عادي

العربي يسترد الصدارة.. و«النواخذة» يواصل المطاردة

باروت: تجاهل بث «دوري الهواة» يثير علامات الاستغراب
18:59 مساء
قراءة 3 دقائق
فرحة لاعبي العربي بالفوز واستعادة الصدارة

الفجيرة: نزار جعفر

تواصلت الإثارة ولعبة الكراسي الموسيقية في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم في أسبوعه التاسع الذي شهد تسجيل 20 هدفاً عبر 6 انتصارات وتعادل واحد، كان أبرزها فوز العربي القيواني على حتا بهدفين دون رد، واستعادة العرباوي صدارة الترتيب العام ب22 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن أقرب مطارديه دبا الفجيرة الذي صعد للوصافة بالفوز الصعب الذي انتزعه من مسافي بهدف وحيد، فيما تراجع البطائح للمركز الثالث في أعقاب الخسارة الموجعة من دبا الحصن 1-2، وأسفرت بقية النتائج عن فوز الحمرية على جلف أف سي 3-1، والرمس على سيتي 2-1، وتغلب الجزيرة الحمراء على التعاون 3-2، فيما كان التعادل 1-1 من نصيب الفجيرة وضيفه مصفوت.

وأكد خليفة باروت المحلل الفني، أن الجولة التاسعة لدوري الأولى كشفت عن درجة كبيرة من الإثارة والقوة والصراع على الصدارة بالنتائج التي مهدت الطريق لعودة العربي إلى المركز الأول من جديد بعد «استراحة محارب» إثر الفوز المهم الذي انتزعه من حتا أحد المنافسين المباشرين، بينما لم يستطع البطائح المحافظة على التقدم الذي حققه في الجولة الماضية، وتجرع الخسارة الأولى من دبا الحصن العائد بقوة للمنافسة، في حين أثبت دبا الفجيرة وجوده في دائرة الصراع على الصدارة بتجميع النقاط بفوزه الصعب على مسافي واعتلاء الوصافة.

وأشار إلى أن مباريات فرق الوسط والقاع شهدت إثارة مماثلة عكست التطور الذي تشهده هذه الفرق رغم ابتعادها عملياً عن دائرة الصراع، فقد تفوق الرمس على سيتي 2-1، وتابع مرحلة نتائجه الجيدة في الدوري رغم خسارته الأسبوع الماضي من الجزيرة الحمراء، والذي بدوره نجح بقلب الطاولة على التعاون في الوقت القاتل.

وأضاف باروت: «بات واضحاً أن العربي الذي استهل مرحلة من النتائج القوية في الدوري أمام فرق غير منافسة له، أثبت علو كعبه بالفوز على حتا ليضع نفسه أمام مرحلة قوية من التوقعات؛ لأن القادم سيكون بمثابة تحدٍّ كبير له في الدوري بالمواجهات المهمة والصعبة أمام المنافسين المباشرين، الذين يتطلعون لتجميع النقاط والبقاء في دائرة الواجهة، إلى جانب النتائج التي يحققها الحمرية والتي تقربه أكثر من القمة».

وأشار خليفة باروت إلى أن الفارق البسيط بين فرق الصدارة يضع الأمور أمام كثير من التوقعات المرتبطة بالمنافسة القوية في المباريات المقبلة؛ لأن التأهب والبحث عن الهفوات وربما الهدايا من المنافسين في القمة والقاع سيضع الأمور أمام كثير من الرهانات الخاصة بوضع الدوري الذي يتوقع أن يشهد المزيد من الإثارة، خاصة مع التوقعات المرتبطة بالتغييرات، التي قد تحدث على صعيد المدربين والأجانب للبقاء في المنافسة، وضمان عدم التفريط في حظوظ المنافسة على بطاقتي التأهل لدوري الأضواء والشهرة.

وأكمل: «الدوري في كل موسم يقدم لنا الكثير من المعطيات المهمة على صعيد المنافسة بين الفرق، وفي هذا الموسم هناك الكثير من التوقعات الخاصة بالمباريات؛ لأن النتائج تبدو عصية على التكهنات التي تسبق المباريات وكل فريق يسعى لتجميع النقاط مهما كانت التحديات، وحتى على مستوى الفرق البعيدة عن دائرة المنافسة تبدو الإثارة حاضرة والدوافع قوية للبحث عن الأداء الأفضل، وهذا من شأنه أن يعزز مرحلة التطور للدوري وعلى صعيد مستوى اللاعبين».

وشدد باروت على أهمية العمل على توفير الأجواء المطلوبة لدعم نجاح المنافسة، برفع مستوى الاهتمام أكثر بنقل المباريات أو تنظيم بعض البرامج الأسبوعية عن الدوري؛ لأن هذا الأمر من شأنه أن يمنح اللاعبين والأندية الدافع القوي لإظهار المستوى الفني المطلوب، خاصة أن الكثيرين في الوسط الرياضي يجهلون معلومات كثيرة عن الهدافين، وأبرز اللاعبين المواطنين والأجانب، مضيفاً أنه يستغرب هذا التجاهل وعدم وجود مبادرة في هذا الخصوص من اتحاد الكرة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"