عادي

ولي العهد السعودي يلتقي سلطان عمان في مستهل جولته الخليجية

تعزيز روابط الأخوة ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك
00:46 صباحا
قراءة دقيقتين
1

وصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مساء أمس، إلى مسقط في زيارة رسمية تستغرق يومين ضمن جولة يقوم بها إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان السُّلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان، في مقدّمة مستقبلي ولي العهد السعودي لدى وصوله إلى المطار السُّلطاني الخاص. وبحث الجانبان عدداً من الملفات ذات الاهتمام المشترك؛ خدمةً لمصالح البلدين، وبما يحقق تطلعات وآمال الشعبين لمستقبل أكثر ازدهاراً. كما تم إطلاق مجموعة من المبادرات المشتركة تشمل الاستثمارات في مشروع إقامة منطقة صناعية في المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم والتعاون بمجال الطاقة.

ورحب ديوان البلاط السلطاني العماني في بيان بالزيارة، مؤكداً أنها تأتي انطلاقاً من العلاقات التاريخية الممتدة التي تربط سلطنة عُمان والمملكة، وتعزيزاً لأواصر المودة والمحبة ووشائج القُربى التي تجمع شعبي البلدين، واستكمالاً لما أسفر عنه اللقاء بين السلطان هيثم بن طارق، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في شهر يوليو/تموز من هذا العام 2021.

وبالتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي الى السلطنة وقعت السعودية وسلطنة عُمان، أمس الإثنين 13 مذكرة تفاهم من أجل العمل المشترك في مشروعات محددة ضمن القطاعات الاقتصادية الواعدة عبر قيام عدد من الشركات المملوكة لجهاز الاستثمار العُماني والقطاع الخاص بتوقيع هذه المذكرات مع نظيراتها من الجانب السعودي.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) يلتقي ولي العهد السعودي خلال جولته الخليجية بقادة دولة الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والبحرين، والكويت، لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ويأتي ذلك بناءً على توجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وانطلاقاً من حرصه على التواصل مع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتعزيزاً لروابط الأخوة لما فيه خدمة ومصلحة شعوب دول المجلس.

ومن المقرر أن تتناول جولة ولي العهد السعودي، التأكيد على مبادئ حُسن الجوار واحترام القرارات الأممية والشرعية الدولية، وتجنيب المنطقة كافة الأنشطة المزعزعة للاستقرار

إضافة إلى إيجاد حل سياسي شامل للأزمة اليمنية قائم على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، وكذلك المبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني إلى جانب آخر التطورات على الساحة العراقية في ضوء نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، والوضع في سوريا وليبيا ومستجدات القضية الفلسطينية.

وتأتي جولة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قبل موعد انعقاد القمة الخليجية ال42 المقررة في الرياض 14 الجاري، التي ستبحث الخطوات التي تم إنجازها على صعيد تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين دول المجلس. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"