عادي

التحالف يدمّر مجمع «مسيّرات» ومنصة باليستية في صنعاء

الجيش اليمني يقطع خط إمداد للحوثيين بين بيحان وحريب في مأرب
01:11 صباحا
قراءة دقيقتين
مقاتل من الجيش اليمني يتخذ موقعًا أثناء القتال ضد مليشيات الحوثي في ​​مأرب (أرشيفية)

عدن: «الخليج»

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس السبت، تنفيذ 11 عملية استهداف ضد الميليشيات الحوثية في محافظة مأرب وتدمير ورشة لتصنيع الألغام وتجميع المسيرات، ومنصة إطلاق صواريخ باليستية مع مجموعة الخبراء في صنعاء، في وقت أعلن فيه الجيش اليمني قطع خط إمدادات الميليشيات الانقلابية بين بيحان وحريب في مأرب.

وأوضح التحالف، أن الاستهدافات دمرت 7 آليات عسكرية، وقضت على أكثر من 60 عنصراً إرهابياً. ونوّه باتخاذه إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية، كما طلب من المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة. وأشار إلى أن العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

في غضون ذلك، أكد قائد المنطقة الثالثة العسكرية في مأرب باليمن، المسؤول عن العمليات القتالية في جبهات مأرب المختلفة، اللواء منصور ثوابة، أن قوات الجيش قطعت خط إمداد الحوثيين بين بيحان وحريب.

وقال اللواء ثوابة في حوار مع قناة (العربية الحدث) الإخبارية، أمس السبت: «هناك تقدمات كبيرة في بيحان وعسيلان وحريب»، موضحاً أن «العمليات العسكرية مستمرة، والوضع العسكري اختلف تماماً.. وميليشيات الحوثي تدفع بحشود تلتهمهم صحراء مأرب وقتالهم في التباب يختلف عن القتال في مأرب».

وأضاف: «الحوثيون خائفون الآن. في الفترة السابقة كانوا يعتمدون على الهجمات المستمرة لعمل اختراق في دفاعاتنا، لكن وضعهم الآن تغير للدفاع، ونحن بصدد ترتيبات عسكرية تُثلج صدور اليمنيين».

ولفت اللواء منصور ثوابة إلى أن ميليشيات الحوثي تبحث عن الثغرات الأقل تكلفة، واستراتيجيتنا كانت العمل على استدراجهم وتكبيدهم الخسائر وهو ما حدث، مضيفاً أن «العملية العسكرية مستمرة في جميع الجبهات لكن الجبهة الجنوبية هي الأنشط في هذا التوقيت، وطائرات التحالف لها دور مهم، وطلعاتها مستمرة ليلاً ونهاراً وكبدت الحوثيين خسائر فادحة ونحن نقدم الشكر للتحالف على ما يقدمه».

وأشار إلى أن «محافظة مأرب ليست محاصرة، والحوثي بعيد منها، وجثث الحوثيين ملقاة في جميع المواقع حتى إنهم لا يستطيعون سحب قتلاهم من مواقع القتال»، مشدداً على «أنهم يدافعون عن هوية وكرامة اليمنيين بشكل عام، وهم مستمرون على هذا حتى هزيمة الحوثي».

ونوه اللواء منصور ثوابة بأن «أكثر من يقوم الحوثي بحشدهم في الجبهات هم من الأطفال وصغار السن، وهم لا يكترثون لأبناء اليمنيين الذين يقتلون يومياً بالعشرات».

وشهدت الأيام الأخيرة من نوفمبر الماضي، عمليات تشييع ودفن يومية لجثامين العشرات من قتلى الميليشيات الحوثية في المحافظات الخاضعة لسيطرتها في حصيلة مرتفعة كشفت عن حجم الخسائر البشرية في صفوفها.

وذكرت تقارير محلية أن ميليشيات الحوثي دفنت في تلك الفترة جثامين 177 من قتلاها، من بينهم 119 قتيلاً ينتحلون رتباً عسكرية مختلفة، ممن سقطوا في جبهات مأرب والساحل الغربي، مشيرة إلى أن عدداً من القتلى أطفال غررت بهم الميليشيات الانقلابية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"