عادي

ائتلاف أحزاب في ألمانيا يوقع اتفاقاً لتشكيل الحكومة

شولتز يرغب في تعزيز قوة الاتحاد الأوروبي والشراكة مع الولايات المتحدة
01:26 صباحا
قراءة دقيقتين

وقع الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر وحزب الديمقراطيين الأحرار في ألمانيا اتفاقية تحالف، أمس الثلاثاء، لتحديد كيفية تسريع التحول إلى اقتصاد يحمي البيئة وتحديث أكبر اقتصاد في أوروبا عند توليها السلطة هذا الأسبوع. وينهي هذا التحالف، وهو أول تحالف من نوعه على المستوى الوطني، 16 عاماً من حكم المحافظين برئاسة أنجيلا ميركل، التي لم تترشح لفترة ولاية خامسة في انتخابات سبتمبر/أيلول.

المزيد من التقدم

ووقع أعضاء بارزون من الأحزاب الثلاثة الاتفاقية التي تقع في 177 صفحة أمام كاميرات التلفزيون، تحت شعار «تجرأ على إحراز مزيد من التقدم». وتعرف الاتفاقية باسم ائتلاف «إشارة المرور» الذي سيضع نقطة نهاية لحقبة ميركل.

ومن المقرر أن يتم انتخاب أولاف شولتز من الحزب الديمقراطي الاشتراكي من قبل مجلس النواب بالبرلمان الألماني البوندستاج، وسيتولى منصبه رسمياً اليوم الأربعاء. وقال شولتز: «ينبغي أن يكون هذا فجر بداية جديدة».

باريس المحطة الاولى

وقال خليفة المستشارة أنجيلا ميركل المرتقب: «إن العاصمة الفرنسية باريس، ستكون أول وجهة خارجية له بعد التنصيب. أود البناء على الجهود الألمانية لإنشاء اتحاد أوروبي قوي».

وتابع: «يجب أن تكون أوروبا قادرة على التصرف بقوة وثقة. حضوري الاجتماعات الأوروبية في بروكسل وشيك أيضاً».

وأكد شولتز، أهمية الشراكة عبر الأطلسي، في إشارة إلى العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة، والتعاون داخل حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ضمن أركان سياسته الخارجية.

حان وقت العمل

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندينر إن الأسابيع القليلة الماضية، كانت عبارة عن محادثات والآن حان وقت العمل.

وتابع: «بداية من هذا الأسبوع نريد العمل على إحراز تقدم. نحن لسنا واهمين، نحن نواجه تحديات كبيرة».

وتوصل الديمقراطيون الأحرار إلى اتفاق الشهر الماضي لتشكيل ائتلاف مع الديمقراطيين الاشتراكيين بزعامة شولتز وتحالف الخضر.

وقال ليندنر في مؤتمر حزبي عبر الإنترنت: «هذه اتفاقية ائتلافية لسياسات الوسط، والتي لن تحول بلدنا إلى اليسار، لكنها تريد المضي قدماً».

وصوت المندوبون ب 535 صوتاً مقابل 37 صوتاً بالموافقة على الاتفاق وامتناع ثمانية عن التصويت.

صفقة السياسة

وشارك ما يقرب من 600 مندوب في التصويت خلال مؤتمر الحزب في برلين بأغلبية كبيرة تأييداً للصفقة مع حزب الخضر والديمقراطيين الأحرار الليبراليين بنسبة 98,8 في المئة مقابل سبعة أصوات معارضة فقط.

ولا تزال التكهنات سيدة الموقف بشأن أي من قيادات الحزب الاشتراكي الديمقراطي، سيتم منحها مناصب وزارية في حكومة شولتز، مع تركز العديد من الأنظار بشكل خاص على حقيبة الصحة، مفتاح السيطرة على «كوفيد- 19».

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"