عادي

القضـاء الليبـي يُعيـد حفتـر مجـدداً إلـى السبـاق الرئاسـي

رئيس مفوضية الانتخابات يمثل اليوم أمام البرلمان
19:36 مساء
قراءة دقيقتين
حفتر

ألغت محكمة استئناف طرابلس في ليبيا، أمس الإثنين، حكماً ابتدائياً باستبعاد قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر من الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية الشهر الحالي، فيما دعت هيئة رئاسة مجلس النواب أعضاء المجلس لجلسة رسمية تعقد اليوم الثلاثاء في مقر المجلس في مدينة طبرق، لمناقشة آخر تطورات العملية الانتخابية، في حين كشفت وسائل إعلام ليبية عن استيلاء إحدى الميليشيات في العاصمة طرابلس غرب البلاد على مقر تابع لوزارة الثقافة.

وقضت المحكمة بإبطال حكم محكمة الزاوية باستبعاد حفتر من السباق الرئاسي، وقضت بإعادته مجدداً إلى المنافسة، في حكم غير قابل للطعن.

ويأتي حكم محكمة طرابلس بعد أسبوع من حكم أصدرته المحكمة الابتدائية بمدينة الزاوية غربي ليبيا، بإلغاء قرار مفوضية الانتخابات بشأن قبول ترشح حفتر للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقبل إعادة حفتر للسباق الرئاسي، رفضت محكمة سبها الاستئناف الذي قدمته مفوضية الانتخابات ضد حكم بقبول ترشح سيف الإسلام إلى الانتخابات الرئاسية.

من جهة أخرى، دعت هيئة رئاسة مجلس النواب أعضاء المجلس لجلسة رسمية تعقد اليوم الثلاثاء في مقر المجلس في مدينة طبرق، لمناقشة آخر تطورات العملية الانتخابية.

 وقال رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، في تصريح أمس الإثنين، إنه سوف يتوجه إلى طبرق لبحث مستجدات العملية الانتخابية مع مجلس النواب.

وكان 72 عضواً طالبوا رئاسة المجلس بعقد جلسة أمس الاثنين على أن يمثل رئيس مفوضية الانتخابات وممثلو المؤسسات المشرفة على العملية الأمنية والقضائية للمساءلة.

تسهيل انسحاب المرتزقة

في الأثناء، أكدت رئيسة البعثة الأوروبية للمساعدة في إدارة الحدود المتكاملة في ليبيا ناتاليا تشيا، استعداد الاتحاد الأوروبي لتسهيل انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، عبر منصة دائمة للتعاون بين بعثات الاتحاد في ليبيا والنيجر ومالي وموريتانيا. وأضافت تشيا، أن «اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، قدّمت خطة لسحب المرتزقة من ليبيا بدءاً من دول الساحل». وأكدت أن اللجنة طلبت دعم الاتحاد الأوروبي، مبينة أن الاتحاد يعمل على التنسيق الإقليمي لبعثاته في ليبيا ومالي والنيجر وتشاد، ويبذل جهوداً في ما يتعلق بنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج.

استيلاء على مبنى حكومي 

إلى ذلك، كشفت وسائل إعلام ليبية عن استيلاء إحدى الميليشيات في طرابلس على مقر تابع لوزارة الثقافة. وأوضحت أن القوة التابعة لميليشيات النواصي بدأت في نقل أفرادها وآلياتها إلى مقر المطابع الحكومية، مؤكدة استيلاءها على المقر التابع لوزارة الثقافة بالقوة. وأشارت إلى أن ميليشيات النواصي برئاسة مصطفى قدور، والمتمركزة سابقًا في فندق ماريوت نقلت كافة معداتها للموقع الجديد، لافتة إلى أن قادة الميليشيات رفضوا تعليمات وزارة الداخلية بعدم المساس بمباني المطابع والجهات الأخرى داخل المطبعة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"