عادي

لجنة «5+5» تؤكد ترحيب تركيا بإخراج المرتزقة من ليبيا

مفوضية الانتخابات تقرر الاستئناف على قبول طعن سيف الإسلام
01:02 صباحا
قراءة دقيقتين
رئيس مفوضية الانتخابات الليبية خلال استقباله

قال عضو اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5»، الفريق فرج الصوصاع، إن تركيا رحبت بطلب اللجنة في شأن إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، مشترطة أن يكون الخروج متزامناً من قبل جميع الأطراف،فيما أكد مسؤول ملف الانتخابات بالبعثة الأممية للدعم في ليبيا التزام المنظمة بالوقوف إلى جانب الليبيين لتحقيق تطلعاتهم نحو دولة الديمقراطية المنشودة، في حين أكد أبوبكر مردة عضو مفوضية الانتخابات الليبية، أن المفوضية ستستأنف على قبول طعن سيف الإسلام القذافي ضد استبعاده من قائمة المرشحين.

وقال الصوصاع في مقابلة صحفية، إنه تم إجراء محادثات مع الجانب التركي بخصوص تنفيذ مقررات مؤتمر برلين وقرار وقف إطلاق النار، وما ترتب عليه من سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

وأوضح الصوصاع، أن تركيا رحبت بهذا الطلب تحقيقاً لمبدأ السيادة الوطنية الذي لا يمكن التفريط فيه بشرط أن يكون الانسحاب من الطرفين متواز ومتزامن.

وأشار إلى أن اللجنة ستتوجه إلى موسكو لنفس الطلب،على أن يكون الانسحاب المتزامن تحت إشراف المراقبين الدوليين.

دعم أممي

من جهة أخرى، بحث مسؤول ملف الانتخابات بالبعثة الأممية للدعم في ليبيا مع رئيس مفوضية الانتخابات عماد السائح سبل دعم المجتمع الدولي للانتخابات التي ستجرى في 24 الجاري.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة آخر مستجدات العملية الانتخابية والتقدم المحرز في المراحل التنفيذية، وسبل دعم الأمم المتحدة للمراحل المتبقية؛ بحيث يناظر ما تحقق من نجاحات سابقة.

إلى ذلك، أكد أبوبكر مردة عضو مفوضية الانتخابات، أن المفوضية ستستأنف على قبول طعن سيف الإسلام القذافي ضد استبعاده من قائمة المرشحين.

وقال مردة، إن محكمة سبها قبلت طعن سيف الإسلام وقضت بإعادته إلى السباق الرئاسي مع نهاية الدوام الخميس الماضي، وأن المفوضية ستستأنف خلال اليوم الأحد أوغداً الاثنين على قرار المحكمة.

وأضاف أن المفوضية ستقدم استئنافاً في الطعون بحق جميع من استبعدتهم في القوائم الأولية، وأرجعهم القضاء إلى السباق الرئاسي.

عقوبات أشد على المعرقلين

وكانت سفارة واشنطن لدى ليبيا، أعربت أمس الأول الجمعة، عن ترحيبها بما ناقشته مع شريكتها بعثة بريطانيا لدى الاتحاد الأوروبي، هذا الأسبوع، بفرصة مناقشة إمكانية زيادة فاعلية السلطات العقابية ضد أولئك الذين يعرقلون أو يقوضون استكمال عملية الانتقال السياسي في ليبيا بشكل ناجح. وقالت السفارة الأمريكية عبر «تويتر»: إن «نائب السفير الأمريكي لدى ليبيا، ليزلي أوردمان، بحث مع البعثة البريطانية لدى الاتحاد الأوروبي؛ مسألة فرض عقوبات على معرقلي الانتخابات في ليبيا».

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"