التعاونيات تكون ملكيته لمواطني الدولة تحت إشراف إدارة التعاونيات بوزارة الاقتصاد، إضافة إلى المساهمة الاجتماعية وتوفير المواد الاستهلاكية والسلع مثل الأرز والحبوب والتوابل والملعبات وغيرها، وذلك عبر تصنيعها وبيعها بأسعار مناسبة بالجملة أو التجزئة.

ونوه البستكي بالإيجابيات المرتبطة بطرح أسهم الجمعية للاكتتاب. وقال إن الخطوة تمثل إضافة حقيقية للفرص الادخارية للمواطنين، وتعزز التنوع في الادخار. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"