عادي

تايلاند تحتفل بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»

00:20 صباحا
قراءة دقيقتين

احتفلت مملكة تايلاند، الأحد، بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي» حيث بدأت مراسم الاحتفال في ساحة الوصل برفع علمي الإمارات وتايلاند على منصة الأمم، مع عزف النشيد الوطني الإماراتي، والنشيد الوطني التايلاندي.

حضر الاحتفال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، وتشايوت ثاناكامانورسون، وزير الاقتصاد الرقمي والمجتمع التايلندي، وسعادة وارفوت بو ابينيا، سفير تايلند لدى الإمارات.

وأوضح الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن جناح تايلاند يمنح زوار «إكسبو 2020 دبي»، فرصة للتعرف إلى البنية التحتية الرقمية، والتقنيات الإبداعية المتقدمة في حقول المواصلات، والأعمال اللوجستية، والتواصل الرقمي، والتنقل الفردي التي تتميز بها تايلاند.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تفخر بكونها تأتي في مقدمة الشركاء التجاريين لتايلاند في الشرق الأوسط، وبأنها تمثل بوابة المرور للسلع والبضائع التايلاندية إلى الأسواق المحلية والإقليمية، ومن خلال تواجد تايلاند في إكسبو 2020، وما بعده، نتطلع لتعزيز التعاون فيما بيننا في المجالات ذات الاهتمام المشترك لدولتينا مثل ترويج الأعمال التجارية الجديدة والتجارة والاستثمار.

وفي كلمته، قال تشايوت ثاناكامانورسون، وزير الاقتصاد الرقمي والمجتمع: إنه لشرف عظيم أن أمثل بلدي وشعبي في هذا اليوم الذي يمثل أكثر من مناسبة وطنية لنا، حيث يعتبر الخامس من ديسمبر/ كانون الأول هو اليوم الوطني، إضافة إلى ذكرى عيد ميلاد الملك الراحل بومبيول ادولياديج الذي كان أباً للأمة، وملك التنمية، ويتمثل إرثه في أكثر من أربعة آلاف مشروع تنموي بمبادرة ملكية للتغلب على الفقر، حيث تحولت تايلاند في عهده إلى بلد يتمتع بنمو اقتصادي صحي.

وأضاف: من دواعي سروري أن تتبع احتفالاتنا باليوم الوطني احتفالات الإمارات العربية المتحدة بعيد الاتحاد الخمسين، لذا أنتهز الفرصة لتهنئة الدولة، حكومة وشعباً، بهذه الاحتفالات، حيث تتمتع الإمارات وتايلاند بعلاقات ثنائية ودية منذ تاريخ طويل، ولدينا أكثر من 6 آلاف تايلاندي يعملون ويدرسون في الإمارات كوطن ثانٍ لهم، كما تعد تايلاند من أفضل وجهات السفر للإماراتيين، ونرحب بعودة السفر لتايلاند مرة أخرى، كما نرحب بكل زوار «إكسبو 2020» في جناحنا.

واختتمت مراسم الاحتفال باليوم الوطني لمملكة تايلاند بتقديم لوحات استعراضية فنية للفرقة الوطنية التايلاندية، والتي تعكس الثقافات والأساطير التايلاندية التقليدية، كما شملت عرضاً غنائياً حديثاً لفرقة «ذا سمايل»، وعروضاً أخرى تضمنت العزف والغناء.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

قد يعجبك ايضا