عادي

بغداد وأربيل توحدان الجهود العسكرية لمواجهة إرهاب «داعش»

الكاظمي يبحث مع السفير الأمريكي تطورات الوضع الأمني
01:10 صباحا
قراءة دقيقتين
اجتماع القيادات العسكرية للجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية

بغداد: زيدان الربيعي:

كشفت قيادة العمليات المشتركة، أمس السبت، نتائج اجتماع عسكري وأمني رفيع المستوى مع وزارة البيشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني، أن «الفريق الأول الركن عبد الأمير الشمري نائب قائد العمليات المشتركة وبحضور معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وقائد القوات البرية ومدير الاستخبارات العسكرية وقادة العمليات في ديالى وكركوك، استقبل وفداً أمنياً رفيع المستوى برئاسة الفريق جبار ياور أمين عام وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق وقادة المحاور الأول والثاني والثالث والرابع في قوات البيشمركة وحضور قائد قوات التحالف في العراق».

وجرى خلال الاجتماع، وفق البيان، «بحث توحيد الجهود الأمنية والعسكرية لمواجهة هجمات «داعش» الإرهابي وتعزيز استراتيجية التعاون والتفاهم الأمني والعسكري في مناطق التنسيق الأمني بين قوات المركز والإقليم، كما جرى الاتفاق على تعزيز العمل الاستخباراتي وزيادة التعاون في هذا الإطار بين قوات المركز والإقليم لمكافحة العمليات الإرهابية ومنع وقوعها». وبحث الاجتماع أيضاً «تعاون القوات الصديقة في إطار الدعم اللوجستي وتوحيد جهود محاربة «داعش» الإرهابي والاتفاق على استمرار اللقاءات الثنائية بين القيادات الأمنية والعسكرية المشتركة لوضع رؤية واضحة للتصدي للإرهاب».

جاء ذلك فيما ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شنه «داعش» الخميس على قرية خضر جيجة التابعة لسفح جبل قرجوخ إلى 13 قتيلاً. وفي وقت سابق، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق توسيع التعاون بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة في محافظات ديالى وكركوك ونينوى، ما من شأنه الإيقاع بالإرهابيين. ونعى القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، ضحايا الهجوم الإرهابي مؤكداً أنه «لن يمر دون القصاص العادل». وذكر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول في بيان، «القائد العام للقوات المسلحة تابع باهتمام كبير التعرض الجبان الذي قامت به عصابات «داعش» الإرهابية على قرية خضرجيجة بالقرب من جبال قرجوغ والذي راح ضحيته عدد من المدنيين وقوات البيشمركة بين شهيد وجريح».

على صعيد آخر، بحث رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مع سفير الولايات المتحدة في العراق ماثيو تولر، تعزيز الشراكة بين البلدين، والتباحث في آخر ما تشهده المنطقة من تطورات أمنية، وتأكيد دور العراق المتنامي في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي. وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، أنه «تم البحث أيضاً خلال اللقاء التقدم الحاصل في إنهاء الدور القتالي لقوات التحالف في العراق وفق الحوار الاستراتيجي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"